بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
وفد من حزب فدا الفلسطيني يزور الجولان
  30/11/2009

وفد من حزب فدا الفلسطيني يزور الجولان

موقع الجولان

في اطار تعزيز اللحمة النضالية في ساحة  الارض المحتلة في فلسطين والجولان السوري المحتل، قام وفداً من حزب الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني " فدا" الذي يتزعمه الرفيق صالح رأفت، بزيارة الى الجولان، لتقديم  التهاني  للأسرى السوريين المحررين من سجون الاحتلال الإسرائيلي، وتقديم التبريكات بمناسبة عيد الاضحى المبارك. وقد ترأس الوفد  السيدة سناء عنبتاوي  مديرة وحدة القدس للشؤون الوزارية في وزارة شؤون المرأة في السلطة الوطنية الفلسطينية، والسيد متري نصراوي منسق عام اللجنة الشعبية لنصرة القدس ولجنة أهالي حي الشيخ جراح ، وعددا من شبيبة فدا، وعددا من الضيوف الاجانب المتضامنين مع قضايا العرب، وبعض االاهالي من  حي الشيخ جراح في مدينة القدس الذين طردتهم السلطات الإسرائيلية من منازلهم وصادرها اليهود المتطرفين تحت قوة القانون والجيش والسلاح الإسرائيلي. وتحدث عدد من الأهالي في الشيخ جراح عن خيمة الصمود في  الحي" لقد أقامت الخيمة عائلة الكرد التي طردوها من منزلها في الحي، وتعرضت الخيمة الى الكثير من محاولات الهدم وتعرض أفراد العائلة للاعتقال، بسبب انهم دافعوا عن عرضهم وأرضهم التي يملكونها ابا عن جد، الا ان حكم الظالم الإسرائيلي لم يفرق ولم يرحم ابدا، مات رب الأسرة في الخيمة ، وما زالت الحاجة ام كامل عنوان للصمود. اليوم صباحا تعرض منزل إلى محاولة الاستيلاء  من قبل المستوطنين ومعنا اليوم عائلتين ، طردوهم عنوة وبالقوة من منازلهم وهناك أكثر من 30 بيت وعائلة مهددين بقرارات الهدم  والمصادرة. جئنا إلى الجولان السوري، لنؤكد ان الجولان وفلسطين قضية واحدة، وما يحدث في أراضي الجولان في مجدل شمس التي وصلتنا أخبارها في محاولات اليهود الاستيلاء عليها وتصدي الأهالي لهم، هو ذات الأمر يحصل في القدس بهدف إفراغها من وجودها  وهويتها العربية لكن آن لهم ذك ، سنموت ونحن ندافع عن بيوتنا وأعراضنا وهويتنا العربية والإسلامية والمسيحية العربية في القدس الشريف، وبهذه المناسبة جئنا لنقول للعالم ان أسرانا يستحقون الحياة، وهم عنوان لحياتنا ووجودنا، من الجولان إلى كل أنحاء فلسطين سيبقى الأسرى هم وقودنا النضالي والثوري في معركتنا مع أولئك المحتلين" وقد جرى استقبال الوفد في منزل الأسيرين عاصم الولي وبشر المقت، الذي رحبا بزوار الجولان من مدينة القدس مؤكدين على وحدة الهدف والمصير ، وان قضية الاسرى لا تحل الا بحلول ثورية  تفرضها حركات المقاومة، وليس أوراق التسوية. وتحدث باسم الوفد السيدة سناء عنبتاوي، حيث أشادت بصمود الاسرى في سجون الاحتلال، وافتخار الحركة الوطنية الفلسطينية بالدور الكبير الذي يلعبة الأسرى في النضال الوطني والقومي الفلسطيني. بعدها قدم الوفد دروع تذكارية الى الاسرى السورين بشر المقت عاصم الولي  سيطان الولي بمناسبة انتزاع حريتهم من سجون الاحتلال...

اقرأ ايضاً

حي الشيخ جراح..ذاكرة القدس تنتظر التهويد!

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات