بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
افيغدور ليبرمان يزور قرية الغجر المحتلة
  05/08/2009

افيغدور ليبرمان يزور قرية الغجر المحتلة

موقع الجولان

اعلن وزير الخارجية الاسرائيلي" العنصري اليميني" افيغدور ليبرمان عن نيته بتقديم مشروع الى المجلس الوزاري المصغر الاسراتئيلي، لحل مشكلة قرية الغجر المحتلة في الجولان السوري المحتل، بموجبها يتم اقامة شريط شائك على خد الحدود الدولي المعروف( بخط لارسن من العام 2000) ويستطيع كل من يرغب من سكان الحارة الشمالية في القرية الانتقال إلى الحارة الجنوبية ، ومن لا يرغب فانه يصبح مواطن لبناني . خطة ليبرمان التي اعدتها وزارة الخارجية الاسرائيلية قبل اشهر قليلة بناء على طلب رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو جاءت لتنسف كل الخطط والاقتراحات السابقة التي اقترحتها الامم المتحدة على الجانب الاسرائيلي واللبناني وبموجبها، تنسحب اسرائيل من الجزء الشمالي للقرية وتبقي مسؤوليتها الطبية والمدنية والقانونية على سكان القسم الشمالي ، وتحرص الامم المتحدة على منع دخول اي لبناني الى القسم الشمالي، الذي يبقى تحت مسؤليتها المباشرة، حتى ايجاد حل شامل ونهائي لمشكلة الجولان السوري المحتل ومزارع شبعا. وتقول مصادر اسرائيلية في تعليق على خطة ليبرمان باقامة شريط شائك ثابت في مركز قرية الغجر"ان هذه الخطة ستفتح أبوابا مغلقة أمام الإسرائيليين أبرزها التخوف من فتح ملف قانون ضم الجولان الى اسرائيل منذ العام 1981، والتخوف من تقدم اهالي القرية بشكاوى الى المحكمة الاسرائيلية العليا لمنع تنفيذ الخطة او تقديم تعويضات مالية لهم التي من الممكن ان تتبناها وتقرها المحكمة بحكم انهم مواطنون يحملون الجنسية الاسرائيلية.

ونوهت تلك المصادر على ان الجهات المختصة في ديوان رئاسة الوزراء ووزارتي الخارجية والدفاع ستوصي بتبني خطة الامم المتحدة الخاصة بمستقبل قرية الغجر على الحدود الاسرائيلية اللبنانية. وبموجب هذه الخطة ستتولى قوات اليونيفيل الدولية المسؤولية عن الجزء الشمالي للقرية بدلا من قوات جيش الدفاع . وسيعرض المدير العام لوزارة الخارجية يوسي غال هذه التوصيات خلال الايام القريبة القادمة على وزير الخارجية افيغدور ليبرمان .
وفي غضون ذلك قال مصدر سياسي مسؤول انه تبين من الدراسة التي اجراها مركز رسم الخرائط في اسرائيل ان الخرائط التي استخدمتها في حينه الامم المتحدة لترسيم خط الحدود بين اسرائيل ولبنان كانت قديمة وان المعطيات المغلوطة الواردة فيها ادت الى تقسيم قرية الغجر الى شطرين رغم انها كانت ستبقى جنوبي خط الحدود تحت السيادة الاسرائيلية .
وقد وصل وزير الخارجية الاسرائيلية افيغدور ليبرمان الى قرية الغجر المحتلة صباح اليوم للاطلاع عن كثب حول واقع القرية ، واجرى لقاء مع وجهاء القرية والمجلس المحلي في القرية، يرافقه نائبه داني ايالون والجنرال قائد المنطقة الشمالية غادي ازنغوت، وقال ليبرمان ان اي قرار اسرائيلي بشان الغجر لن يكون مرهونا باي تنسيق لبناني او سوري" حيث اعلن الناطق باسم قرية الغجر السيد نجيب الخطيب لموقع الجولان" لن نقبل باي شكل من الاشكال تقسيم قريتنا . الغجر سورية وجزء متكامل من اراضي الجولان السوري المحتل، لاسفي الشديد لايتركون لنا اي امكانية كي نعيش باحترام، منذ العام 2000 ونحن في سجن مُحصن امنيا، لا يوجد خدمات مدنية . نعيش نحارب اليوم على وجودنا لن نسمح باقامة شريط شائك داخل القرية مهما كلف الثمن ، لقد حصل ظلم بحق اهالي القرية في العام 2000 ، لانها لم تكن يوما جزءً من لبنان، واحتلت في العام 1967 مع الجولان السوري، وستبقى جزء منه واذا كان هناك اي تسوية مع سوريا فهذا الامر جيد جدا، ولكن لا يمكن تحويلنا الى لاجئين في لبنان في اطار تقسيم القرية

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

نازح عن الجولان

 

بتاريخ :

05/08/2009 18:32:27

 

النص :

لا مرحباً بك على الأرض العربية الطهور أيها الإرهابي المتطرف عائدون بإذن الله وغصب عنك يا محتل يا مستوطن يا روسي عائدوووووووووووووووووووووووووووون بإذن الواحد القهار إلى عين الحجل المحررة وسنزيل مستوطنة الروم وكل مستوطنات هذا الكيان الفاشي النازي