بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
وفد الحزب الشيوعي يزور الأسرى المحررين وخيمة المحبة في الجولان
  20/10/2009

وفد الحزب الشيوعي يزور الأسرى المحررين وخيمة المحبة في الجولان

موقع الجولان

 زار وفد من الحزب الشيوعي والجبهة التقدمية للسلام والمساواة في مناطق عام 1948 الجولان لتقديم التهاني  للأسرى المحررين عاصم الولي وبشر المقت، وضم الوفد كل من: القس شحاذة شحاذة، نائب رئيس الجبهة التقدمية للسلام والمساوة. الامين العام للحزب الشيوعي الرفيق  الكاتب محمد نفاع . عبد الله ابو معروف عضو المكتب السياسي للحزب. ماجد ابو يونس سكرتير اللجنة المركزية للحزب. د. خليل اندراوس عضو اللجنة المركزية للحزب.د جمال شريف عضو اللجنة المركزية للحزب.  علي حريكي عضو اللجنة المركزية وسكرتير منطقة عكا للحزب الشيوعي، الصحفي ومراسل الاتحاد الاستاذ مفيد مهنا.  وكان في استقبال الوفد حشد كبير من اهالي الجولان امام منزل الاسيرين المحررين ،وقد رحب بالوفد الضيف كل من الاستاذ حسن فخرالدين والسيد هايل ابو جبل، ثم القى الكاتب محمد نفاع كلمة حيا فيها  رحلة الصمود الطويلة التي علا فيها الجولان كعادته حتى داخل  عتمة الزنازين، وقال: جئنا الى الجولان  قلعتنا المجبولة بآيات العز والصمود والكبرياء العربي والقومي والإنساني ، ان شعبا يتعرض للاحتلال ، ولا يخرج للمقاومة فهذا الشعب يستحق اللعنة، ان الرد الطبيعي على الاحتلال والفاشية، والرد على هذا الوحش الصهيوني ، فقط بالمقاومة، وانتم في الجولان أروع من سطر هذه المقاومة  بارادتكم ووحدة موقفكم ، وصلابة الارادة فيكم ، ان مسيرتنا النضالية مع الجولان طويلة، فيها  التضحيات الجسام التي حملت نتائج هامة في تاريخ الصراع مع هذا الاحتلال الفاشي ، وسنحصد معا وسويا ثمار هذه النتائج بحرية الجولان كاملا إلى حضن الوطن وانتزاع حرية باقي اسراه من السجون الاسرائيلية، ونيل الشعب الفلسطيني كامل حقوقه المشروعة ، لان الحرية تأتي بالمقاومة وليس بالمساومة"   ثم تحدث القس شحاذة شحاذة  مهنئاً الأسرى المحررين بخروجهم من المعتقل، محييا صمود الجولانيين لانه سندا لكل الشعب الفلسطيني الذي يتقاسم مع الجولانين الاحلامهم واوجاعهم وامالهم . ثم القى احد شعراء الزجل الشعبي قصيدة ترحب   بالرفاق المهنئين، ووصلت برقية من الأسير السوري صدقي المقت شقيق الاسير بشر المقت  الذي ما زال معتقلا داخل السجون الإسرائيلية يبارك لجماهير الجولان والشعب السوري وأحرار العالم حرية الأسيرين بشر المقت وعاصم الولي. وبرقية وصلت من الأسير المحرر  سمير  القنطار من لبنان يهنئ الأسيرين بانتزاع حريتهما من السجون الإسرائيلية. وتحدث كل من الاسير عاصم الولي وبشر المقت امام وفد الحزب بكلمات قصيرة  ابرزت عمق العلاقة النضالية واللحمة القومية التي تميز الساحة السورية في الجولان والساحة الفلسطينية في الكفاح الوطني ضد هذا الاحتلال الغاصب.

بعد تهنئة الاسيرين توجه وفد الحزب الشيوعي الى خيمة المحبة في احضان جبل الشيخ، حيث  تتعرض اراضي أوقاف مجدل شمس الى محاولة اسرائيلية للاستيلاء عليها منن خلال منع لجنة الاوقاف من توزيع تلك الاراضي على ابناء البلدة، بالتساوي، لبناء منازل لهم، تخفيفا من الضائقة التي يواجهها ابناء البلدة من انحصار الرقعة الجغرافية الضيقة المخصصة للبناء، ورفض السلطات الإسرائيلية  الموافقة على رخص بناء جديدة . وشارك الوفد  خيمة المحبة سهرة جيلية على  صوت الناي " الشبابة " والاغاني التراثية .

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات