بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> قــضــايـــا عربــيــة >>
الرئيس اليمني يوقع على المبادرة الخليجية بحضور الملك عبدالله بن عبد ال
  24/11/2011

الرئيس اليمني يوقع على المبادرة الخليجية بحضور الملك عبدالله بن عبد العزيز والمحتجون في ساحة التغيير يرفضون نقل السلطة

صنعاء، الرياض - ، وكالات - وقع الرئيس اليمني علي عبدالله صالح اليوم الاربعاء في الرياض المبادرة الخليجية لنقل السلطة في اليمن، ما يفتح الباب امام نهاية الازمة الحادة التي يشهدها هذا البلد منذ اكثر من عشرة اشهر.
ووقع صالح على المبادرة بحضور الملك عبدالله بن عبد العزيز، كما وقع عليها وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبدالله بن زايد لكون بلاده ترأس الدورة الحالية لمجلس التعاون الخليجي.
وبعيد توقيع المبادرة، قام ممثلون عن حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن وعن المعارضة بالتوقيع على الالية التنفيذية للمبادرة، وهي آلية مزمنة تحدد بالتفصيل ملامح المرحلة الانتقالية في اليمن.
وقال العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز خلال مراسم حفل التوقيع على اتفاق من شانه انهاء الازمة السياسية في اليمن ان "صفحة جديدة تبدا اليوم في تاريخ هذا البلد."
واضاف الملك مخاطبا القادة اليمنيين بحضور وزراء خارجية دول خليجية" "اليوم تبدا صفحة جديدة من تاريخكم".
وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الى السعودية وصل اليوم لتوقيع مبادرة مجلس التعاون الخليجي لنقل السلطة بعد احتجاجات شعبية على حكمه بدأت قبل عشرة أشهر وأصابت اليمن بالشلل.
وهذه هي المحاولة الرابعة لابرام اتفاق نقل السلطة الذي تراجع صالح عن توقيعه ثلاث مرات في السابق مما أذكى اضطرابات في اليمن.
وفي نبأ عاجل اكد الشباب المحتجون المعتصمون في ساحة التغيير في صنعاء رفضهم لاتفاق نقل السلطة في اليمن واصرارهم على محاكمة الرئيس علي عبدالله صالح، بحسب ما افاد المسؤول الاعلامي في اللجنة التنظيمية لشباب الثورة السلمية.
واكد وليد العماري لوكالة "فرانس برس" الدعوة الى "مسيرة مليونية تصعيدية لرفض التوقيع على المبادرة الخليجية" التي قال انها لا تعني الشباب.
ووصف نشطاء احتشدوا في ساحة بوسط صنعاء الاتفاق بأنه "حيلة" وطالبوا صالح بإنهاء حكمه المستمر منذ 33 عاما. واشتبكت قوات حكومية مع مسلحين موالين لزعيم قبلي معارض قوي في العاصمة.
وقالت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) إن صالح وصل هذا الصباح إلى الرياض في زيارة للمملكة بعد دعوة من القيادة السعودية لحضور توقيع المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية.
وجاءت تطورات اليوم بعد أن تمكن مبعوث الامم المتحدة جمال بن عمر وبدعم من الولايات المتحدة ودبلوماسيين أوروبيين من التوصل إلى تسوية لتنفيذ اتفاق نقل السلطة الذي صاغته الدول الست الاعضاء في مجلس التعاون الخليجي.
وتقضي المبادرة الخليجية بأن ينقل صالح كل سلطاته إلى نائبه عبد ربه منصور هادي الذي سيشكل حكومة جديدة مع المعارضة إلى جانب الدعوة إلى إجراء انتخابات رئاسة مبكرة في غضون ثلاثة أشهر.
ويحتفظ صالح بموجب الاتفاق بلقبه كرئيس لحين انتخاب الرئيس الجديد لليمن.
وقال بن عمر في مؤتمر صحافي في صنعاء قبل أن يركب طائرة في طريقه إلى الرياض مع مسؤولين من الحكومة اليمنية وزعماء في المعارضة لحضور مراسم التوقيع إن الاتفاق يعطي نائب الرئيس صلاحية تنفيذ المبادرة الخليجية.
وذكر بن عمر أمس أنه يجري وضع اللمسات الاخيرة على تفاصيل توقيع المبادرة بعد الاتفاق عليها من حيث المبدأ وهي مرحلة تعرض فيها الاتفاق للانهيار من قبل.
وقال مسؤول يمني أمس إن الاتفاق يلقى معارضة من بعض المسؤولين الكبار في حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن.
وقال دبلوماسيون ومسؤولون في المعارضة إن صالح سافر إلى السعودية لان الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني رفض الذهاب إلى صنعاء لحضور مراسم التوقيع. وقال مسؤولون إن الزياني شعر بالحرج من قبل عندما أبقى صالح شخصيات كبيرة تنتظر قبل أن يرفض توقيع المبادرة.
وقال بن عمر إن حوارا وطنيا سيجرى خلال الفترة الانتقالية التي تستمر عامين وتنتهي بمراجعة الدستور.
وأضاف أنه بمجرد توقيع الاتفاق فإن ذلك سيمثل خطوة مهمة لشعب اليمن لحل الازمة السياسية والتقدم بالبلاد نحو مستقبل أفضل.
وقال مسؤولون يمنيون إن هادي موجود أيضا في صنعاء لحضور مراسم التوقيع ومن المقرر أن يتوجه زعماء المعارضة إلى الرياض في وقت لاحق اليوم.
وتسبب الجمود السياسي بسبب الاحتجاجات التي تطالب بإنهاء حكم صالح في اشعال الصراع مع الاسلاميين والانفصاليين في اليمن مما هدد بحالة فوضى في بلد تعتبره واشنطن خط مواجهة مع تنظيم "القاعدة".
وأثار التوتر أيضا خوفا من نشوب حرب أهلية في اليمن المتاخم للسعودية أكبر مصدر للنفط في العالم. وتخشى الولايات المتحدة التي دعمت صالح لفترة طويلة أيضا في حربهما ضد القاعدة من هذا الامر.
وفي وسط صنعاء أحرق نشطاء صورة كبيرة لصالح وللعاهل السعودي الملك عبد الله ورقصوا حولها ورددوا هتافا يدعو إلى إعادة الرئيس اليمني إلى اليمن لمحاكمته.
وذكر مسؤول يمني أن اللواء علي محسن الذي انشق عن الجيش اليمني بعد بدء الاحتجاجات في شباط (فبراير) وصادق الاحمر الزعيم القبلي قد يحاولان إعاقة الاتفاق. ومحسن والاحمر ليسا من اطراف المبادرة الخليجية.
ويمثل محسن والاحمر ثقلا موازنا للقوة على الارض في مواجهة ابن صالح وقريب له يقود وحدة أمنية كبيرة ويرى محللون أنه لا يمكن لطرف حسم المعركة على الارض مما يجعل الحل السياسي السبيل الوحيد للخروج من حالة الجمود في اليمن.
وقالت الوكالة اليمنية إن صالح تلقى اتصالا هاتفيا من بان جي مون الامين العام للامم المتحدة أمس الثلاثاء ليشكره "على حرصه على الخروج من الأزمة التي تمر بها اليمن بالطرق السلمية".
وفي نيويورك اعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح سيتوجه الى نيويورك لتلقي العلاج الطبي بعد توقيع اتفاق نقل السلطة.
وقال بان كي مون للصحافيين ان "صالح ابلغه في مكالمة هاتفية انه بموجب الاتفاق لن يتنحى كرئيس، وانما سيتوجه الى الولايات المتحدة لتلقي العلاج".
واضاف بان كي مون: "لقد ابلغني بوضوح انه سيسلم كل السلطات، لكنني كما علمت ان الترتيب والاتفاق ينصان على انه سيبقى رئيسا".
واضاف بان كي مون: "لقد ابلغني انه سياتي الى نيويورك بعد توقيع الاتفاق لتلقي العلاج".

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات