بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
مبادرة لتأسيس لجنة لمتابعة قضية الزيارات العائلية إلى الوطن
  14/09/2008

مبادرة لتأسيس لجنة لمتابعة قضية الزيارات العائلية إلى الوطن تمثل الجولان

موقع الجولان

بانحسار العنصر النسائي، وحضور عدد من المهتمين من القرى السورية المحتلة في الجولان ، عُقد مساء اليوم في مركز الشام اجتماعا تمهيديا لاجتماع اكبر في الوقت القريب للتشاور وتدارس الية العمل التي من شانها تحقيق مطلب الجولانيين في الجزء المحتل من الجولان بزيارة الوطن الام سوريا والتواصل مع الأهل والأقارب . وقد اجمع المشاركون في الاجتماع على رفض التوجه الى الجهات والهيئات السياسية والدينية في اسرائيل، والتي استغلت هذا الجانب الإنساني الأليم كسلاحا لإذلال الناس وبث الفرقة فيما بينهم. واعتبروا ان هذه التوجه من قبل البعض في الجولان يشكل خطا احمرا لا يجوز تجاوزه، رغم عدالة وقدسية هذا المطلب لكل الجولانيين وليس لفئة دون الاخرى، واتفق المشاركون على تشكيل لجنة للتنسيق للاجتماع القادم القريب مكونة من خمسة اشخاص وهم: السيد سميح ايوب ( المبادر الى الدعوة) والسيد زياد دعبوس ، ود. علي ابو عواد، والسيد هايل ابو جبل، والسيد حمود مرعي... وفي حديث مع السيد هايل ابو جبل قال"

اثر تمادي سلطات الاحتلال في تجاهلها لحقوق قطاعات كبيرة  من ابناء الجولان، وخصوصا النساء من التواصل مع وطنهم وأسرهم في الوطن الذي يعتز كل فرد من أبناء الجولان في الانتماء إليه ، وبعد أن صمت سلطات الاحتلال أذانها عن طلبات المتلهفين زيارة وطنهم، وبعد أن تبين أن هناك إمكانية لابتزاز البعض سياسيا . اجتمعت مجموعة من الفعاليات الوطنية لبحث الموضوع وخرجت باتفاق على أن يعلن للقاصي والداني ، إن زيارة أبناء الجولان لوطنهم هو حق تكفله لهم كل المواثيق والأعراف الدولية، وأيضا الحق الإنساني الذي تضمنه الأمم المتحدة، وبناء عليه ستتم الدعوة مجددا الى اجتماع اشمل وأوسع لمتابعة الموضوع على أن ينصب الجهد على التوجه إلى المنظمات  والمؤسسات الدولية فقط، وطلب مساعدتها لإجبار سلطات الاحتلال على السماح للمواطنين العرب السورين من أبناء الجولان المحتل، لنيل حقهم بزيارة وطنهم كذلك ندد المجتمعون من محاولات  ابتنراز أبناء الجولان من قبل شخصيات معروفة .واكد المجتمعون على إن زيارة الوطن هو حق سياسي وإنساني، وعلى كل ابناء الجولان العمل بجد لنيل هذا الحق . وان السبيل الوحيد لنيل هذا الحق، هو العمل المثابر مع الجهات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان فقط، وليس مع  أعوان سلطة الاحتلال هنا وهناك.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات