بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
قرار بنقل ملكية البنى التحتية في الجولان لشركات يهودية
  25/06/2008

قرار بنقل ملكية البنى التحتية في الجولان لشركات يهودية

بقلم: المهندس أديب فرحات
اتخذت وزارة الداخلية الإسرائيلية قراراً ينص على أن تتخلى جميع المجالس المحلية في الجولان عن ملكيتها للبنية التحتية من مشاريع مياه الشرب والمجاري لصالح شركات أو جمعيات إسرائيلية (يهودية). هذا القرار هو بمثابة عملية نقل ملكية البنى التحتية من ملكية تابعة لسكان قرى الجولان الى ملكية شركات يهودية وبدون اي مقابل.
هذا القرار الذي اتخذته الداخلية الإسرائيلية يعد ملزما للمجالس المحلية في كافة قرى الجولان، ويبدأ تطبيقه اعتبارا من أول يوم من العام القادم2008 .
وما يزيد الطين بلة بأن هنالك مشروع قرار مشابه يخص شبكة الكهرباء داخل قرى الجولان تنقل بموجب القرار ملكية شبكة الكهرباء داخل القرى الى ملكية شركة الكهرباء الاسرائيلية أو شركة مستحدثة من قبلها.
وبذلك وبحسب القانون تتحول ملكية البنية التحتية في الجولان من ملكية عامة لجميع الأهالي ( حيث أن المجالس المحلية هي ملكية عامة وأموالها هي أموال الضرائب المفروضة على السكان ) إلى ملكية خاصة لهذه الشركات المستحدثة، وقد تكون يوما ورقة لأي مباحثات سلام مقبلة.
وحسب اعتبارات وزارة الداخلية الإسرائيلية فإنّ لهذا القرار ايجابياته, ولكنه وبالنسبة لأهالي الجولان يحمل السلبيات فقط .
فالبنية التحتية وعلى مر عشرات السنين قد كلفت المجالس المحلية مئات ملايين الدولارات جُمعت من الأهالي, والآن يطلب من هذه المجالس مرغمين تقديمها على طبق من ذهب لشركات إسرائيلية ودون مقابل.
وبالنتيجة, فالأمر سوف يتعدى التمليك ليصبح بمثابة حصار من نوع خاص، إذ أنه بمجرد استلام هذه الشركات لهذه المرافق الحيوية سوف تعمل على تطبيق القانون الاسرائيلي المتعاون مع التنظيم والذي يمنع وصل أي بيت بالماء والكهرباء ما لم يحصل هذا البيت على استمارة رقم 4 من لجنة التخطيط والبناء (التنظيم ) والتي بموجبها يجب أن يكون البيت خالي من المخالفات مهما كانت صغيرة، وهذا الأمر يعني فتح مئات المحاكم وقد لا أبالغ ان قلت الآف ضد السكان .
يجدر بالذكر أن قلة قليلة من السكان تعلم بهذا القرار, الأمر الذي منع ردود فعل معاكسة له حتى الآن.

* مهندس كهرباء

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات