بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان للتنمية >> المجمع الطبي  >> طب وصحة  >>
أعلى معدل للوفيات بالجلطة الدماغية: في الجولان السوري المحتل ؟
  12/08/2015

أعلى معدل للوفيات بالجلطة الدماغية: في الجولان السوري المحتل ؟

رغم تطور مستوى الخدمات الطبية في الجولان السوري المحتل خلال السنوات الأخيرة، وتطور البنية التحتية الطبية، ووفرة الكوادر المهنية ، فقد اظهرت المعطيات الصادرة عن دائرة الاحصاء المركزية الإسرائيلية  ان اكبر عدد من الوفيات بالجلطة الدماغية سجل في اوساط سكان الجولان السوري المحتل ، ومناطق اشدود واشكلون والنقب الشمالي ، بينما سجلت النسب الأدنى في اوساط المستوطنين في الضفة الغربية الفلسطينية المحتلة.

ووفقًا للتحليلات ، فان الجلطة الدماغية هي العامل الثالث الأوسع للوفيات في إسرائيل ، بعد السرطان وأمراض القلب. ويستفاد من المعطيات أن عدد السكان الذين يصابون سنويًا بالجلطة الدماغية يقارب (15)ألف انسان ، فيما يبلغ عدد الوفيات من اجمالي هذه الإصابات ألفين و(400) حالة.

وبالمجمل ، يبلغ معدل الوفيات في إسرائيل بسبب الجلطة الدماغية (112.9) حالة لكل مئة ألف مواطن تزيد أعمارهم عن (45) عامًا

لكن معدلات الوفاة تتغير تبعًا للمناطق : ففي الجولان السوري المحتل يبلغ المعدل (150.5) حالة لكل مئة ألف إنسان(فوق سن 45 عامًا)، وفي قضاء اشكلون (الذي يشمل مدن أشكلون وأشدود وكريات غات وكريات ملاخي و سديروت)- يبلغ المعدل 132.6 حالة لكل مئة ألف ، وفي منطقة الخضيرة 129.5 لكل مئة ألف وفي منطقة تل أبيب- 113.3 لكل مئة ألف- بين ما يوازي المعدل في أوساط مستوطني الضفة الغربية المحتلة نصف المعدل تقريبًا في الجولان المحتل: 84.1 لكل مئة ألف.

المسافة بين المصاب والمستشفى

وتفسيرًا للفوارق في معدلات الوفاة بالجلطة الدماغية بين مختلف المناطق ، يقول الدكتور يسرائيل غفيش، وهو من كبار الأطباء في مستشفى " هيعمك" بالعفولة، أن هنالك سببين رئيسيين لهذه المسألة:الأول هو نِسب وأعداد الأطباء في المناطق النائية البعيدةعن المركز أقل بكثير مما هي الحال في أواسط البلاد ، والثاني ان سكان المناطق النائية يقيمون في بلدات تبعد ، غالبًا، عن المستشفيات الرئيسية ، بعكس سكان اواسط البلاد.

ومن جهة أخرى ،أشار المسؤولون في إحدى الجمعيات التي تُعنى بمرض الجلطات الدماغية - الى ان الوعي لدى سكان المناطق النائية بكل ما يتعلق بالصحة ونمط الحياة الصحي-أدنى مما هو في المركز ، وكذلك الامر بالنسبة لتوفّر ومناليّة العلاج. وبناء على ذلك يطالب هولاء المسؤولون الحكومة ودوائر الصحة بتطبيق الخطة الوطنية الخاصة بالجلطة الدماغية ، في المناطق النائية، أسوة بالمركز، وتشمل

هذه الخطة ارشادات ومعلومات عن الأعراض المبكرة للجلطة ، وتشمل كذلك تأهيل طواقم طبية وتحسين وتطوير البنى والمرافق الطبية والصحية في المناطق النائية.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات