بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> قــضــايـــا عربــيــة >>
اطلقنا بأمر من صدام 43 صاروخا على اسرائيل وكنا نستطيع اطلاق المزيد
  24/04/2010

مذكرات القائد العسكري العراقي الفريق الايوبي:اطلقنا بأمر من صدام 43 صاروخا على اسرائيل وكنا نستطيع اطلاق المزيد

غزة-دنيا الوطن


قال القائد العسكري العراقي الفريق حازم عبد الرزاق في مذكراته انه اشرف على اطلاق 43 صاروخا وليس 39 على اسرائيل ابان حرب الخليج عام 1991، وان قواته كانت قادرة على اطلاق المزيد وقت صدور قرار وقف اطلاق النار.وجاء فيها:
العدد الصحيح للصواريخ نحو الكيان الصهيوني هو (43) صاروخا تفصيلها: (38) صاروخا من صواريخ الحسين من علامة (1) وعلامة (2) ويضاف لها (5) صواريخ من صواريخ الحجارة المحورة لزيادة المدى نحو (ديمونا). بينتها مذكرات قائد سلاح الصواريخ آنئذٍ (*)، إضافة الى (50) صاروخا نحو الأهداف على جزيرة العرب، وصار المجموع (93) صاروخا من طراز الحسين والحجارة. وهذا هو العدد المنطلق فعلا ً علما أن عددًا كبيرًا آخر كان مستعدًا للإطلاق في مواقع الإطلاق أي منفتحًا إنفتاحا حربيا الى حين لحظة الإستعداد الأخير للإطلاق ولكن لعوامل فنية في آخر ثانية لم تنطلق.
وبما يخص الخسائر في صفوف العدو الصهيوني فلم تتضح سوى الخسائر في المنشآت والتأثير المالي والنفسي والجرحى وانتشار النهب ولم يتضح عدد قتلاه من البشر، على أن الخسائر في صفوف الأمريكان كانت واضحة جدًا حيث بلغت: (28) ضابطا قتيلاً و(100) ضابط جريح بفعل صاروخ واحد ليس إلا في الظهران و(6) قتلى من مختلف الرتب في سقوط قطعة محمولة جوا موجهة نحو الصواريخ العراقية و(إثنين) في حوادث أخرى لها صلة بقوات الصواريخ العراقية.. وهكذا صار مجموع قتلاه (36) فردًا بسبب صواريخ أرض أرض العراقية قبروا جميعا في مقبرة عسكرية واحدة في أحدى القواعد الأمريكية (كما بينها كتاب صيد الصواريخ)، وهذا هو الأهم في الحرب وليس عدد الصواريخ. ذكر الرئيس صدام (رحمه الله) في احد تعليقاته على بعض تحليلات المعارك: (كنوع من التسجيل التاريخي، فإن سلاح الصواريخ أرض ارض بعيد المدى بقي تحت إشرافنا وأديرت عملياته ومناوراته على هذا الأساس طيلة فترة المنازلة، وكان رجاله من خيرة رجالنا الشجعان، وكان قائده من أمهر وأذكى الأذكياء في قواتنا المسلحة.. توقيع/صدام حسين 15/8/1991).
لهذا لا بدَّ أن أذكر بفخر مسألة تدبير الإتصالات والسيطرة وكيفية تذليلها التي كانت أعقد معضلة في القيادة أبان الحرب فقد هدانا الله الى الإنفتاح في مناطق ومواقع إطلاق متباعدة عشرات المرات عما هو في الأدبيات او التراث العسكري.
وبالرغم من أن أكبر عدد من الصواريخ جرى إطلاقه فعلا كان في اليوم الأول كما ستوضحه الجداول التالية، لكن ضباط ومراتب قوات الصواريخ الذين أحييهم وأهاليهم، بفخر أبهى من هنا لبراعتهم وعالي إنضباطهم، وأترحم على من سبقنا الى رحمة الله لهم أن يفخروا بتذكر يوم عرس الصواريخ/الأول من شهر شعبان1411 (16-2-1991م) وقد مضى على الحرب زهاء شهر إشتدت فيه حدة الهجمات المعادية، حيث تم إطلاق (7) صواريخ في أوقات متقاربة جدا ومن (5) مناطق إطلاق نحو الجبهتين : الأهداف في (فلسطين المحتلة) والأهداف على (جزيرة العرب).. رغم أنه جرى إطلاق عدد مماثل في أحد الأيام على جبهة واحدة.. ولا يفوتني أن أحيي رجال ونساء التصنيع العسكري، وأهاليهم، الذين بعقولهم وسواعدهم صنعوا لنا أدوات الجهاد.. وعندما أذكر بخير قوات الصواريخ فإنني لا أقصر الأمر على من أطلق، بل أشمل قطعات الحماية والحراسة البرية وضد الجو وقطعات الإسناد من الهندسة وغيرها، فلهم مني جميعا كل التحية.
وإليكم جدولا بالوقائع التاريخية الدقيقة:
نص أمر الرئيس صدام (رحمه الله):
بسم الله الرحمن الرحيم
رئاسة الجمهورية ـ الرئيس ـ
العميد حازم عبدالرزاق.. السلام عليكم.. باشروا على بركة الله بضرب الأهداف داخل الكيان الصهيوني المجرم، بأثقل ما يمكن من النيران مع ضرورة التنبه إتجاه احتمالات الكشف، وأن تنفذ الضربات بالعتاد التقليدي (الإعتيادي) للصواريخ ويستمر الرمي حتى إشعار آخر.
توقيع/صدام حسين 17/1/1991).

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات