بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
قرية الغجر خلف «معبر حدودي دولي»
  22/06/2006


خارطة تبين موقع قرية الغجر

إسرائيل تعزل قرية الغجر عن بقية الجولان

نبيه عويدات. الخميس 22\06\2006 – 20:30

بعد الأمر العسكري الذي أصدره رئيس الأركان الإسرائيلي دان حالوتس، والذي يعلن قرية الغجر منطقة عسكرية مغلقة، قوات الاحتلال تمنع مواطني الجولان من باقي القرى المحتلة من دخول القرية. قوات الاحتلال تقيم "معبراً حدودياً دولياً" بين قرية الغجر وباقي الجولان المحتل.

أعلم وجهاء قرية الغجر رسمياً اليوم أن مواطني الجولان المحتل من باقي القرى غير قرية الغجر ممنوعون من دخول القرية، بما فيهم الأشخاص الذين يقدمون خدمات حيوية والذين يدخلون القرية خلال عملهم. وقد يستثنى من هذا المنع الطبيب المناوب والممرضة المرافقة له. وطلب القائد العسكري الإسرائيلي من رئيس المجلس المحلي في القرية تقديم طلب رسمي مسبق لقوات الاحتلال، إذا ما كانت هنا حاجة ضرورية لأي شخص من باقي قرى الجولان لدخول القرية، وأن هذا الطلب سيبحث لديه، وسيمنح ذلك الشخص تصريحاً إذا ارتأى القائد العسكري الإسرائيلي ذلك.

وكان تلفزيون القناة الثانية الإسرائيلية قد أعلن في تقرير تلفزيوني له مساء اليوم، أن قوات الاحتلال قررت عزل قرية الغجر بشكل نهائي عن باقي الجولان، وأنها تبني لهذه الغاية معبراً حدودياً يفصل القرية عن باقي الجولان، وأن شروط العبور خلال المعبر ستكون مماثلة للمعابر الحدودية مع الدول العربية المجاورة، على حد تعبير المراسل الصحفي الاسرائيلي.

وكان الطاقم الطبي التابع لجمعية الجولان للتنمية، والذي يقدم الخدمات الطبية لسكان القرية، قد واجه اليوم صعوبات في دخول القرية والوصول للعيادة الطبية، وعلم مراسلنا أنه اعتباراً من اليوم سيترتب على رئيس المجلس المحلي في القرية تقديم طلب خاص للقائد العسكري الإسرائيلي لمنح تصريح للطبيب والممرضة المرافقة، على أن يجدد هذا التصريح أسبوعياً، بينما سيمنع باقي الموظفون والعمال العاملين في العيادة من الدخول إلى القرية.

هذا ولا يزال مجهولاً كيف سيتمكن المواطنون من عمال ومقاولين ومقدمي خدمات من سكان باقي قرى الجولان من متابعة أعمالهم أو حتى إنجاز المشاريع التي هي قيد التنفيذ حالياً.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات