بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
دعوة للأطباء البشريين في الجولان للقاء غداً الجمعة
  04/09/2009

دعوة للأطباء البشريين في الجولان للقاء غداً الجمعة

الأعزاء الأطباء البشريين في الجولان السوري المحتل
ندعوكم لحضور اللقاء التحضيري الذي سيعقد غداً الجمعة 04-09-2009, الساعة الثامنة مساءاً في مركز الشام - في مجدل شمس
فكرة اللقاء:
في الآونة الأخيرة إزداد عدد الأطباء الممارسين للمهنة في جولاننا الحبيب وبتنا موزعين على شتى المراكز والمؤسسات الطبية العاملة, وبسبب ظروف عملنا اصبحنا نلتقي فقط أحياناً وفي المناسبات العامة, دون أن تتاح لنا الفرصة في تبادل الأفكار أو التعاون معاً لمصلحة مجتمعنا ومصلحتنا كل من موقعه, ونحن الذين ينظر إلينا المجتمع كأحد فئات النخبة.
لما تقدم ونظراً للأحاديث الجانبية التي يتناولها معظمنا في اللقاءات القصيرة والتي تشجع على فكرة اللقاء الموسع ومحاولة مقاربة الأفكار, أرتأت مجموعة من الأطباء أن تأخذ على عاتقها فكرة تنفيذ الفكرة دونما غاية أو قصد إلا خيراً.
قبل أسبوعين عقد لقاء أولي تمت الدعوة اليه عبر موقع جولاني الألكتروني, وتم أعلام بعض الأطباء الذين يشغلون مناصب مسؤوولة في المؤسسات الطبية في الجولان هاتفياً بهدف إعلام الآخرين ومحاولة جمع أكبر عدد ممكن من الأطباء للقاء أولي يتم فيه طرح الفكرة على أكبر عدد ممكن بقصد متابعة اللقاءات بشكل أكثر تنظيماً وإغناءها حضوراً.
حضر اللقاء المذكور تقريبا نصف عدد الاطباء الحاصلين على أجازة مزاولة الطب كما جاء في الدعوة وتم فيه طرح الأفكار المذكورة, ورأينا قبول للفكرة واستعداد كبير من الزملاء لدعمها مشكورين.
في اللقاء المذكور طرح بعض الزملاء فكرة التقصير في آداء الدعوة ولزوم إيصال دعوة شخصية لكل طبيب. لكن كما تعلمون, جميعنا يقضي اسبوعه يتمنى أن يكمل نصف واجباته ولا يفعل, وجميعنا نعلم أن تطبيق فكرة اللقاء سيحملنا أعباء إضافية جميعاً, وسيكون على حساب أمور أخرى في حياتنا الخاصة, ولكن كون الغاية هي أسمى فلنحمل ولو جزءاً من هذا العبئ الجديد. ولتفبل دعوتنا على هذا النحو إذا كنا نؤمن بهذه الغاية الأسمى .
زملائنا الأحباء… نعتذر من الجميع ونقول: الفكرة فكرة الجميع وهي ليست حكراً على أحد… وإذا كان لأحدنا إعتراض أو وجهة نظر مغايرة.. فحرصاً على الزمالة وإحتراماً لمهنتنا الإنسانية العليا فهو أول المدعوين لدعم الوفاق بيننا وتصحيح خطانا, فنحن وأنتم سويةً.
من أجل هذا كله.. وبقصد المساهمة في رفعة أنفسنا ورفعة مجتمعنا الفاضل… وتقديم ما أمكننا جميعاً, نتمنى على الجميع قبول دعوتنا هذه وإعتبارها شخصية.
أهداف اللقاء:
اللقاء كما سبق وذكر هو لقاء تحضيري, فجميعنا مدعو لتقديم اقتراحاته, والمبادرة ما أمكن لإنجاحه.
الدعوة للقاء:
كما سبق وذكرنا, الفكرة فكرة الجميع, بعضنا أخذ على عاتقه مسؤولية تنفيذها, ولكن كوننا نعتبر أنفسنا بمقام الآخرين لن نسمى شخصاً بعينه. فنأمل ان يعتبر الجميع نفسه داعياً ومدعواً.
فلنضع يداً بيد أطباء الجولان الحبيب



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

هيلا غانم فخرالدين

 

بتاريخ :

05/09/2009 09:20:04

 

النص :

فكرة حلوة كثير طالما الهدف غير مخصخص...الى الامام اطباءنا اخوتنا ونخبتنا هيلا ويا بحرية