بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
اليونسكو تقدم منحاً دراسية لـ 24 طالباً جولانياً
  22/07/2009

اليونسكو تقدم منحاً دراسية لـ 24 طالباً جولانياً

موقع الجولان

مشروع تمويل منح دراسية بقيمة 113 ألف دولار التي تقدمت فيها   الحكومة اليابانية عن طريق منظمة "اليونسكو" لطلبة الجولان السوري المحتل الدارسين في الجامعات السورية سوف تشمل 24 طالبا جولانيا  ستمكنهم  من استكمال دراساتهم العليا في أي بلد في العالم وبالاختصاصات التي يرغبون بها»، بحسب كلام الدكتور "عبد المنعم عثمان" المدير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" بعد توقيعه للمنحة مع الدكتور "غياث بركات" وزير التعليم العالي، وبحضور السيد "ماساكي كونيئيدا" السفير الياباني "بدمشق" ومحافظ "القنيطرة" الدكتور "رياض حجاب".
وأوضح الدكتور "عثمان" لموقع eQunaytra يوم 14/7/2009: «إن الاتفاق يهدف إلى المساهمة بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية في الجولان السوري المحتل من خلال تطوير ودعم وتدريب موارده البشرية وتشجيع دراسة الاختصاصات التي تسهم في هذه التنمية وتقديم مساعدة مادية إلى عدد من طلابه الدارسين في الجامعات السورية لمدة أربع سنوات».
لسفير الياباني بدمشق "ماساكي كونيئيدا" قال: «يترجم هذا المشروع على ارض الواقع الدور المحوري الذي يلعبه قطاع التعليم العالي في تنمية الشعوب وازدهارها وأنا ممن زاروا الجولان ومشيت من اخفض  نقطة فيه من الجنوب 214 م تحت سطح البحر الى أعلاه في جبل الشيخ الذي يرتفع الى 2814 مترا، وأحسست بمعاناة الطلاب تحت الاحتلال، ووجدت ومعي حكومتي انه من الضروري المساهمة الجادة في المساعدة وان كانت رمزية في لقاء له مع موقع القنيطرة الذي يديره الاعلامي السوري " علي الاعور ".


الطالبة "سلام جريرة" من "مجدل شمس" المحتلة والتي شهدت إعلان هذه المنحة في قاعة الاجتماعات في وزارة التعليم العالي قالت لموقعنا: «باسم طلبة الجولان المحتل نثمن هذه المنحة الكريمة من "اليونسكو" ومن اليابان، لأنها ستساهم في التخفيف من معاناتنا وستفتح آفاقا جديدة لنا، علما ان جامعات الوطن لم تقصر بحقنا إطلاقا ونحن نريد ان نحصل على شهادات عليا ولا نريد ان نخذل أهالينا في الأراضي المحتلة وهذا حلم أي طالب في قرانا».اما الدكتور "غياث بركات" وزير التعليم العالي حدثنا عن أهمية هذه المنح في دعم أبناء الجولان السوري لمتابعة دراستهم وتحصيلهم العلمي للمساهمة في تنمية مستدامة  في مناطقهم وقال: «وضعت آلية لتنفيذ الاتفاق وتوزيع المنح بعد التوقيع مباشرة، على الطلبة المعنيين، مع الإشارة الى ان الوطن الأم قيادة وحكومة يولي كل الاهتمام والأولوية لتوفير السبل التعليمية لأبنائنا في الجولان في الجامعات السورية وتقديم التسهيلات الخاصة بمساعدتهم في التدريب واكتساب المهارات والمعرفة».
وفي ختام حديثه أعلن "بركات" أنه سيتم بداية العام الدراسي المقبل افتتاح جامعة "الجولان" ( كلية التربية معلم صف) في القنيطرة المحررة وقال: «ستكون نواة لجامعة مستقبلية لدعم التعليم العالي في المنطقة وهناك مشروع لدعم الطلبة الجولانيين يجري بالتعاون مع "اليونسكو" مع تنفيذ مشروعي تأسيس وتطوير مركز "للتقويم والاختبار" في التعليم العالي وإحداث كرسي للعلوم والتكنولوجيا في الجامعات السورية».
محافظ "القنيطرة" الدكتور "رياض حجاب" شكر باسم أبناء الجولان و"القنيطرة" وطلبتهم، للحكومة اليابانية مبادرتها وقال: «نحن نحمل الود والاحترام للحكومة اليابانية التي ساهمت بمنح كثيرة لأبناء "القنيطرة" ومنها  منحة الجرارات التي استفاد منها مئات المزارعين بالإضافة الى التجهيزات الطبية التي قدمت لمشفى "ممدوح أباظة" ومعها معمل الأطراف الصناعية للناجين من الألغام الصهيونية"».
موقع القنيطرة بتصرف

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات