بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
الاسير كميل خاطر حُراً...
  10/08/2009

الاسير كميل خاطر حُراً...

موقع الجولان

" هناك ما زال رفاق لي يمضون فترة اعتقالهم، كنت أتمنى ان نتعانق معا مع هذه الصدور وهذه الوجوه الجولانية الحرة، على هذه الأرض التي لم تعتاد الا ان تكون حٌرة، كماضيها وحاضرها ومستقبلها، أعود وكلي أمل بان ينال أولئك الرفاق حريتهم، التي لن تكتمل إلا بتحرير كامل ترابنا وكامل أراضينا المحتلة، وعودتنا إلى حضن الوطن الأم سوريا" بهذه الكلمات استقبلت قرية النقيب السورية المحتلة على شاطئ بحيرة طبريا الأسير المحرر كميل سليمان خاطر، حيث كان في انتظاره وفدا من مخيم الشام الصيفي في طريق سفره إلى إحدى المخيمات التطوعية في مدينة بيت لحم الفلسطينية، هناك في قرية النقيب السورية قرب " مستوطنة عين غيب" انشد مرشدي مخيم الشام نشيد المخيم أمام مرشدهم ومركزهم الأسبق الأسير كميل قبل مغادرتهم المكان إلى فلسطين. وانطلق موكب الأسير المحرر كميل خاطر من أمام بوابة معتقل الجلبوع بعد الافراج عنه واستلامه من قبل رفاقه واصدقائه مرورا بقرية النقيب السورية المدمرة، وقرية قصرين، حيث انتظر الأسير وموكبه في إحدى ينابيع قرية القصبية السورية، قرب مستوطنة" كتسرين " للتسليم على عدد من الأصدقاء والشباب الذين وصلوا من قرى الجولان، ثم عاد الموكب للانطلاق الى قرية بقعاثا التي كانت تنتظر وصول الاسير المحرر بالاعلام واللافتات الوطنية التي ترحب بعودته حُراً الى ارض الجولان، وحملت الجماهير المحتشدة الاسير المحرر على الاكتاف مرددين الاناشيد والهتافات الوطنية، ثم القى الاسير المحرر من على منصة تمثال قاسيون كلمة قصيرة : شكر فيها اهالي الجولان وقرية بقعاثا على حرارة الاستقبال ودفئه، متمنياً الافراج القريب عن كافة الاسرى والمعتقلين السوريين في سجون الاحتلال" ثم عاد موكب الاسير للانطلاق باتجاه قرية مسعدة، وهناك تكرر المشهد الشعبي الكبير الذي اعده اهالي وشباب القرية لاستقبال الاسير المحرر، الذي اعتلى حصانا عربيا اصيلا حاملا العلم العربي السوري يحيي الجماهير التي اعدت الحلوى والضيافة والشراب من على جانبي الطريق احتفالا بتحرر الاسير كميل خاطر، وفي مجدل شمس كان تتويج طقوس الاستقبال الشعبي بمشاركة وفود من قرى الجولان في ساحة ساحة سلطان الاطرش، حيث اجتمع المئات من النساء والرجال والشيوخ والاطفال في مسيرة كبيرة مرددين الهتافات الوطنية ورافعين الاعلام السورية والفلسطينية، باتجاه منزل الاسير في الحارة الشرقية من مجدل شمس التي زُين مدخلها بعلم سوري على امتداد عُرض الشارع الرئيسي، وكذلك علم اخر عند مدخل منزل الاسير الذي امتلئ بالمئات من ابناء الجولان ، وعدد من الاشقاء الفلسطينين من بينهم الكاتب محمد نفاع ، ورجا اغبارية والشيخ رائد صلاح للمشاركة في حفل الاستقبال الذي تخلله غداء وسيلية في ساعات المساء احتفالا فنياً وطنيا تٌحييه فرقة العودة الفلسطينية..

 

قلما تشهد ساحات الجولان مشهدا وطنيا شعبيا ، الا حين يترافق المشهد مع تحرر اسير من سجون الاحتلال، وقلما يشعر الجولانيين بهذا الدفء والحب الوطني الكبير المخزون في صدورهم، الا ان كان المشهد يحاكي وجدانهم وضمائرهم التي ما بخلت يوما عن تقديم الواجب تجاه الابناء والرفاق المعتقلين في سجون الاحتلال، كلما اقتضى الواجب، وكما علق احد كبار السن" هذه البلاد فيها نخوة وفيها عطاء وفيها قوة يستحيل ان تموت ما دامت تنتج رجالاً"

البوم صور من حفل استقبال الاسير كميل خاطر في الجولان

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

سلام

 

بتاريخ :

10/08/2009 21:44:10

 

النص :

الف مبروك لاهالي الجولان كلهم والى كميل، تحياتنا جميعا والف مبروك متمنيين لك النجاح وعقبال تحرير الجولان
   

2.  

المرسل :  

انا

 

بتاريخ :

10/08/2009 22:24:16

 

النص :

اشتقتلك وعدت بانك سترجع يوما و ها انت قد رجعت
   

3.  

المرسل :  

سماح

 

بتاريخ :

11/08/2009 10:20:03

 

النص :

الف الحمدلله على السلامه وعقبال كل الشباب نشوفهن بيناتنا وانشالله يا رب والحلم الاكبر هو تحرير الجولان الله يطعمنا ولكميل واهلو الف الحمدلله على سلامتك يا بطل وانشالله نشوفك عريس اهلا وسهلا فيك ومنور الجولان والمجدل
   

4.  

المرسل :  

اليسار الجولانيه

 

بتاريخ :

11/08/2009 10:21:16

 

النص :

الحمدلله على سلامتك يا كميل وانشالله عفبال كل الشباب والتحرير
   

5.  

المرسل :  

رنا

 

بتاريخ :

11/08/2009 11:07:20

 

النص :

الف مبروك يا كميل والله من زمان هالطلة الحلوة، اتمنى ان لا تتكر هذه التجربة معك التي اعلم كنت كانت قاسية عليك انت بالذات الحمد للله على السلامة يا احلى كمول بالدنيا
   

6.  

المرسل :  

من المجدل

 

بتاريخ :

11/08/2009 12:20:55

 

النص :

الف مبروك والحمدالله عسلامه وعقبال كل تحرير كل الاسرى ونشالله نجتمع واياهم على ارض الوطن قريب
   

7.  

المرسل :  

يوسف

 

بتاريخ :

11/08/2009 20:34:37

 

النص :

تحية لأبطالنا واسرانا في الجولان الحبيب.. وألف مبروك لكميل خاطر وعقبال "الأسرى" السوريين في سجون سجون النظام السوري
   

8.  

المرسل :  

مؤسسة صابرون

 

بتاريخ :

11/08/2009 20:49:29

 

النص :

صابرون تهنئ الأسير السوري المحرر كميل خاطر تتقدم مؤسسة صابرون بأحر التهاني للأسير العربي السوري كميل خاطر بمناسبة إطلاق سراحه من سجون الاحتلال الصهيوني بعد أن قضى فيها 8 أعوام بتهمة الانتماء لخلايا المقاومة الوطنية وتقديم مساعدات قتالية للمناطق المحتلة في الضفة الغربية. يذكر أنه لا يزال 7 أسرى من الجولان الحبيب داخل السجون الصهيونية إضافة إلى العشرات من الأسرى العرب وهذا يدل على عروبة المعركة وشموليتها. وإننا في صابرون نناشد مؤسسات حقوق الإنسان والجمعيات الحقوقية الفلسطينية بتكثيف زياراتها للأسرى العرب وتلبية احتياجاتهم, وأن يكونوا حلقة الوصل بينهم وبين أهاليهم وتتمنى صابرون أن يتم الإفراج عن جميع الأسرى السوريين والعرب ليعودوا لإلى ذويهم. تتمنى صابرون للأسير المحرر كميل خاطر السعادة والهناء مؤسسة صابرون – صفحات من جهاد الشعب الفلسطيني
   

9.  

المرسل :  

من فلسطين

 

بتاريخ :

11/08/2009 21:13:32

 

النص :

الف الحمدالله على السلامه وعقبال كل الاسرى يارب
   

10.  

المرسل :  

سميرة

 

بتاريخ :

12/08/2009 00:31:31

 

النص :

اشتقنالكككككككككككككككككك كثير ، ما اسعدني انك لم تتغير واتمنى ان تكون صحتك جيدة وممتازة وان لا يكون السجن قد اثر عليها الف مبروك واتمنى اللقاء بك قريبا ايها الغالي العزيز وعقبال حرية كافة الاسرى منحبككككككككككككككككك كميل
   

11.  

المرسل :  

رزان زيتونة

 

بتاريخ :

12/08/2009 20:35:07

 

النص :

الرائع كميل ضحكتك بالصورة بتجنن، كلها أمل ومحبة، هاي ملاحظة على الهامش! فرحتنا بحريتك مامتلها فرحة. يارب سجون الظلم بكل مكان تتحول لمجرد ذكرى. الشام بتسلم عليك، وفارس عم يطل علي من الصورة الي معلقتها قبالي، وعم يقلي خبرك، انه نحنا خلقنا للحرية.. اشتقناااالك رزان