بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
نهاية كانون الثاني موعد الانسحاب الإسرائيلي من الغجر ؟
  29/12/2009

نهاية كانون الثاني موعد الانسحاب الإسرائيلي من الغجر ؟



 نقل  مراسل "النهار" في واشنطن هشام ملحم عن مصادر أميركية مطلعة قولها لـ"للنهار" ان الاتصالات التي تتولاها الامم المتحدة مع كل من لبنان واسرائيل، في شأن تطبيق خطة "اليونيفيل" المتعلق بمستقبل بلدة الغجر، والتي تدعمها واشنطن، قد ادت الى تفاهم يقضي بانسحاب اسرائيل من الشطر الشمالي للبلدة الواقع في لبنان وفقا للخط الازرق في نهاية كانون الثاني 2010، تنفيذا للقرار 1701 الذي يطالب بالعودة الى الوضع الذي كان سائدا فيها قبل الاجتياح الاسرائيلي للاراضي اللبنانية في تموز 2006 بعد بدء الاشتباكات الحدودية بين "حزب الله" واسرائيل بما في ذلك احتلال شمال الغجر. وكان لبنان قد ابلغ الامم المتحدة موافقته على الخطة، كما ان اسرائيل، وان لم تقبل الخطة رسميا، ابلغت قائد "اليونيفيل" الجنرال كلاوديو غراتسيانو والمنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان مايكل وليامس انها تعتزم سحب قواتها، وان تكن لا تزال تناقش بعض التفاصيل التقنية مع الامم المتحدة. وتأمل الامم المتحدة، وكذلك الولايات المتحدة، في ان يؤدي الانسحاب الاسرائيلي من الغجر الى تخفيف حدة التوتر بين لبنان واسرائيل.
وتتابع ادارة الرئيس باراك اوباما من خلال فريق المبعوث جورج ميتشل، وتحديدا نائبه فريديرك هوف، ملف الغجر مع الامم المتحدة ولبنان واسرائيل وسوريا، وهذا ما فعله هوف خلال جولته الاخيرة على هذه الدول.
وتقضي الخطة بان تقوم الامم المتحدة، بعد انسحاب اسرائيل وعودة السيادة اللبنانية الى شمال الغجر بنشر 12 عسكرياً من قوات اليونيفيل اضافة الى ضابط لبناني وثلاثة عسكريين لبنانيين اخرين في البلدة، شرط الا يؤدي الانسحاب الاسرائيلي الى تغيير الحياة اليومية لسكانها بشطريها الشمالي والجنوبي، أي السماح لسكان القرية الذين يصل عددهم الى نحو الفي نسمة ينتمون الى الطائفة العلوية بالانتقال والتحرك بين شطريها بحرية.
وتأخر اسرائيل في قبول خطة "اليونيفيل"، وفقا للمصادر الاميركية التي طلبت عدم ذكر اسمها، يعود الى عدم قدرة الحكومات الاسرائيلية بعد حرب 2006 على ان توضح لسكان البلدة ماذا سيحصل لهم بعد انسحاب اسرائيل. واوضح سكان الغجر باكثر من طريقة معارضتهم لانسحاب اسرائيل من الشطر الشمالي للقرية. وثمة اعتقاد ان سكان القرية سيقبلون وان على مضض بالانسحاب الاسرائيلي، ما دام شطرا البلدة مفتوحين بعضهما على البعض. وكان ثمة تخوف في اوساط السكان من بناء جدار بعد انسحاب اسرائيل، وهو أمر غير صحيح، وفقا لخطة "اليونيفيل". ويفترض ان تواصل اسرائيل بعد انسحابها من الغجر تزويد سكانها المياه والكهرباء، وهو أمر وافق عليه لبنان، لان الهدف اللبناني الرئيسي هو ضمان الانسحاب الاسرائيلي العسكري الى جنوب الخط الازرق.
ومن المتوقع ان يتوصل كل من لبنان واسرائيل الى تفاهم او اتفاق منفرد مع الامم المتحدة على تحديد كل طرف مسؤولياته وفقاً لخطة "اليونيفيل" قبل البدء بتنفيذ الانسحاب. وتطالب اسرائيل "اليونيفيل" باتخاذ اجراءات أمنية حول محيط الغجر لمنع حزب الله من ملء أي فراغ ينشأ عن الانسحاب، خصوصاً وان القرية كانت محور قتال عنيف بين الطرفين عام 2006.
وتتحدث المصادر الاميركية المطلعة بثقة عن انسحاب اسرائيل من الغجر في نهاية الشهر المقبل، وترى ان أي تأخير في هذا الموعد لن يكون لاسباب سياسية، بل لاسباب تقنية اذ لا تزال ثمة بعض القضايا العالقة التي يواصل الجنرال غراتسيانو والمنسق وليامس العمل على حلها مع اسرائيل قبل بدء الانسحاب.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات