بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان للتنمية >> المجمع الطبي  >> طب وصحة  >>
بحث اسرائيلي يربط بين تلوث الهواء والجلطة الدماغية
  18/11/2015

بحث اسرائيلي يربط بين تلوث الهواء والجلطة الدماغية

أجرى خبراء في مركز الأبحاث الطبية في مستشفى "سوروكا" (في بئر السبع) ، بالشراكة مع قسم الأمراض العصبية وقسم العلوم الجغرافية في جامعة بئر السبع – بحثاً على خمسة الاف مريض ، ممن اصيبوا بجلطات دماغية ، لفحص ودراسة العلاقة بين تلك الجلطات وتلوث الجو والهواء في مناطق سكن هؤلاء المرضى .
وقد نشرت نتائج هذا البحث في مجلة "ستروك" (Stroke) الدولية الرائدة قي ابحاث وعلوم الجلطات الدماغية . وأظهر البحث وجود علاقة بين مخاطر واحتمالات الاصابة بالجلطة الدماغية ، من جهة ، وتلوث الجو والهواء ، من جهة اخرى ، لدى من هم دون سن الخامسة والخمسين ، وعن ذلك قال الدكتور غال ايفرغان ، مدير قسم الامراض العصبية في مستشفى "سوروكا" (الذي شارك في البحث) ، ان الأيام التي يحدث فيها تلوث كبير للكهرباء ، يُلاحظ فيها ارتفاع بنسبة 20% في احتمال الاصابة بالجلطة الدماغية .
وأفاد البحث ، بأن السكان الذين يقيمون في اماكن تبعد مسافة أقصاها (75) متراً عن الشوارع الرئيسية ، معّرضون اكثر من غيرهم للاصابة بالجلطة الدماغية نتيجة التلوث ، وتزيد نسبة احتمال الاصابة لديهم لتبلغ 25% ، مقارنة بالاخرين ، وخاصة اولئك الذين يقيمون في احياء صغيرة تخلو من الشوارع الصاخبة المكتظة المزدحمة .
(15) الف اصابة جديدة سنوياً
والأمر اللافت هو أن الباحثين لم يجدوا علاقة بين التلوث والجلطة الدماغية لدى فئة السكان الذين تزيد اعمارهم عن (55) عاماً .
وفسّر الدكتور "ايفرغان" الاصابة بالجلطة الدماغية بأنها ناجمة عن تسّرب ودخول مسببات وعناصر التلوث إلى الرئتين ، مما يؤدي الى نشوء التهابات ، تؤدي بدورها الى تسريب مواد الى الدورة الدموية فتتأثر بها أجزاء مختلفة من الجسم ، بما في ذلك الأوعية الدموية للقلب وللدماغ – فتحدث الجلطة .
ويستفاد من احصائيات الدوائر الصحية انه تًسجّل في اسرائيل سنوياً (15) ألف اصابة جديدة بالجلطات الدماغية ، 25% منها تصيب أشخاصاً دون سن الخامسة والخمسين . وتشير هذه الدوائر الى ان 40% فقط من هذه الاصابات تُعرض للعلاج في الوقت المناسب (مدة أقصاها اربع ساعات) للوقاية من الاصابة بعاهة أو اعاقة .
ويشار في هذا السياق الى أن الجلطة الدماغية تحدث بشكل فجائي ، وهنالك عدة علامات تساعد على تشخيصها ، مثل :الشعور بالشلل أو الضعف والوهن في جانب من الجسم ، دوران شديد مفاجئ (دوخة) ، صعوبة في الكلام أو في العثور على الكلمات المناسبة ، وكذلك الرؤية المضاعفة !

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات