بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
كلمة الجولان في استقبال وفد اهالي الاسرى المقدسيين
  22/10/2009

 كلمة الجولان  في استقبال وفد  اهالي الاسرى المقدسيين

الاهل الاكارم , ابناء شعبنا الفلسطيني , من القدس الشريف .
ذوي الأسرى المقدسيين المحررين منهم والمعتقلين.
اخواننا ورفاقنا الأسرى المحررين .

باسمي واسم رفاقي الأسرى , وباسم ذويهم , وباسم جماهير الجولان .
ارحب بكم هنا على ارض الجولان , الصامد في وجه الاحتلال الإسرائيلي الغاشم, ارحب بكم بين اهلكم جماهير الجولان المكافحين , المناضلين لاجل تحرير الجولان وعودته إلى الوطن الأم سوريا .
ارحب بوجودكم بيننا, بين هذا الحشد الكريم , نحن العرب السوريين المتمسكين بعروبتنا وانتماءنا الوطني والقومي . مؤكدا على أن قضيتنا واحدة ونضالنا واحد ومصيرنا موحد . وان فلسطين بالنسبة الينا كما سوريا , والقدس كما دمشق , والشعب الفلسطيني كما الشعب السوري .
وإننا واياكم نتقاسم ظروف الاحتلال , وميدان النضال , والمأساة الناشئة عن القيد والاسر , الواقع علينا وعليكم , على ابناء الجولان المحتل ,وعلى ابناءكم في فلسطين المحتلة . ونتقاسم كل تلك المعانيات التي تنتج عن الاحتلال واجراءاته واساليبه الهادفة إلى تكريس احتلال الأرض , ومحاولة طمس الهوية , ومحاولة اذلال الشعب .
لكن هيهات لهم , فعندما يهب الشعب لاجل حريته فان مخططات الاحتلال مصيرها الفشل , وعندما تتوحد الارادات في ميادين النضال , وتبذل لاجل ذلك الارواح والاجساد , وتبذل التضحيات الجسام , فان الارادات تنتصر.
لقد عاش اهلنا معكم مرارة اعتقالنا وابناءكم , وفراقنا عنكم , وغيابنا خلف الجدران والاسلاك , وسطوة السجان .
تقاسمتم الاحزان والدموع , وانتم في الطريق الطويلة إلى السجون , من الدامون إلى الجلبوع وشطا وهداريم وعسقلان والسبع ونفحة وغيرها , وكما امضينا نحن ابناءكم سنوات عمرنا في القيد , امضيتم انتم سنوات من عمركم فوق الطرقات , وفي الانتظار إمام السجون , وفي ساحات الاعتصام وميادين المواجهة تضامنا معنا ,مع اضراباتنا عن الطعام , وعن الزيارات , وعلى اثر المواجاهات والقمع الذي كنا نتصدى له , وكنا نشعر بوجودكم معنا , وبمؤآزرتكم لنا , وبسواعدكم تهوي على السجان مع سواعدنا , وبارادتكم تساند إرادتنا , وعزيمتكم ترفد عزيمتنا وصمودنا , ونشعر بالامكم المنسلة من الامنا , وفرحكم الطاغي على حزنكم , ليتسلل الينا , وتمنحونا اياه , لتقولوا لنا انكم بخير , لكي لا يتسرب حزنكم وقلقكم علينا إلى نفوسنا , لكي نبقى نحن بخير .
لم تناموا الليالي الطوال لتبقوا على تواصل معنا , بدعواتكم وصلواتكم
وهمساتكم وانفاسكم وخواطر اذهانكم , كلها كانت تصل الينا , ونشعر بها , نستقبلها , فتفعل فعلها بنا , كما شئتم أن تؤدي . وتترك الأثر بنا , كما شئتم أن تؤثر . كنا نترقب زيارتكم ونشعر بما تفكرون به وانتم جالسون أو واقفون خارج الاسوار, في انتظار لحظة اللقاء التي ما أن تبدأ , حتى تنتهي . فتعودون إلى القرى والمدن , ونعود نحن إلى الغرف , ويحمل كلانا غصة الفراق مع فرحة اللقاء , وتجدد الاحلام , وتوارد الاماني , وحسرات القلوب , وانكسار النفوس , ومن ثم انبعاث الامل , ونمو العزم , وشحذ الهمم , واستقاء العنفوان , واستلال الشموخ , واستكمال المسيرة بكل اباء وتحدي , لمواصلة العمل حتى الغاية المنشودة في التحرر والحرية .
إننا نريد لاسرانا جميعا أن يتحرروا بكبرياء وعزة ورفعة , ونرفض أن تنالهم المنون وهم في القيد , كما استشهد عميد الأسرى المقدسيين الشهيدعمر القاسم , ورفاقه حسين عبيدات ومحمد أبو هدوان وجمعه كيال وغيرهم , أو كما اشتشهد عميد الأسرى السوريين الشهيد هايل أبو زيد . إننا نريد لاسرانا الحرية , ونرفض أن يبقوا في الأسر , عشرون عام وربع قرن وثلاثون عام واكثر , بل إننا نرفض أن يبقوا في الأسر ليوم واحد, رغم صيغة المبالغه , لاننا احرار ولا نرضى إلا أن نكون احرار . فشهداءنا هم نبراسنا , واسرانا هم شعلة الضوء لمسيرتنا .
وإننا واياكم على الدرب سائرون حتى التحرير والحرية والنصر .

الحرية لاسرى الحريه
والحرية للأرض والشعب
اهلا وسهلا بكم هنا على ارض الجولان .


21/10/2009
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات