بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
إسرائيل تقرر اليوم مصير قرية الغجر
  20/08/2006



إسرائيل تقرر اليوم مصير قرية الغجر

نبيه عويدات
الأحد 20\08\2006 – 11:00ص

ذكرت مصادر صحفية إسرائيلية أن المجلس الأمني الإسرائيلي سيجتمع اليوم الأحد للبحث بمصير قرية الغجر السورية المحتلة، التي يقسمها الخط الأزرق إلى قسمين، ولكنها لاتزال كاملاً تحت السيطرة الإسرائيلية. وترغب إسرائيل باستغلال الحرب الأخيرة مع المقاومة اللبنانية، لكي تغير الوضع الذي كان قائماً في القرية حتى الآن، والذي أعطى للمقاومة الحق في دخول القسم الشمالي من القرية، في الوقت الذي امتنعت إسرائيل من دخوله على اعتبار أنه أرض لبنانية، مكتفية في التواجد في القسم الجنوبي. خلال الحرب الأخيرة دخلت القوات الإسرائيلية إلى القسم الشمالي ولا زالت تتواجد فيه.

وقد سبب الوضع القائم في القرية توتراً دائماً بين الجيش الإسرائيلي والمقاتلين اللبنانيين، حيث اعتبر الجيش الإسرائيلي ان الوضع القائم يضعه في موقع ضعيف أمام هجومات المقاومة، التي قامت في السنوات الأخيرة بأكثر من هجوم ومحاولة اختطاف لجنود إسرائيليين في المكان.

وسيطلب من الوزراء المشاركين في المجلس الأمني، الاختيار بين قرارين، تنصح بهما الجهات الأمنية ومجلس الأمن القومي الإسرائيلي التابع لمكتب رئيس الوزراء: الأول، تتحكم إسرائيل بالوضع الأمني بشكل تام في القرية، وكذلك المسؤولية عن تزويد السكان باحتياجاتهم، دون تغيير خط الحدود ودون تطبيق السيادة الإسرائيلية على القسم اللبناني، وتدعي إسرائيل أن هذا الحل من شأنه أن يحسن الوضع الإنساني للسكان، الذين يعانون حالياً من أوضاع إنسانية صعبة بسبب تقسيم القرية. وهنا يدعو هذا الاقتراح إلى تنسيق العمل مع قوات اليونيفيل، وإحاطة القرية بجدار يفصلها عن لبنان بشكل تام.
المصادر الصحفية لم توضح ما هو الاقتراح الثاني، ولكنها قالت أن مجلس الأمن القومي التابع لمكتب رئيس الوزراء يعترض بشدة على الاقتراح الأول، ويعتقد بأنه من الصعب جداً تطبيقه، وأنه سيقدم اقتراحاً آخر خلال الجلسة.

وتعتبر إسرائيل السيطرة على قرية الغجر مهمة جداً، لأن القرية تقع على منبع نهر الوزاني، الذي يعتبر أهم روافد نهر الأردن. ولعل هذا كان السبب الرئيس لرفض الحكومة الإسرائيلية لكل الاقتراحات بالانسحاب من القرية وبناء جدار يفصلها بشكل نهائي عن السيطرة الإسرائيلية لتصبح تحت السيادة اللبنانية بشكل كامل

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات