بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
الغجر : منع عمال الصيانه من اصلاح مضخات المياة
  20/10/2007

 

قرية الغجر قوات الطوارئ الدولية اليونيفل تمنع عمال صيانة مضخات مياه الشفة من الوصول إليهن وإصلاح الأعطال

المياه تنقطع عن قرية الغجر لمدة أكثر من 12 ساعة

 


لقد استنفر سكان قرية الغجر قبل مساء اليوم بعد ان خلت مياه خزانات القرية من مياه الشرب،وبدأ المسئولين في القرية بفحص الأسباب التي أدت لذلك، فقام عمال المجلس البلدي في القرية في البحث عن أسباب انقطاع الماء عن بيوت القرية وخلو خزانات الماء من مياه الشرب.
بعد التأكد من عدم تسرب الماء إلى أي مكان تبين لاحقاً أن السبب هو توقف المضخات في نبع القرية الغجر عن الضخ إلى خزانات القرية، فتم إبلاغ رئيس المجلس البلدي الذي أجرى على الفور الاتصالات اللازمة مع السلطات المختصة ومع قيادة قوات الطوارئ الدولية في الناقورة من أجل الحصول على ترخيص للعمال المجلس للنزول إلى نبع القرية المجاور لنبع ألوزاني والذي يحرسه ويعسكر بجانبه قوات من اليونيفل. بعد أن حصل المجلس على التصريح المناسب لعماله أوفدهم للنزول للنبع من أجل التأكد من عمل المضخات وإجراء فحص لهن وتصليح العطل أن وجد.
لكن" تجري الرياح بما لا تشتهي السفن"، ينتظر السكان وصول الماء لبيوتهم، وقوات الطوارئ المجاورة للنبع منعت عمال الصيانة من الاقتراب للنبع والمضخات لعدة ساعات، مما حدا بالعمال الإنتظار في الشمس قلقون من اقتراب الشمس للمغيب، حيث أن الساعة اقتربت من السادسة مساءاً وبدأ الليل يرخي سدوله. عمال المجلس البلدي لم يتملوا العناء فهبوا مسرعين إلى المضخات رغم معارضة قوات الطوارئ الذين كما يبدوا لم يصلهم بعد تصريحاً من قيادتهم في الناقورة بالسماح لعمال القرية بالوصول للمضخات.
نحمد الله أنه تم تصليح العطل والذي تبين أن سببه انخفاض منسوب المياه في النبع ، وهذا لا يبشر خيراً فربما تنضب مياه النبع ونلجأ إلى أشقائنا وجيراننا اللبنانيين من اجل سحب وضخ مياه الشفة للقرية من نبع ألوزاني.
أملنا بالله وبإخوتنا وجيراننا كبير والله المعين.

موقع سمراء العرب

www.samraa.net 
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات