بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
وسط صمت وعناق ..وحنين... وليدة ورويدة ولقاء الوالد ..... بعد الفراق ا
  09/11/2009

وسط صمت وعناق ..وحنين... وليدة ورويدة ولقاء  الوالد ..... بعد الفراق القسري


غابت الكلمات لتتحدث الدموع..!!

انه الوطن، القلب الكبير الذي يحتضن أبنائه ويلف وشاحه الأخضر على هاماتهم...
هناك عند هذه النقطة..نقطة العبور من والى الجولان العائد التقوا بعد فراق طال لسنوات عشر ..التقوا فكانت صيحات الألم والفرح معا لقد اكتملت فرحتهم المنقوصة، لان رب الأسرة راقد على فراش الموت ولا ن الأهم من هذا وذاك أن الطفل المدلل "الجولان" ما زال محاصرا بين أسلاك الحقد والهمجية الصهيونية وعلى ترابه الطاهر آلاف العائلات التي تتمنى ولو للحظة واحدة مجرد لحظة عناق مثل هذا العناق ..عناق مع تراب الشام ، وإطلالة من ذرى جبال الساحل الخيرة والزاوية المعطاءة والعرب الأشم والحرمون الصامد، وقاسيون قبلة العرب،نعم حنين لايترجم إلى كلمات لتبق الصورة هي التي تتحدث..
محافظ القنيطرة الدكتور "رياض حجاب" الذي استقبل الأختين "وليدة ورويدة حمد" وعائلتهم نقل للأهل الصامدين في الجولان محبة الوطن كل الوطن لهم وفي المقدمة سيد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد، وأكد لهم أن العبور القادم سيكون من هنا من ارض الشام إلى الجولان لأننا على موعد مع رفع علم التحرير فوق كل حبة تراب في الجولان بقيادة قائد الوطن وحامي عزته وكرامته زكما قام باستقبال الشقيقتين رئيسة وأعضاء الاتحاد النسائي بالقنيطرة اللواتي قدمن باقات من الورد لهما
وفي مشفى الشهيد ممدوح أباظة حيث يرقد والدهم المريض قام المدير العام للمشفى والطاقم الطبي والإداري باستقبال الشابتين وقدموا لهم أكاليل الزهر ورافقوهم إلى الجناح الخاص الذي يقيم فيه العم أبو كمال.
نعم انه الوطن الذي يحتضن أبنائه على موعد مع عناق اكبر ولكن مع الجولان الحبيب..كل الجولان

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

جولاني

 

بتاريخ :

09/11/2009 15:25:57

 

النص :

وليدة.. رويدة .. ماذا اقول لكما اواسيكم ام اتضامن معكما ام ابكي عليكما، ان لهذا المشهد المؤثر والصعب اثرا بالغا في النفس سيبقى ملازما لكما خاصة وان وضع الوالد صعب وحرج جدا.. ما اقوله لكما ان لكم في الجولان اعز من الاهل ولكم من الاصدقاء اكثر من اخوة واخوات تحياتي لكما ولذويكما والله يجمع الشمل واعلمن اننا سنبقى معكم في الفرح والترح
   

2.  

المرسل :  

أبو سامي الزبيدي (الهودجي).

 

بتاريخ :

09/11/2009 20:47:33

 

النص :

هذا واجب الوطن تجاه أبنائه الأوفياء.هؤلاء الناس قدموا أرواحهم فداءا فليس عليهم بكثبر العلاج والراحة وتقديم الغالي والذي يرخص في سبيل تضحياتهم الجمة التي يقدمونها في كل يوم قربانا لهذه الأرض الطيبة التي لازال يدنسها المحتل منذ أكثر من أربعة عقود خلت موقف رهيب,رهابة المواقف الشجاعة لعيال معروف الأشاوس الذين يقارعون المحتل يوميا ويواجهون العدو بصلابة الموقف ورباطة الجأش,لطالما عهدنا في أخوة لنا وهذا الشيخ أكبر دليل على ذلك .لامنة لأحد,هذا واجب الوطن تجاه أبنائه الأوفياء.نعاهد أختينا على أن الفراق لن يدوم طويلا ولابد للغازي المحتل من الرحيل ولابد لشمس الحرّية أن تشرق ولابد للقيود أن تتكسرعلى صخور جولاننا الصامد الأبي,ولابد للكلمة التي أمقتها (نازح) أن تزال من القاموس.عائدون يامجدل العزويا بقعاثة الصمود عائدون ياواسط الذكريات عائدون ياقنعبة ويا قرحتا ويا مويسة والدلوة ويا خويخةعائدون يامنصورة عائدون ياقلع عائدون ياطبريا عائدون أيتها الأرض الطيبة لربوعك الحبيبة وسنعيد بنائك طوبة طوبة.عاثدون لنشم نسيم الصباح القادم من جبل الصمود جبل الشيخ الموّشح دائما بوشاحه الأبيض الناصع.عائدون لنحضن أخوة لنا طالما فارقناهم وطال الفراق ونعيد الذكريات ذكريات المحبة والألفة التي ألفناها من أهلنا في جولاننا,كنا نعيش دائما مسلمون ومسيحيون شراكسة وعربا وأرمن وداغستان سنة وشيعة ونصيرية ودروز وكأننا قلب واحد أمانينا وأفراحنا وأتراحنا واحدة.يجب أن يعود كل شئ بعودة جولاننا الحبيب.أما أنت أخي الغالي والمبدع أيمن أبو جبل يوم لقائنا نحن الأثنان سيكون له وقعه وشأنه الخاصين بنا وسنجلس إنشاء الله معا وسيطول الحديث,لكن معركة البناء ستكون كبيرة كبر معركة التحرير أو أكبر.إلى ذلك اليوم أتمنى للجميع كل الخير.أبو سامي الزبيدي (الهودجي).
   

3.  

المرسل :  

هيلا غانم فخرالدين

 

بتاريخ :

14/11/2009 07:45:38

 

النص :

شي بيقطع القلب.. اللة يجمع الشمل هيلا