بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
عبور 495 رجل دين و 43 امرأة من الجولان الى دمشق عبر معبر القنيطرة
  24/09/2009

عبور 495 رجل دين و 43 امرأة من الجولان الى دمشق عبر  معبر القنيطرة

موقع الجولان

 

  اقفل معبر القنيطرة أبوابه، وعادت التصريحات والوعودات لتخترق أذان  النسوة، المعتصمات  على مقربة منه داخل الاراضي المحتلة من الجولان، وابتدأت في الوقت ذاته طقوس الاحتفالات الرسمية والشعبية لاستقبال الوفد في محافظة القنيطرة، وحدهنّ بقّوا على أمل حدوث تغير ما في المعادلة السياسية التي تحولوا فيها الى ضحية، تتقاذفها وعودات المسؤولين  الاسرائيلين، وامنيات مندوبي الصليب الاحمر الخجولة والحائرة، بان سفرهن إلى زيارة ذويهن باتت قريبة جدا...  مرة اخرى علت  بورصة الوعودات  من قبل المسؤولين الاسرائيلين الذين أتوا إلى الإشراف على عبور  وفد ابناء الجولان المحتل الى دمشق،ورغم ان جميع النساء والرجال الذين بقوا منذ ساعات الصباح  على معبر القنيطرة، يعلمون ويدركون ان عبورهم مستحيلا دون ترتيبات مسبقة تتعلق بتقديم قوائم جديدة وطلبات جديدة،وموافقات امنية جديدة ، ولربما واسطات جديدة عند هذا المسؤول المتنفذ او ذاك، ورغم ان الجميع يدرك ان قضية نساء الجولان الممنوعات من زيارة وطنهم للقاء ذويهن  والتعرف على اقاربهن اسوة  بزيارات رجال الدين السنوية، هي قضية تحولت الى ورقة مساومة ضاغطة في اتجاهين  الاول  معايير اسرائيلية تتعلق بالوضع الداخلي لابناء الجولان  والثاني معايير اسرائيلية تتعلق بالعلاقة مع سوريا ، وكلا الاتجاهين تحولا الى ورقة للمساومة تبرز كلما  تطلبت الحاجة لها...

 

السيد أيوب قرا نائب وزير تطوير النقب والجليل  في الحكومة الاسرائيلية،  والسيد سعيد معدي مستشار وزير الداخلية الاسرائيلي، ومن رافقهم من مسئولي المجالس المحلية" المعينة" في الجولان، خرجوا جميعا من معبر القنيطرة للقاء النساء المعتصمات ، وتحدثوا عن المساعي التي قاموا بها  لانجاح الزيارة، وشمل النساء فيها  ،وعن ضرورة شمل الزيارات لكافة الشرائح العمرية الجولانية وضرورة فتح المعبر لزيارة أبناء الجولان الى سوريا، واثنوا على السماح للوفد النسائي القليل نسبيا بزيارة ذويهن كخطوة اولى لمشروع كبير يتمثل في السماح لجميع النساء بزيارة ذويهن في سوريا، والمشاركة في الزيارة الدينية للاماكن المقدسة لدى طائفة الموحدين الدروز، وكالعادة .. لا ضريبة على الكلام، فالسيد ايوب القرا وعد المعتصمات بان هناك قائمة جديدة يعمل على بلورتها حتى نهاية هذا الشهر....

 

 انظر البوم الصور

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

mmmmm

 

بتاريخ :

24/09/2009 23:27:54

 

النص :

نشالله صوتنا يوصل والف شكر لكم انتم يا اصحاب هذه المواقع توصلون الحقيقة من غير اقنعة وشكر اكبر للسيد سميح ايوب على هذه الكلمات النابعة من قلب صادق.
   

2.  

المرسل :  

مسعود ابو الزلف دالية الكرمل

 

بتاريخ :

25/09/2009 13:35:36

 

النص :

انشالله انو يوافقو لجميع الي بدهن يروحو يزورو قرايبهن واخوانهم في سوريه يوافقولهم الشغله بدها شوية طولة بال انا جدي مع الوفد الي راح وبعدهن عم يستنو علمعبرعن طريق الاردن انشالله لخير وانشالله ما بصير الا الي بدنا ايا وكيف الله رايد رح يصير
   

3.  

المرسل :  

؟؟؟؟

 

بتاريخ :

26/09/2009 19:07:52

 

النص :

سميح ايوبب......موسكوووووووووووووو