بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
شعبة اطباء الاسنان في الجولان تشارك في احياء ذكرى تاسيس جمعية أطباء
  28/02/2010

شعبة اطباء الاسنان في الجولان تشارك في  احياء ذكرى تاسيس  جمعية أطباء الأسنان العرب

موقع الجولان/صحيفة الاتحاد

بمناسبة مرور 10 اعوام على تاسيس جمعية اطباء الاسنان العرب، اقيم مساء الجمعة الماضي  مهرجانا فنيا في قاعات ابو زيد للافراح في بلدة عيلبون الفلسطينية، بمشاركة شعبة اطباء الاسنان في الجولان السوري المحتل. وممثلين عن نقابة أطباء الأسنان الفلسطينية مركزالقدس، وشركات تجارية في مجال طب الأسنان ، ووفد من وزارة شؤون الاسرى والمحررين في السلطة الفلسطينية، بالاضافة الى أعضاء ورؤساء سلطات محلية عربيةوعدة شخصيات سياسية بينهم  :المهندس رامز جرايسي رئيس بلدية الناصرة ورئيس لجنة رؤساء السلطات المحلية العربية والنائب د. عفو اغبارية.
وألقى كلمة أطباء الأسنان العرب في الاحتفال د.محمود دلاشة رئيس الجمعية قائلا:"تأسيس الجمعية كان ضرورة ملحة وحاجة ماسة بعد تهميش أطباء الأسنان العرب من قبل النقابة العامة لأطباء الأسنان في" اسرائيل" والتي ما زالت القيادة المتنفذة في النقابة مستمرة في سياستها ونهجها المعادي لجميع القيم الدمقراطية ، فجمعيتنا تشكل العباءة الدافئة لأطباء الأسنان العرب ورفعت من مكانتهم حيث نجحنا في إقامة علاقات جيدة وطيبة مع وزارة الصحة في" اسرائيل "والعديد من الشركات والمؤسسات التي لها علاقة بطب الأسنان، كذلك لنا علاقات جيدة مع نقابة أطباء الأسنان الفلسطينية مركز القدس وشعبة أطباء الأسنان السوريين في الجولان السوري  المحتل وغيرهما، وهذا الفضل يعود للعمل الدؤوب والتطوعي لأعضاء الجمعية وأخص بالذكر صديقي وزميلي د. فخري حسن الذي هو بمثابة العمود الفقري للجمعية".
ثم تحدث المهندس رامز جرايسي رئيس بلدية الناصرة ورئيس لجنة رؤساء السلطات المحلية العربية، وجاء في كلمته أمام أطباء الأسنان العرب:"نحن نعتز بالعمل التطوعي للجمعية وتقديمها علاج الأسنان للاسرى الأمنيين الذي يقبعون في السجون دفاعا عن حرية شعبهم ، تأسيس الجمعية ناجم عن موقعنا كأقلية عربية فلسطينية في هذه البلاد التي تمارس ضدها شتى أصناف التمييز في جميع المجالات حيث لم يحظ أطباء الأسنان العرب عندنا في الداخل بفرصة الاندماج في النقابة العامة" في اسرائيل" للوصول الى مواقع للتأثير، لذلك يتوجب علينا أن لا نستسلم وأن نصر على حقنا ولكن ليس على حساب خصوصية أطباء الأسنان العرب الذين يقفون في مقدمة جماهيرنا وشعبنا ".
أما ابراهيم غنام رئيس نقابة أطباء الأسنان الفلسطينية مركز القدس فنقل تحيات الشعب الفلسطيني وأطباء الأسنان الفلسطينيين الذي يقبعون خلف الجدار العنصري الذي حتما سيزول ،مؤكدا أن نقابة أطباء الأسنان الفلسطينيين وجمعية أطباء الأسنان العرب في خندق واحد من أجل طب علم الأسنان.


كذلك قدم د. أحمد ابو صالح تحية شعبة نقابة أطباء الأسنان السوريين في الجولان المحتل داعيا الى تعميق التعاون مع جمعية أطباء الأسنان العرب ومؤكدا أنه لا سلام في المنطقة بدون إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، كذلك الانسحاب الاسرائيلي من الجولان السوري المحتل، وقدم درعا مصنوع من شجرة الزيتون لجمعية أطباء الأسنان العرب تقديرا لجهودها ونشاطاتها
وتخلل المهرجان عدة كلمات ومقاطع شعرية  للراحل توفيق زياد واغاني للفنانة فيوليت سلامة


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات