بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
 أكثر من 100 عامل وعاملة من الجولان يفقدون مصدر رزقهم في معمل النسيج
  17/02/2009

أكثر من 100 عامل وعاملة من الجولان يفقدون مصدر رزقهم في معمل النسيج -غيبور-

موقع الجولان

أكثر من 100 عامل وعاملة من الأيدي العاملة الجولانية يفقدون مصدر رزقهم في معمل النسيج " غيبور" الكائن في مستوطنة كريات شمونة " الخالصة الفلسطينية " حيث اتفقت إدارة المعمل مع كبرى شركات النسيج الإسرائيلية المعروفة باسم " دلتا" على بيع وشراء المعمل حيث ستتم عملية البيع على مرحلتين الأولى بقيمة 23.5 مليون شيكل، ومبلغ أخر بقيمة 14 مليون شيكل تدفع إلى إدارة المعمل بعد شهرين. عملية بيع المعمل وفصل حوالي 450 عاملا كانت لمنع إعلان إفلاس المعمل بعد الأزمات الاقتصادية الكبرى التي أفرزتها الازمة المالية العالمية وانخفاض الطلب على النسيج. ومن المتوقع ان ينتقل معمل غيبور للنسيج الى العاصمة الأردنية عمان، نظرا للفرق الكبير في تكلفة الأيدي العاملة بين إسرائيل والأردن ، ويقول احد أعضاء ادارة شركة " دلتا " طبعا هناك ضرورة بالانتقال إلى الأردن وإغلاق المعمل في اسرائيل ،لان العامل الأردني يكلفنا حوالي 200 شيكل بينما العامل داخل إسرائيل يكلف المعمل 1200 شيكل "

أبو أنور سلمان حسن زهوة من قرية بقعاثا والذي ما زال يعمل في معمل النسيج " غيبور" يقول : " اعمل في المعمل منذ 39 عاما، وهناك آخرون من بقعاثا ومجدل شمس ومسعدة والغجر، اليوم اعطوني اجازة منذ حوالي الشهرين وساعود الى العمل لاستلم قرار الفصل مع نهاية هذا الشهر. أنا عضو في لجنة العمال المنتخبة، منذ ان بدأت الأحاديث والمعلومات ترد إلينا حول بيع المعمل وتخفيض عدد العمال ، عملنا جاهدين من اجل ضمان حقوق العمال والعاملات من ابناء قرانا في الجولان، حيث تم فصل العشرات منهم، تحت حجة ان المعمل يقلص انتاجه، وعملنا من اجل نيل كل العمال والعاملات المفصولين على حقوقهم، وتعويضاتهم والتي ما زال قسم كبير منهم لم يستلمها بعد. واعتقد إن الأمور مضمونة بحكم القانون وبحكم قرارات لجنة العمال التي اعمل فيها منذ سنوات طويلة. لكن المشكلة الكبرى التي أفرزتها قرارات الفصل، ما هو مصير أولئك العمال والعاملات الذين راكموا تجربة طويلة في العمل ولا يستطيعون القيام بأعمال اخرى، اعتقد أنهم سيواجهون صعوبات في ايجاد فرص عمل أخرى بديلة، وهذا سيتفاقم من سوء أوضاعهم مستقبلا،واوضاع عائلاتهم ايضا، حاولنا جاهدين منع إغلاق المعمل لكن لكل إدارة حساباتها ومصالحها وأهدافها . وشخصيا افكر في كيفية ايجاد عمل اخر بعد سنوات طويلة من عملي في النسيج.."

احدى العاملات التي عملت في المعمل 12 عاما سامية جريرة تقول" عملت 12 سنة في المعمل، ضمن شروط جيدة ومريحة نسبيا، وكان لوجود العم ابو أنور كعضو في لجنة العمال دور كبير في تحسين شروط عملنا ومساعدتنا وضمان حقوقنا كعاملات وعمال عرب من الجولان ، حين علمنا بقرارات فصل عمال وعاملات حاولنا الاعتراض بشدة، إلا أن الإدارة أبلغتنا ان ذلك مستحيل، واننا سنستلم كافة حقوقنا بعد الفصل . اليوم نحن كعاملات لا نجد فرص كثيرة أمامنا للعمل في المجال الذي نتقنه، والبديل اليوم هو مكاتب تسجيل البطالة، لكن هذا مؤقت لأننا لا نستطيع الاستمرار في التسجيل لأكثر من ستة أشهر، واعلم ان الكثيرات من زميلاتي اللواتي تم فصلهن قبلي ، انهوا فترة التسجيل ، ولم يجدن بعد فرصة عمل ملائمة."

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات