بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
تضامنا مع غزة.. اضراب ومظاهرة شعبية في الجولان المحتل
  02/01/2009

 تضامنا مع  غزة.. اضراب ومظاهرة شعبية في الجولان المحتل

موقع الجولان

لبى الجولانيون صباح هذا اليوم دعوة اللجنة الشعبية للتضامن مع قطاع غزة،في الاضراب العام في قرى الجولان والمشاركة في المظاهرة الشعبية في قرية بقعاثا  حيث احتشد  المئات في قرية بقعاثا  للتنديد بالمجازر الاسرائيلية البشعة التي تقترفها اسرائيل ضد الشعب الفلسطيني،وقصف طائراتها الحربية مختلف مناطق قطاع غزة لليوم السابع على التوالي، في ظل صمت وتواطؤ عربي  ودولي، وقد تجمع العشرات من المواطنيين في ساحة مجدل شمس قبل التوجه الى بقعاثا، حيث تجمع في ساحة قاسيون المئات من ابناء الجولان، وساروا في  مظاهرة شعبية علت فيها الهتافات الوطنية والاعلام الفلسطينية والسورية واللافتات الوطنية التي تندد بالحصار والعدوان على قطاع غزة، والقى الاستاذ مجد ابو صالح كلمة ابناء الجولان قبل اختتام المظاهرة بالنشيد العربي السوري . وهذا نصها :

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن جماهير الجولان السوري المحتل

نحن المواطنين العرب في الجولان السوري المحتل الذين نقف اليوم بكل فئاتنا وشرائحنا وقفة واحدة موحدة لنعلن تضامننا الكامل مع أهلنا في قطاع غزة الصامد والعصي على الأعداء والمتآمرين.

غننا إذ نعلن تضامننا الكامل مع أهلنا في غزة هاشم, نعلن إدانتنا الكاملة للعدوان البربري والهمجي الذي تنفذه سلطات الاحتلال الإسرائيلي وللجرائم التي تُرتكب بحق أهلنا هناك, والتي تشكل بكل المعايير انتهاكاً صارخاً لكافة القوانين والشرائع الإنسانية الوضعية منها والسماوية, فإن هذه الجرائم تشكل جريمة حرب وإبادة جماعية يجب أن يُحاكم مرتكبوها, لا أن يُوفر لهم غطاء عالمي.

يحدث كل هذا على مرأى ومسمع العالم عامة وبعض حكام العرب خاصةً الذين سخّروا أنفسهم لخدمة أعداء الأمة وأعداء القضية الفلسطينية وأصبحوا شركاء لحرب الإبادة والدمار الشامل الذي تُشن ضد شعبنا الفلسطيني الصامد في القطاع الصامد.

أيها الأهل: في ظل هذا الواقع المؤلم على صعيد العالم عامةً, وأمتنا العربية خاصةً, لا يسعنا إلا أن ندين هذا الصمت المريب الذي يُشكل بحد ذاته جريمة ومشاركة في هذه المؤامرة.

وبنفس الوقت, وحينما تتكالب قوى الاستعمار العالمية والرجعية العربية للانقضاض على القوى المقاومة في وطننا العربي, تبقى سوريا وحدها بشعبها وجيشها وقيادتها الممثلة بسيادة الرئيس بشار الأسد عنواناً للصمود والأمل لتحقيق غد عربي أكثر إشراقا وعزة وكرامة.

نحن أبناء الجولان السوري الصامد إذ نناشد القوى الحية في العالم وأمتنا العربية وقواها الشعبية للتحرك السريع لوقف هذا العدوان المجرم الذي تشنه إسرائيل بآلتها العسكرية على شعبنا الفلسطيني في غزة هاشم, فإننا نؤكد أن النصر في النهاية سيكون حليف المقاومة والمقاومين. وفي الوقت ذاته فإننا نطالب النظام العربي الرسمي أن يستجيب لنبض الشارع العربي ويقف وقفة واحدة لنصرة الأهل المحاصرين في غزة.

فكما فشلت مخططات إسرائيل ومؤامراتها على أهلكم في الجولان ولبنان, ستفشل أيضاً في غزة وفي كل بقعة عربية مقاومة مؤمنة بحقها ومتمسكة بنهجها. وفي هذا السياق فإننا نتوجه للإخوة والأشقاء في فلسطين المحتلة بكافة فصائلهم وانتماءاتهم, أن يوحدوا صفوفهم وجهودهم لمواجهة العدوان, لأن العدو واحد والمصير واحد, فها هم أطفال فلسطين ورجالها ونساؤها يُذبحون دون تمييز بين هذا الفصيل أو ذاك.

من هنا من جولان الصمود, من جولانكم أيها الأهل والأحبة في غزة هاشم, غزة الشهامة والكرامة والإباء, غزة العزة والشموخ والتضحية والفداء, نحيي صمودكم وثباتكم وتضحياتكم ودماءكم الزكية التي تسيل لتُعبد درب الحرية نحو فلسطين.

نحن معكم بقلوبنا وكل إمكاناتنا حتى تحقيق النصر وعودة الحقوق كاملة لأصحابها الشرعيين بإذن الله.

عاشت المقاومة الفلسطينية البطلة في غزة العروبة...

عاشت المقامة اللبنانية والعراقية...

عاشت سوريا العروبة, قلعة الممانعة وعلى رأسها سيادة الرئيس بشار الأسد...

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار والخزي والعار للخونة وأعداء الأمة...

جماهير الجولان العربي السوري المحتل

صور من المظاهرة  

 

 

 

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات