بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
قريباً تفاح الجولان إلى الاسواق السورية
  15/02/2009

 قريباً تفاح "الجولان" إلى أسواقنا المحلية

«إن بدء عملية تسويق تفاح أبناء "الجولان" للوطن أصبحت قريبة، وقد سبق ذلك تشكيل لجنة جديدة تتألف من ثمانية معنيين, وضمت اللجنة ثلاثة اعضاء من قرية "بقعاثا"، واثنين من بلدة "مجدل شمس"، واثنين من "مسعدة" وشخص واحد من "عين قنية" ونتوقع ان تكون كمية التفاح لهذا العام بين 8000 الى 9000 طن».
والحديث للسيد "سمير أبو صالح" رئيس جمعية ضاحية "العودة" المشرفة على "مجدل شمس".وتابع: «مهمة اللجنة إجراء تنسيق كامل مع الجهات المعنية في محافظة "القنيطرة" والمؤسسة العامة للخزن والتبريد في وزارة الاقتصاد من أجل تنظيم عملية شحن وتسويق التفاح في أسواقنا الوطنية، وكذلك تحديد أسعار تناسب المزارعين هذا الموسم وتؤمن لهم ربحا معقولا استنادا للمصروفات المتزايدة التي ينفقونها على زراعاتهم».
عضو مجلس الشعب عن الجولان "إسماعيل مرعي" قال: «ان لجنة تسويق تفاح الجولان تسعى بالتنسيق مع لجان البرادات إلى المساواة التامة بين كل مزارعي الجولان على أساس تسويق كميات متساوية من التفاح، وإسقاط مبدأ النسبة المئوية بين المزارعين، لأن الدعم الوطني في هذه المسألة يجب أن يصل للجميع بأكبر قدر من العدالة والمساواة».
وأضاف: «ان اللجنة قدمت اقتراحات الأسعار للجهات المعنية على أساس 125 ل.س للكيلوغرام لحجم 5،6 فما فوق، و75 ل س لحجم تحت 6، واتوقع أن توافق الجهات المعنية على هذه الأسعار، وهذه الأسعار وضعت بعد حساب دقيق لتكاليف الإنتاج». ‏
مدير التجارة الداخلية بالمحافظة وعضو لجنة تسويق سابق "محمد المحمد" قال: «من المتوقع ان تبدأ عمليات وصول التفاح الجولاني الى القطر عبر معبر القنيطرة خلال أسابيع قليلة، وأن الموعد الدقيق لهذا الأمر لم يحدد بعد وهو عادة تتحكم به سلطات الاحتلال الإسرائيلية».
وأشار الى ان المحافظة ووزارة الاقتصاد والجهات المعنية تدرس عملية تسعير كيلو التفاح الجولاني لهذا الموسم وطرق تصنيفه بما يتناسب مع رغبات فلاحي الجولان وجهودهم، مشيرا الى ان كميات التفاح الجولاني المتوقع استقبالها هذا الموسم حسب الأرقام الواردة من الجولان المحتل ستزيد على 8 آلاف طن.‏
ويبقى ان نقول بأن عملية تسويق تفاح الأهل للوطن خطوة وطنية تأتي وفق التوجيهات الدائمة لقيادتنا السياسية للاهتمام بشؤون أهلنا في الجولان كافة وبهدف دعم صمودهم بوجه إجراءات الاحتلال وممارساته القمعية، ذلك الاحتلال الذي ينظر على الدوام بعين الريبة والخوف لكل عمل او فعل يبقي الجولانيين على تواصل دائم مع تراب أرضهم العربية السورية.

المصدر /: علي الأعور/موقع القنيطرة

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات