بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
في ذكرى تحرير القنيطرة..
  26/06/2007

 

في ذكرى تحرير القنيطرة.. الجولان الهدف الاساسي في سياسة الرئيس الاسد


اقامت قيادة فرع القنيطرة للحزب اليوم مهرجانا خطابيا بمناسبة الذكرى الثالثة والثلاثين لتحرير القنيطرة وذلك فى المركز الثقافى بالقنيطرة.واكد محافظ القنيطرة نواف الفارس فى كلمته ان بطولات تشرين شكلت درسا بليغا وقيما نضالية فى التضحية والقدرة على التحرير واعادت للامة العربية الثقة بقدرة ابنائها على العطاء ورد العدوان وصنع النصر. ونوه المحافظ بالذكرى الثالثة والثلاثين لتحرير مدينة القنيطرة ورفع القائد الخالد حافظ الاسد العلم العربى السورى فى سمائها مؤكدا ان تحرير الاراضى المحتلة وفى مقدمتها الجولان العربى السورى يشكل الهدف الاساسى الاول فى سياسة السيد الرئيس بشار الاسد.واكد ان المقاومة هى الضمانة الاكيدة لاستعادة الارض والحقوق والانتصار على التحديات التى تواجه امتنا العربية .
كما القيت كلمة المنظمات الشعبية التى تحدثت عن المعانى العظيمة والدلالات الكبيرة لتحرير مدينة القنيطرة وما شهدته من حركة عمرانية كبيرة ونهضة تنموية وخدمية تتجلى فى جميع الميادين وكان امين الفرع والمحافظ قد قاما بهذه المناسبة بتدشين مبنى المعهد التجارى فى بلدة خان ارنبة والذى بلغت كلفته الاجمالية /17/مليون ليرة ويضم قاعة تدريس اضافة لقاعات حاسوب ومهن مختلفة فضلا عن غرف الادارة والمدرسين والملحقات الفنية ومجبل الاسفلت الجديد فى السهل الصخرى فى الحلس والذى بلغت كلفته مع الاعمال الانشائية فى الموقع العام وبحرة الاسفلت الفنية وانظمة الاتمتة والتحكم الالى/35/مليون ليرة وتزيد طاقته الانتاجية ساعيا على/140/طنا من الزفت المجبول مع الميزة الاهم والمتمثلة بانعدام الغبار والابخرة الملوثة للبيئة .
كما افتتح على هامش المهرجان معرض الفنان رياض نعيم الذى رصد ضوئيا حرب تشرين التحريرية والنهضة الكبيرة التى شهدتها محافظة القنيطرة .
وحضر المهرجان قيادتا فرعى الحزب والجبهة الوطنية التقدمية وقائد شرطة المحافظة وحشد من المواطنين والفعاليات فى القنيطرة .
من جهة أخرى أصدرت الهيئة الشعبية لتحرير الجولان اليوم بيانا بمناسبة الذكرى الاولى لتأسيسها والتي تصادف الذكرى الثالثة والثلاثين لتحرير مدينة القنيطرة ورفع العلم العربي السوري فوق ربوعها اعربت فيه عن ايمانها بحتمية النصر وتحرير كافة الاراضي العربية المحتلة . واكد البيان ان الهيئة الشعبية لتحرير الجولان قطعت شوطا متقدما من الاعداد والتحضير وانها ستكون عنوانا صلبا وواعدا من عناوين رفض الشعب العربي السوري لكل ما من شأنه المساس باستقلالنا وسيادتنا والاصرار على عودة ارض الجولان كاملة الى الوطن الام سورية . واكدت الهيئة ان مسيرة تحرير الجولان ماضية ولن تتوقف حتى تحرير اخر ذرة من تراب الجولان مستمدة قوتها من ايمانها بأمتها العربية وشعبها السوري الابي وقيادته الباسلة .

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات