بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
سكان قرية الغجر: لن نقبل التقسيم مهما كلف الأمر
  28/07/2008

سكان قرية الغجر: لن نقبل التقسيم مهما كلف الأمر

موقع الجولان

بتعتيم إعلامي إسرائيلي ونفي القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان، تتزايد في الأيام الأخيرة الأحاديث الإعلامية حول اقتراب الانسحاب الإسرائيلي من القسم الشمالي لقرية الغجر السورية المحتلة، الذي تعتبره الحكومة اللبنانية، وأكده وزير الخارجية السورية وليد المعلم خلال زيارته الاخيره الى لبنان، فيما يرفض السكان العرب السورين من ابناء قرية الغجر فكرة وقرار تقسيم القرية جملة وتفصيلا، معتبرين ان هذا الخطوة التعسفية إنما تستهدف سكان وأراضي القرية السورية المحتلة، ومؤكدين بالوثائق والحجج القانونية والذاكرة الشعبية لكبار السن ان أراضي القرية تمتد حتى حدود أراضي قرية الميري اللبنانية المجاورة، وليس هناك اي جزء من اراضي القرية يتبع الأراضي اللبنانية. السيد نجيب الخطيب الناطق الرسمي باسم القرية قال لموقعنا: " لغاية الآن لم نبلغ من اي جهة كانت في إسرائيل او لبنان او سوريا او حتى القوات الدولية، بأي  قرار بانسحاب إسرائيلي من أراضي القرية وتسليمه الى الحكومة اللبنانية أو القوات الدولية، وعلى ارض الواقع وفي محيط القرية لم نلحظ اي تغيير في التواجد او التحركات الاسرائيلية، إن ما تردده وسائل الإعلام العربية واللبنانية  خاصة، إنما يتجاهل ويتناسى إن هذه المنطقة التي يتم الحديث عنها " القسم الشمالي من قرية الغجر" هي سورية ابا عن جد اولا  ويسكن هذا الجزء من القرية حوالي ثلثي  أبناء القرية المرتبطين بأراضيهم  الموجودة في جنوبي القرية، في حال تم تنفيذ هذه الخطوة ماذا سيحل بتلك الأراضي، وفي حال بقى السكان في منازلهم وبيوتهم في القسم الشمالي فكيف سيكون مصيرهم ومصير عائلاتهم وأملاكهم"

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات