بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان للتنمية >> المجمع الطبي  >> طب وصحة  >>
ما هي أنفلونزا الخنازير ؟
  07/08/2009
>

ما هي أنفلونزا الخنازير ؟

تفشت سلالة جديدة من فيروس الإنفلونزا خلال شهري مارس وابريل من عام 2009 وأصابت العديد من الأشخاص في مدينة مكسيكو ، ومناطق أخرى من المكسيك ، وأجزاء من الولايات المتحدة .
في المكسيك ، في بعض الحالات الشديدة سبب المرض أعراض مرضية تشبه ما تسببه الإنفلونزا ، ثم تلتها الإصابة بالالتهاب الرئوي ، وأدت في بعض الحالات إلى الوفاة.
السلالة الجديدة مستمدة جزئيا من الإنفلونزا العادية التي تصيب الإنسان وتسمى طبيا بـ H1N1 ، مع جزء من عدة سلالات من فيروس الإنفلونزا التي لا تكون عادة إلا في الخنازير فقط.
في ابريل أعربت كلا من منظمة الصحة العالمية والمراكز الأمريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها عن القلق الشديد من أن هذه السلالة على ما يبدو تنتقل بين البشر أيضا وليس فقط من الخنازير إلى البشر ، والتي يبدو أنها عالية نسبيا في معدل وفيات المكسيك ، ويمكن أن تتحول إلى وباء.
ظهر المرض لأول مرة في منطقة العاصمة الاتحادية في المكسيك ، حيث بدأت الحالات في الظهور إبتداء من 18 مارس.


أعراض إنفلونزا الخنازير؟

الوقاية والعلاج
وصايا المراكز الطبية المتخصصة للوقاية من العدوى بالفيروس - عليك أتباع نفس الاحتياطات الشخصية ضد الإنفلونزا العادية. ويشمل ذلك غسل الأيدي المتكرر بالصابون والماء أو بالمطهرات التي تحوي مواد كحولية خاصة بعد الرجوع من مناطق التجمعات العامة.
لا ينصح بلمس الفم والأنف أو العينين ، لأن هذه هي المناطق الأولية لانتقال الفيروس.
عند السعال يوصي باستخدام منديل على الفم ثم التخلص منه وغسل اليدين فورا.
ليس هناك خطر انتقال العدوى عند استهلاك لحم الخنزير.
أكدت العديد من البلدان أن الركاب القادمين من الدول الأخرى سيتم وفحصهم. والنمط المتبع في المطار للكشف الصحي للمسافرين ينطوي على المطالبة بمعرفة البلدان التي زاروها والتحقق ما اذا كانوا يشعرون بأية أعراض مرضية لا سيما إذا بدا عليهم التعب والإرهاق. تم تزويد بعض المطارات بمعدات لفحص حرارة الركاب.
في الولايات المتحدة ، أسفرت عمليات المراقبة عن اثنين من الحالات المؤكدة. ومن المعروف أن هناك عدد من البلدان نصحت بعدم السفر إلى المناطق المتضررة.
كل اللقاحات التي كان يوصى بها ضد الأنفلونزا ليست فعالة ضد السلالة الجديدة. وعملية صنع لقاح جديد – على نطاق واسع – وتجهيزه وتوزيعه يستغرق عدة شهور ، على الرغم من أول جرعة قد تكون جاهزة في وقت مبكر من يونيو 2009. وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية أنه سيتم الاعتماد على اللقاحات الحالية في الوقت الراهن ، وإلى أن المنظمة ستساعد في عملية تطوير وإنتاج لقاح فعال في أقرب وقت. هذا وقد طلبت شركة المنتجات الطبية "باكستر" التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها عينات من الفيروس من منظمة الصحة العالمية من أجل البدء في تطوير لقاحات جديدة. باكستر اخترعت تكنولوجيا خلوية قد تسمح لها بتطوير لقاح ضد المرض في نصف الوقت الذي يتطلبه عادة ، فهو يتطلب حوالي ستة أشهر قد تستطيع تخفيضها إلى ثلاثة أشهر باستخدام هذه التكنولوجيا الجديدة.


 

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات