بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
إشاعات حول سقوط صواريخ في محيط مجدل شمس
  05/08/2006
 

انتشار الإشاعات حول سقوط صواريخ في محيط مجدل شمس

السبت 05\08\2006 - 9:00ص

انتشرت إشاعات مساء أمس عن سقوط عدة صواريخ كاتيوشا في محيط مجدل شمس وفي المنطقة الزراعية الواقعة جنوبي البلدة، وبالأخص في منطقتي الحفاير والمصنع، لكن أحداً لم يستطع تأكير هذه الإشاعات، ولم يؤكد أي مصدر رسمي صحتها.

وكان حريق كبير قد نشب في منطقة الحفاير، أتى على مساحات من بساتين التفاح والكرز المملوكة لمواطنين من قرى مجدل شمس ومسعدة وبقعاثا، بالإضافة إلى مساحات واسعة من الأراضي البور الممتدة على خط وقف إطلاق النار في المكان المذكور، وامتدت إلى حقول الألغام، لكنه لم يبلغ عن انفجار أي منها. وكان بالإمكان مشاهدة الحريق والدخان الكثيف الذي غطى سماء المنطقة من مسافات بعيدة، الأمر الذي يفهم منه حجم الحريق.

وكان عدد من المواطنين قد تذمر من انتشار هذه الإشاعات الغير مسؤولة التي تدب الفوضى والخوف في قلوب المواطنين، طالبين من الأهالي عدم المساهمة في نشرها دون التأكد من صحتها، خاصة بعد انتشار إشاعات تحدثت عن سقوط صاروخ في منطقة المزبلة غربي مجدل شمس، وصاروخ آخر في منطقة النقاقير شرقي البلدة عبر خط وقف إطلاق النار، لكن أحداً لم يؤكد رؤية ذلك، الأمر الذي يرجح عدم صحته، وإشاعات أخرى عن سقوط صاروخ داخل قرية عين قنية، حيث اتضح فيما بعد أن حريقاً ليس له علاقة بهذا الأمر شب في المكان وأنه لم يسقط أي صاروخ هناك.

مواطنون من قرية بقعاثا تحدثوا عن سقوط 3 صواريخ في معسكر الأمم المتحدة في القنيطرة (قوات الـ UNDOF) لكن لم يتسن لنا التأكد من صحة ذلك من أية جهة رسمية، كما لم تشر أي من وكالات الأنباء إلى ذلك.

وهنا نود أن نرجح اعتقادنا بأن الضغط النفسي الذي يتعرض له المواطنون، خاصة وأن أصوات تبادل القصف بين الجيش الإسرائيلي ومقاتلي المقاومة اللبنانية تسمع بقوة هائلة في قرى الجولان، ومعظم المواطنين لا يتمكن من النوم ليلاً، الأمر الذي قد يفسر لدى البعض بأن  صواريخاً تسقط في الجوار، مع العلم أنه باستثناء بعض الصواريخ التي سقطت في محيط عين قنية، فإنه لم يؤكد سقوط أي صواريخ قريبة في المنطقة.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات