بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
الجيش الإسرائيلي يقتحم قرية الغجر
  15/07/2006
 

الجيش الإسرائيلي يقتحم قرية الغجر .


السبت:15/7/2006


أفاد عدد من سكان قرية الغجر صباح هذا اليوم، إن فرقة عسكرية إسرائيلية، ترافقها الشرطة الإسرائيلية، اقتحمت القرية ، وطلبت من أصحاب المنازل الواقعة في الحارة الشمالية مغادرة منازلهم على الفور، فيما أجبرت عدد أخر على البقاء في غرف دون السماح لهم بالخروج منها.وقيدت الشباب بأربطة بلاستيكية.

منذ منتصف ليل يوم أمس الجمعة،و قرية الغجر السورية المحتلة تعيش حالة من الهلع والقلق والخوف، فيما صراخ وبكاء الأطفال والنسوة،طغى على صوت المدافع والقذائف. حيث اقتحم الجيش الاسرائيلي القرية بمرافقة الدبابات والآليات العسكرية، في محاولة لتدمير المواقع والملاجئ العسكرية التابعة لحزب الله، المحاذية لمنازل السكان في الحارة الشمالية، والسيطرة عليها. وقد قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي باعتقال عدد من أبناء القرية، خلال عمليات التفتيش الدقيقة التي أجرتها داخل البيوت وفي محيطها، ولم يعرف بعد أسمائهم او عددهم.

وقد تجمع أصحاب المنازل في الحارة الشمالية منذ منتصف ليل أمس أمام وداخل مضافة القرية، في انتظار السماح لهم بالعودة إلى منازلهم.فيما التجأ القسم الأخر إلى قضاء ليلتهم لدى أقربائهم وأصدقائهم في الحارة الجنوبية من القرية.

يذكر أن أهالي القرية قد شهدوا ليلة عصيبة جراء القصف الصاروخي والمدفعي الذي غطى محيط القرية وخاصة في المنطقة الشمالية منها، حيث تخضع المنطقة إلى قوات حزب الله


وتواجه قرية الغجر ومنذ العام 2000 خطر تقسيمها إلى قسمين استنادا إلى خطة ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل التي أشرفت عليها قوات الأمم المتحدة بعد انسحاب إسرائيل من جنوبي لبنان في الخامس والعشرين من أيار عام 2000، حيث بموجب قرار التقسيم الذي يعرف " بخط لارسن" يكون ثلثي القرية داخل الأراضي اللبنانية، فيما الثلث الباقي و12 ألف دونم من أراضي القرية الزراعية تحت السيطرة الاسرائيلية ، الأمر الذي عارضه السكان بشدة.، وعارضته سوريا في المحافل الدولية على اعتبار ان قرية الغجر بكاملها تخضع للسيادة السورية، وهي جزء من أراضي الجمهورية العربية السورية المحتلة عام 1967 .

وبناء على القرار المذكور امتنع كلا من الطرفين القوات الإسرائيلية وقوات حزب الله و الجيش اللبناني من دخول القرية وذلك منذ العام 2000 ، إلى حين تحديد سيادة الارض في مزارع شبعا بين الحكومة اللبنانية والسورية.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات