بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
تمارا حلبي... احفظوا هذا الاسم جيداً
  24/10/2009

تمارا حلبي... احفظوا هذا الاسم جيداً

رغم انحدار الفن الموسيقي ـــــ وخصوصاً الغناء الشعبي ـــــ في الوطن العربي، إلا أنّنا ما زلنا نقع على أصوات جميلة. تمارا حلبي، صوت جديد، يتمتّع بمعظم نقاط القوة المطلوبة. لحسن الحظ، وُلدَ هذا الصوت في بيئة مناسبة، تقدِّر الفن وتلتقط براعمه. تمارا فتاة سورية من الجولان المحتل تبلغ 14 عاماً. احفظوا هذا الاسم جيداً، ولو أنه من المبكر الجزم بولادة أسمهان جديدة، أو «أسمهان الصغيرة»، كما لقّبها عماد دلال، الأستاذ الذي يلقّنها العود والغناء منذ ثلاث سنوات.
ولدت تمارا في كنف عائلة شغوفة بالفن الأصيل والغناء الطربي. ردَّدت صغيرةً أغنيات كانت تسمعها في منزلها في الجولان، معظمها لمثالها الأعلى وملهمتها أسمهان، وفريد الأطرش وأم كلثوم. تنبَّه والدا تمارا إلى قدراتها الصوتية وشغفها بالفنّ، فأوكلوا مهمة صقل موهبتها إلى أستاذ في قرية كفر ياسيف في فلسطين التي تبعد مسافة ساعة ونصف عن الهضبة. وتمارا ليست الفنانة الوحيدة في عائلة حلبي. مطربة المستقبل، لها شقيقة توأم اسمها يارا ملمّة بفن المسرح وتدرس التمثيل، بينما شقيقها عمر يعشق كتابة القصص، والاسكتشات المسرحية التي تؤديها يارا.
«يوم وداع الحبيب» أغنيتها الخاصة الأولى ما زالت تمارا صغيرة، لكنّها تحمل في أعماقها نواة فنانة استثنائية قيد التكوين. إنها فتاة واعدة جداً، أولاً لأنها تعشق ما تفعل، وثانياً لأن صوتها يرنّ كالجرس من دون جهد يُذكر. نبرته جميلة وخاصة، علماً بأنه لا يمكن تحديد ذلك تحديداً نهائياً قبل البلوغ البيولوجي. لا مشكلة لديها في الطبقات العالية، لكنها لا ترتاح إلى تلك المنخفضة. وهذا الضعف، إن جاز التعبير، طبيعي وستتخلص منه تلقائياً. كل الأطفال مصنّفون سوبرانو (ويسمى في حالة الأطفال الصوت الأبيض) ولا تتحدد طبيعة أصواتهم ومداها قبل البلوغ الكامل.
شاركت تمارا في مناسبات فنية عدة، وغنّت أسمهان خصوصاً، وهي ما زالت في أول الطريق. فيها ما يكفي من روح التحدي والإصرار للوصول إلى حيث تريد. لكنّ العقبة الأصعب التي يجب تخطّيها هي الوصول إلى جمهور أصيلٍ بات نادراً، وقد يصبح أندر لاحقاً. عليها إيجاد من يكتب الكلام الراقي (وليس بالضرورة القصائد، فالشعبي، كدنا ننسى، يمكنه أن يكون راقياً أيضاً) والألحان الجميلة. والألحان قبل الكلام بما أن الغرف من الشعر العربي ـــــ الذي لم يُلحَّن منه سوى القليل ـــــ ما زال ممكناً. وها هي تتلقّى منذ فترة أغنيتها الخاصة الأولى «يوم وداع الحبيب» (ألحان زياد الأطرش وكلمات محمد حامد).
الأمل في تمارا حلبي كبير جداً. إضافةً إلى مزاياها الفنية، هي قريبة من القلب وجميلة. وذلك قد لا يكون له علاقة بالفن بحد ذاته، لكنه جسر ضروري، يخلق الكيمياء التي تحمل الفن إلى طالبيه. والحقيقة أنّ الموضوعية المطلقة في العلاقة مع الفن أمرٌ غير إنساني من دون شك.

عن الأخبار اللبنانية -
بشير صفير

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

اليسار

 

بتاريخ :

25/10/2009 10:18:16

 

النص :

الله يوفقك يا تمارا وانشالله منشوفك مطربه قد الدنيا
   

2.  

المرسل :  

عدنان - إعدادية مسعدة

 

بتاريخ :

27/10/2009 12:09:39

 

النص :

أتمنى لك التوفيق وإلى الأمام...