بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان للتنمية >> المجمع الطبي  >> طب وصحة  >>
تقنية طبية جديدة " تجمد " المصاب لإنقاذه
  30/03/2014


تقنية طبية جديدة " تجمد " المصاب لإنقاذه


يبدو أن الطب الحديث في طريقه ليصبح كأفلام الخيال العلمي، فاليوم هناك أطراف اصطناعية مصنوعة بطابعات ثلاثية الأبعاد، وهناك أعضاء بشرية جرى تطويرها في المختبرات، إضافة إلى أدوات تزرع في الدماغ تساعد المصابين بالشلل على السير من جديد.
ويبدو أن مستشفى في ولاية بنسلفانيا الأمريكية على وشك إضافة تقنية ثورية في المجال الطبي، إذ سيعمد جراحون في مستشفى " يو بي أم سي " في بتسبرغ خلال الأيام القليلة المقبلة إلى إنقاذ مصاب بطلق ناري قاتل بواسطة تقنية تبريد فوري لجسده، الأمر الذي من شأنه توفير وقت وجهد الأطباء بالإضافة إلى إنقاذ حياة المصاب في حال أثبتت هذه التقنية فعاليتها.
وتقوم هذه التقنية التي يصفها البعض بالثورية على استبدال دم المريض بمحلول ملحي بارد يعمل على تبريد الجسم بسرعة كبيرة ويبطئ نشاطه حتى يوقفه بشكل كلّي، مما يضع المصاب أو المريض بين حالتي الحياة والموت، كما يقول الأطباء في " يو بي أم سي " , وفق ما اورد موقع 24.
من الناحية العلمية، المريض ليس على قيد الحياة في هذه المرحلة، ولكن بعد أن يقوم الأطباء بمداواة الجرح، يمكن إعادة الحرارة تدريجيا لجسم المريض واستبدال المحلول الملحي بالدم، مما سيساعد في إعادته إلى الحياة، على حدّ قول الأطباء، الذين يؤكدون أنه هذه التقنية تصلح للأحياء فقط وليس الموتى.
وقد جرى اختبار هذه التقنية بنجاح على الخنازير عام 2002، ويبدو أن الوقت قد حان لاختبارها على البشر، إذ تعتزم مستشفى " يو بي أم سي " استخدامها على المرضى الذين يعانون من إصابات (طلقات نارية، طعنات...)، ولم تستجب قلوبهم لطرق إعادة الإنعاش الطبيعية.
ومع وصول حالات مشابهة إلى المستشفى، سيتم اختيار 10 منها للخضوع للاختبار، على أن تتم مقارنة النتائج مع 10 حالات لمرضى لم يتلقوا هذه التقنية العلاجية.
وقال الجراح المسؤول عن التجارب " صموئيل تيشرمان " إن الفريق سيعمد بعدها إلى صقل مهاراته وتطوير تقنيته وإعادة إجراء الاختبار على 10 مرضى، وعندها سيتمكنون من معرفة مدى فعالية تجميد الجسم واستبدال الدم، وما إذا كانت تستحق التجربة في مستشفيات أخرى، قبل اعتمادها في المستقبل.



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات