بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان للتنمية >> المجمع الطبي  >> طب وصحة  >>
وحدة زراعة نخاع العظام للاطفال في مستشفى صفد
  26/01/2016

 وحدة زراعة نخاع العظام للاطفال في مستشفى صفد

موقع الجولان للتنمية


يستعد مستشفى الاطفال في مستشفى صفد لافتتاح جناح جديد في مستشفى الأطفال "وحدة زراعة نخاع العظام" ،والذي سيكون بحلته الجديدة وسيعمل على تنمية وتطوير خدمات جديدة لسكان المنطقة من الأطفال تحت إدارة الدكتور دعاء بكرية ابنة عرابة البطوف، والأخصائية لعلاج الأطفال، والتي انضمت مؤخرا للفريق الطبي في مستشفى زيف الطبي قادمة من مستشفى رمبام الحكومي في حيفا.
ويشار الى ان الدكتورة بكري، خريجة كلية التخنيون للطب، وتخصصت في طب الأطفال في مستشفى رمبام في حيفا وفي وقت لاحق التخصص في امراض الأطفال في مستشفى SICKNES KIDS في تورونتو، بكندا، وقد شغلت منصب كبير الأطباء في نظام رمبام " Hhmtoaonkolgih" وحدة زراعة نخاع العظام.
وكجزء من خدمة علاج الأطفال الجديد سيتم قريبا افتتاح "مركز وحدة زراعة نخاع العظام" Hhmtoaonkologih في مستشفى زيف والعلاجات الطبية الكيميائية للأطفال وفي المستقبل أيضا إعطاء العلاج الإشعاعي للأطفال، ومع الافتتاح فمن المتوقع لمعهد العلاج الإشعاعي ان يتضمن القسم بالإضافة إلى ذلك أمراض الدم.
الدكتور بكري ستتولى ادارة قسم الأطفال والتي ستهتم بتشخيص ورصد الأطفال الذين يعانون من الأمراض الدموية والمزمنة مثل الثلاسيميا وفقر الدم وأكثر من ذلك، خدمة Lhmtoaonkologih وحدة زراعة نخاع العظام، ووحدة جراحة والعناية المركزة للأطفال فقط، ومن المتوقع ايضا افتتاح جناح العلاج الإشعاعي في المستقبل .
الدكتور سلمان زرقا مدير المستشفى قال:" أن الخدمة الجديدة للأطفال المرضى في وحدة زراعة نخاع العظام.Hmtoaonkologih هي خطوة أخرى في تحسين الخدمات الطبية للأطفال ، ونحن نعمل أكثر في سبيل تطوير خدمات جديدة للأطفال والحصول على المعدات الطبية المتطورة وسيتم استخدام أفضل المعدات من قبل أطباء الأطفال هنا في مستشفى صفد الطبي والهدف هو إعطاء أبناء المنطقة مجموعة كاملة من الخدمات الصحية الأساسية، على أعلى مستوى، ومن خلال أحدث المعدات الطبية المتقدمة".

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات