بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
نحو الاعتصام الشعبي السياسي عند حاجز ايريز
  27/12/2009

لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل
لجنة المتابعة العليا تدعو، عبر الأحزاب والحركات السياسية والهيئات والمؤسسات:
نحو الاعتصام الشعبي السياسي عند حاجز ايريز
في إطار المسيرة الدولية لكسر الحصار على غزة
في نهاية الشهر الجاري


عقد الطاقم التحضيري، المنبثق عن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، للمشاركة في المسيرة الدولية لكسر الحصار على غزة، اجتماعاً موسعاً يوم الثلاثاء 09/12/22 في مكتب اللجنة في الناصرة، للتنسيق والإعداد لمشاركة الجماهير العربية الفلسطينية في البلاد في المسيرة الدولية تضامناً مع الشعب الفلسطيني ولكسر الحصار المفروض على قطاع غزة، في نهاية الشهر الحالي، عبر تنظيم اعتصام جماهيري احتجاجي يوم الخميس بتاريخ 09/12/31، في تمام الساعة الحادية عشرة صباحاً (11:00) عند حاجز ايريز، على تخوم قطاع غزة.
افتتح الجلسة وأدارها عبد عنبتاوي مدير مكتب لجنة المتابعة العليا، وشارك فيها معظم سكرتيري وممثلي الاحزاب والحركات السياسية وعدد من الهيئات والمؤسسات والجمعيات الفاعلة .
وقد بحث المجتمعون في مجمل جوانب الاستعداد الشعبي والتنظيمي والاعلامي للاعتصام عند حاجز ايريز، وسبل ايصال الرسائل السياسية لهذا الاعتصام، مُؤكدين على ضرورة بذل أقصى الجهود الجماعية والوحدوية لانجاح هذا الاعتصام، وما يحمله من مواقف ورسائل، اتجاه المؤسسة الإسرائيلية من ناحية، واتجاه الشعب الفلسطيني وضرورة إعادة بناء وتنظيم وتعزيز وحدته الوطنية الحقيقية، على أساس الثوابت الوطنية، وفي مواجهة المخططات والمشاريع الاسرائيلية التي تستهدف الحقوق القومية والوطنية للشعب الفلسطيني، وفي مواجهة الحصار والاحتلال والاستيطان.
ويتزامن الاعتصام عند حاجز ايريز، مع اعتصام على الجانب الآخر من داخل حدود قطاع غزة، يُشارك فيه المِئات من الفلسطينيين، من مختلف الفئات والتيارات السياسية، الى جانب العشرات من الشخصيات وممثلي الهيئات والمؤسسات الدولية المناصرة لحقوق الشعب الفلسطيني، والتي ترفض الحصار الابرتهايدي الاحتلالي الإجرامي على قطاع غزة، وتدعو الى كسره.
كما تًُنظَّم في الوقت ذاته، وفي نفس الاتجاه، العديد من الفعاليات والنشاطات الاحتجاجية في الضفة العربية، وفي مناطق مختلفة من أنحاء العالم، تضامناً مع الشعب الفلسطيني، سيما ان هذه الاعتصامات والمسيرات تتزامن مع الذكرى السنوية الاولى للحرب العدواني الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والتي استهدفت اقتلاع ما تبقى من مقاومته ورفضه للمشاريع والمخططات الاسرائيلية – الامريكية، في ظلّ تواطُؤ عربي ودولي شَحّ نظيره في التاريخ المعاصر.
وتنظِّم المسيرة الدولية، في أكثر من مكان وبالتزامن والتوازي وبأشكال مختلفة، عشرات الهيئات والمؤسسات والمنظمات والشخصيات الدولية، في حين تنظم لجنة المتابعة العليا الاعتصام الاحتجاجي عند مفترق ايريز.
ودعت لجنة المتابعة العليا جميع الاحزاب والحركات السياسية الممثلة للجماهير العربية الفلسطينية في البلاد، الى جانب المؤسسات والهيئات المتعددة، الى ضرورة أخذ دورها الفاعل وتحمُّل مسؤولياتها الوطنية في سبيل انجاح الاعتصام، مهما تباينت الاختلافات او الخِلافات في مواقفها، والى الالتزام بالشعارات والهتافات الوحدوية وعدم رفع الأعلام الحزبية والفِئوية خلال الاعتصام، حيث يتحدث فيه جميع قيادات الاحزاب والحركات السياسية الى جانب رئيس اللجنة.
هذا وستقوم الاحزاب والحركات السياسية، وعدد من الجمعيات والمؤسسات، خلال الايام القريبة، باعلان مواعيد وأماكن انطلاق الحافلات التي ستقل الجماهير للمشاركة في هذا الاعتصام، صباح يوم الخميس الأخير من هذا العام.
مع تحيات: مكتب لجنة المتابعة العليا- الناصرة


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات