بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
صحيفة إسرائيلية: الانسحاب من الغجر هذا الأسبوع
  09/12/2009

صحيفة إسرائيلية: الانسحاب من الغجر هذا الأسبوع

عنونت صحيفة «إسرائيل اليوم» المقربة من حكومة نتنياهو صفحتها الرئيسية يوم أمس بعنوان «الانسحاب من الغجر هذا الأسبوع». ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية في تل أبيب قولها إن «إسرائيل تتوقع الانسحاب من الشطر الشمالي من قرية الغجر هذا الأسبوع». وأضافت إن الأسابيع الأخيرة شهدت مداولات لإجراء التنسيقات الأخيرة قبيل الانسحاب من الشطر الشمالي لهذه القرية التي يتقاسم أراضيها كل من لبنان وسوريا بوصفها جزءا من هضبة الجولان السورية المحتلة. ومن المقرر أن ينتقل الشطر الشمالي للسيادة اللبنانية على أن يخضع في إجراءاته الأمنية والسلطوية للقوات الدولية العاملة في الجنوب اللبناني.
وأوضحت «إسرائيل اليوم» أن الاستعدادات بهذا الشأن تجري سراً منذ أسابيع ويشارك فيها بشكل مكثف عدد من كبار المسؤولين الدوليين. وفي يوم الخميس الفائت التقى المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية، يوسي غال، مع قائد القوات الدولية العاملة في الجنوب اللبناني الجنرال كلاوديو غراتسيانو. وفي اليوم التالي صادق المجلس الوزاري المصغر على موعد تنفيذ قرار الانسحاب من الشطر الشمالي. وهذا الأسبوع التقى الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة تيري رود لارسن المكلف بمتابعة تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1559 المعني بضمان استعادة السيادة اللبنانية.
تجدر الإشارة إلى أن إسرائيل أعادت احتلال الشطر الشمالي من قرية الغجر في حرب عام 2006 وواصلت احتلاله رغم إعلانها الانسحاب من الأراضي اللبنانية وفق القرار 1701 الصادر عن مجلس الأمن والذي قضى بوقف إطلاق النار. وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق إيهود أولمرت قد تعهد بتنفيذ الانسحاب من الغجر، وفقاً لسلسلة ترتيبات أمنية وترتيبات مدنية. كما أن نتنياهو قرر في أيار الفائت تنفيذ الانسحاب، واتخذ القرار أيضاً في المجلس الوزاري المصغر. غير أنه في المداولات أثيرت الإشكاليات الناجمة عن تقسيم القرية بين شطر جنوبي تحت السيطرة الإسرائيلية ويحمل سكانه الهوية الإسرائيلية بعد ضم الجولان وشطر شمالي هو أرض لبنانية مملوكة لهؤلاء السكان ويمكن أن تقع تحت السيطرة المستترة لـ«حزب الله».
وكان قد نشر أن المبعوث الدولي إلى لبنان مايكل ويليامز وصل إلى تل أبيب في الأسبوع الفائت للمساهمة في المساعدة في بلورة شروط الانسحاب.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات