بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
ترسيخاً للعلاقات الاخوية وفود فلسطينية من الداخل تزور الجولان
  25/12/2009

ترسيخاً للعلاقات الاخوية وفود فلسطينية من الداخل تزور الجولان

وصل الجولان بعد ظهر هذا اليوم وفدا فلسطينياً من قرى المثلث الفلسطيني وقرية دير الاسد الجليلية، استكمالاً لمبادرة تصفية الخواطر واجتثات الفتنة التي حاول البعض تعميميها بين سكان الجولان السوري المحتل وابناء شعبنا في مناطق الجذر الفلسطيني، زيارة الوفود الفلسطينية اليوم الى الجولان تأتي ردأ على زيارة الشخصيات الوطنية والاجتماعية والدينية الى قرى المثلث ودير الاسد، لتقديم الشجب والاستنكار والاعتذار لاهالي المنطقة واهالي الشبان الذين تم الاعتداء عليهم في بلدة مجدل شمس في ثاني ايام عيد الاضحى المبارك هذا العام... وقد كان في استقبال الوفد الضيف المئات من ابناء الجولان المحتل قي ساحة سلطان الاطرش في مجدل شمس، وقد تحدث مندوبي الوفود من فلسطين والجولان في مبنى مركز الشام على اهمية العلاقات التي تربط بين الجولان ومناطق الجذر الفلسطيني، مؤكدين ان مثل هذه الحوادث انما تهدف الى زرع فتيل الفتنة والفرقة بين الشعبين اللذان يشكلان العمق العربي، الذي لايمكن ان نسمح لاي مخلوق  تشويهه او تخريبه .. من جهته قال الشيخ طاهر ابو صالح رئيس الهيئة الدينية الروحية في الجولان الذي رحب بالضيوف وقال "نحن في هذه الايام احوج ما نكون الى ان نكون يداً واحدة وجبهة واحدة ضد التعصب الديني والطائفي، واطلب من الاهل في الجولان والمثلث التحلي بالتسامح الديني والتعالي عن كل النزاعات التي قد تنشب في المستقبل .ثم تحدث السيد نصر صنع الله رئيس مجلس محلي دير الاسد كلمة قال فيها: نحن امة واحدة وشعب واحد يجمعنا الكثير الكثير... نحن معا في كل المواقف، كنا هكذا وسنبقى هكذا... احمل من الجليل والمثلث رسالة كتلك التي حملتموها قبل اسبوعين الينا وهي نبذ العنف من أي مصدر كان مهما كانت اسبابه، نحن اهل نساند بعضنا في كل المواقف...
ثم تحدث رئيس اللجنة الشعبية في المثلث السيد سميح ابو مخ كلمة قال فيها: ان اللقاءات الاخوية هي صابون القلوب تقوي روابط الالفة والمحبة بين ابناء الوطن الواحد، علينا ان نكثف مثل هذه الزيارات لمحاصرة السلبيات وتطويق دعاة الفتنة والتفرقة الطائفية..
والقى الشيخ صبحي بيادسة كلمة المثلث قال فيها: كان منظر هذه العمائم التي نورت سماء بلدنا والتي وصلت الى باقة الغربية قبل اسبوعين غريبا علينا، ان نرى هذا الوفد العظيم الذي جاء ليعتذر عن عمل ليس له طرف فيه - عن عمل صبياني طائش – ولكن رفضتم وجئتم بوفودكم تعتذرون... انا لا ادري ان كان في فلسطين كلها حدث حادث من هذا النوع وجاء وفد بهذا الشكل ليعتذر عما حدث - نحييكم على هذه الوفادة والاستقبال الرائع الذي استقبلتمونا فيه.
والقى د. مجد ابو صالح كلمة اهل الجولان حيث قال: تقتضي الاصالة التي نشأنا عليها جميعا ان نقول لكم من كل قرى الجولان اهلا وسهلا بكم لكم صدر البيت ولنا العتبات، هذا الجولان الذي اتيتم اليه اليوم سطّر عبر التاريخ اروع الصفحات في تاريخ العروبة، قاوم كافة الاستعمارات التي حلت عليه، فاهل هذه المنطقة لم يألوا جهدا الا وبذلوه لتبقى هذه الارض عربية سورية.
انتم بين اهل لكم، وانتم لنا الرئة التي نتنفس بها، رأيناكم منذ بدء الاحتلال تساعدون وتدعمون في كل المواقف الوطنية وكنتم دائكا لنا السند والمعين تاتون الينا اليوم لنترجم مقولة شعب واحد.. يجمعنا الالم الواحد والامل الواحد.
كما قدم الوفدين هديتين رمزيتين لأهالي الجولان تأكيداً للأخوة والوحدة في التاريخ والمصير والأمل تسلمهما الشيخ أبو احمد طاهر ابو صالح .
بعد ذلك تمت دعوة الوفد لتناول الغداء في مقام النبي اليعفوري (عليه السلام)

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات