بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
الوفود تتواصل من الجولان وفلسطين لتهنئة الاسيرين المحررين
  24/10/2009

 الوفود تتواصل من  الجولان وفلسطين لتهنئة الاسيرين المحررين

موقع الجولان

  تجسيداً لتلك اللحمة النضالية،التي  صنعتها تلك الأجساد التي تقيحت جراحها في سجون الاحتلال الإسرائيلي منذ أكثر من أربعين عاماً، كان خلالها الجولان السوري يعيش الحالة الفلسطينية بكل تفاصيلها، وصفحاتها، وتعيش فلسطين على امتدادها الجغرافي، الوجع والهم الجولاني بكل أبعاده الإنسانية والسياسية والثقافية والعائلية.. ما يزيد عن الأربعين عاما تحولت تلك العلاقة الخاصة والاستثنائية  بين الحالتين إلى توأمة روحية وعضوية  طالت  كل بيت وكل منزل ومخيم وبلدة، فحين يئن الجولان تحت وطأة الاحتلال، تكون فلسطين الدواء، وحين تنزف يكون الجولان  بلسما  للجراح...   إن  كان هناك جانبا  ايجابياً وحيداً للمحنة الاحتلال التي ابتلي بها شعبنا في الجولان وفلسطين، هي قدرة رواد شعبنا  من الرعيل الأول خلق علاقة  قومية ووطنية بين الشعبين بعكس ما اراده  مهندسو ومخططو هذا الاحتلال الفاشي، علاقة ندُرت في  الواقع العربي المأزوم، فأصبحت عنواناً ورمزاً تسترشد فيه أجيال المناضلين والاحرار من ابنائ شعبنا، فلم يكن غريباً ان تكون فلسطين على اختلاف  الانتماءات والتيارات حاضنة للهم والوجع والفرح الجولاني، ولم يكن غريبا، ان  يبقى الجولان محطة من محطات النضال الفلسطيني على الأرض السورية التي  تنتظر  حريتها.

 يوم امس وصلت وفود من الجليل والقدس ورام اللة وكفر قاسم وحيفا وعرابة والمثلث ومن يافا، لتقديم التهاني بحرية الاسيرين المحررين، وفي ساعات المساء شارك الاسيرين في مشاهدة عرض الفيلم الوثائقي البحث عن الذات في بيت الشعب في بقعاثا...

لمشاهدة البوم  الصور

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

هوادجة الجولان

 

بتاريخ :

25/10/2009 16:45:13

 

النص :

هوادجة الجولان أحفاد عمرو بن معد يكرب الزبيدي,وأنسباء المرحوم الأمير محمود الفاعور أمير قبائل الفضل يزفون أبهى التهاني للأسرى الأبطال ولعائلاتهم الكريمة.كم كنا سعداء عندما زف إلى أسماعنا هذا الخبر السار .كما نقدم شكرنا للأخ أيمن أبو جبل الذي لم ولن يبخل علينا بالأخبار السارة التي يزفها إلينا دائما عبر البريد الإلكتروني.ونقول لأخوتنا عيال معروف في جولاننا العربي الأبي أننا معكم وقلوبنا وعقولنا معكم,دائما وأبدا ونحن على ثقة بأن يوم اللقاء الكبير سيتم قريبا على بطاح الجولان الأبي. تأبى الرماح إذا إجتمعّن تكسّرا وإذا إفترقن تكسّرت آحادا عنهم الشيخ علي مجبل سليمان كنعان بشيرعمرو بن معد يكرب الزبيدي(الهودجي)وأبنائه
   

2.  

المرسل :  

سلمان أبوفياض

 

بتاريخ :

26/10/2009 00:20:29

 

النص :

يقول الشاعرأيمن أبو شعر في قصيدة حلم في الزنزانة السابعة تتراءى لي أخيلة وجوه الأهل وأطياف رفاق الدرب وجثث الشهداء... وتهتف أمي من بين الحشد حبيبي عد لي جثمانا ً أرفع رأسي وأقبل نعشك... لا ترجع منسحبا ً ... وجبان... فأسارع بالنصل الخانع أبتر كل أصابع كفي َّ ... لكي لا تمسك قلما ً يرضى توقيع الذل وأهتف... ـ إني أزداد إباء ً وشموخا ً إذ يزداد طعان الأوغاد ... فجنون السوط على الجسد تعبير عن خوف الجلاد... علمني بوح جدار السجن بأن إرادة رجل حر أقوى من قفل السجان... علمني قبر فدائي أن ركوع شهيد فوق التربة أسمى آيات الإيمان...علمني لون الجرح النازف أن الأحمر أشرف من كل الألوان