بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
المناضل التقدمي اودي اوديب ضيفاً على الجولان المحتل
  12/03/2010

المناضل التقدمي اودي اوديب ضيفاً على الجولان المحتل

موقع الجولان

بمناسبة صدور الطبعة العبرية المترجمة لكتاب تاريخ العرب الاجتماعي"من العثمانية إلى الدولة العبرية للمفكر والمؤرخ والسياسي الفلسطيني الراحل بولس فرح استضافت جمعية جولان للتنمية في مقر بيت الفن المناضل التقدمي اودي اديب مُترجم الكتاب من اللغة العربية الى اللغة العبرية،  وقام السيد فوزي ابو جبل مدير العلاقات العامة في الجمعية بالترحيب بالمناضل التقدمي  اودي اوديب الذي جمعته واسرى الجولان علاقات قوية ومتينة داخل سجون الاحتلال، ونوه على ضرورة استمرار اللقاءات  وتبادل وجهات النظر حول العديد من القضايا الثقافية والسياسية والفكرية .وقدم اودي اديب وهو من الشيوعيين الإسرائيليين القدامى، الذين شكلوا تنظيم ثوري يهودي عربي مشترك تبنى وسيلة الكفاح المسلح من اجل اقامة دولة علمانية تضم اليهود والعرب في فلسطين عُرف باسم" الاتحاد الشيوعي الثوري " والتقى خلال عمله النضالي في بدايات سنوات السبعينيات مع وزير الدفاع السوري الأسبق مصطفى طلاس في سوريا اثناء زيارة سرية للتنسيق مع اجهزة الامن السورية ، وكان شريكه ورفيق دربه في التنظيم المناضل الراحل داوود تركي ، واعتقلته السلطات الإسرائيلية بعد الكشف عن التنظيم ، واصدر الحكم بحقه لمدة 17 عاما، امضاها الى جانب المعتقلين والأسرى العرب في سجون الاحتلال الإسرائيلي. وقال ادوي اديب عن الراحل بولس فرح " ارتبط اسمه بالحركة الوطنية والنقابية والعمالية الفلسطينية وكان له نشاط فكري وسياسي خلاق وبارز ، وأهميته الفكرية والثقافية تجاوزت السياسة إلى حقول معرفية كثيرة .وهو يعتبر نواة وعينا السياسي والوطني والثوري والإنساني ومن أكثر المخلصين للمشروع القومي العروبي وللفكر الماركسي المادي.لم يلهث بولس فرح وراء التجارة الفكرية وكان صاحب مواقف وطنية وقومية راسخة وثابتة وتحلى برؤية سياسية عميقة وواسعة بعيدة النظر، ورأى فيه الكثيرون شعلة متوقدة من الثقافة والوعي والنشاط والمعرفة والنور والعطاء والكفاح الطبقي والقومي، والقدوة والمثال في الإباء والمروءة والكرامة والإيمان المطلق بعدالة القضية الفلسطينية. تمتع بولس فرح بحس وطني وقومي صادق ، ونشط في العمل النقابي والثوري والسياسي وكان من المشاركين في كتابة وصناعة التاريخ الفلسطيني الحديث والمعاصر، وسخر جهوده الثقافية الجبارة لخدمة مجتمعه ووطنه وشعبه، وقد فهم الحرية كضرورة اجتماعية وحلم بالمجتمع المستقل الحر والمتنور والحضاري التقدمي الذي تتحقق فيه العدالة الاجتماعية ، وكان مدافعاً شجاعاً عن قضية الإنسان ورفض قرار التقسيم داعياً إلى إقامة دولة فلسطينية ديمقراطية شعبية نموذجية في المنطقة العربية تقوم على رضى الشعبين ووضع حد للحروب ونزيف الدم وتوحيد الجهد الضائع من المال والرجال إلى رفاهية الشعبين وسعادتهما لأن الحياة هي رفاهية الإنسان وسعادته لا غير..وفي النهاية ، بولس فرح من أبرز ممثلي الفكر الوطني الثوري الديمقراطي الفلسطيني ، حمل هموم شعبه وجراحاته وعاش المأساة ، وهو نموذج ساطع للمثقف الفلسطيني من طراز جديد وقد شكل النضال والكتابة الجديدة والفكر الملتزم لديه قضية واحدة متكاملة ، وسيبقى رمزاً للإنسان المخلص لقضايا أمته ورمزاً للنقاء الثوري والاستقامة والصمود في وجه المحن والأزمات ،إنه ساكن في أرواحنا ووجداننا وتاريخنا.

وشارك في ورشة النقاش عددا من الفعاليات الاجتماعية والوطنية في الجولان...

الكتاب : من الحكم العثماني حتى الدولة العبرية ترجمة اودي اديب ويوسف منصور


عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات