بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> الاستيطان >>  منشأت اقتصادية اسرائيلية في الجولان >>
بنك العمال " هبوعليم " يمول مشروع إنتاج الطاقة في خربة القطراني في ال
  16/07/2014

 بنك العمال " هبوعليم " يمول مشروع إنتاج الطاقة في خربة القطراني في الجولان المحتل

موقع الجولان / ايمن ابو جبل

 

تل الغسانية הר בני רסן بحسب التسمية العبرية" جبل بركاني الجولان المحتل ويبلغ ارتفاعه 1,072 م

وقع ممثلو بنك العمال الإسرائيلي" هبوعليم " اتفاقاً لتمويل محطات المراوح الهوائية في وادي  خربة القطراني في منحدرات تل الشيخة لإنتاج الطاقة الكهربائية بطاقة إنتاجية تقدر بين 58 -102 ميغاواط، ومن المتوقع ان يدر المشروع حوالي 80 مليون شيكل طوال العشرين عاماً القادمة. وسيمول بنك العمل 80% من تكلفة المشروع البالغة 685 مليون شيكل لفترة تمتد لـ18 سنة .. الأمر الذي من شأنه التسريع في إقامة المشروع بوتيرة أسرع، وقال مدير الشركة الحائزة على العقد لبناء المحطة "غلعاد يعبتس" إن بنك العمل وهو الأقوى في البنوك الإسرائيلية يساهم في إقامة البني التحتية ودعم المشاريع الكبيرة، يساهم  معنا اليوم في إقامة مشروع كبير ومهم جدا على الصعيد الاقتصادي والبيئي والاجتماعي في الجولان..

 وكانت شركة "مي غولان للطاقة الهوائية  قد أقامت في العام 1992 أول محطة تجارية لتوليد الطاقة عن طريق المراوح الكهربائية، في تل بير عجم "المحتل " الذي تنتشر فوقه عشرة مراوح هوائية كبيرة الحجم لإنتاج الطاقة الكهربائية بقيمة 6 ميغاواط ، حيث تبدأ بالدوران في سرعة 16 م /س وتتوقف بسرعة 70م/س. وتشتري منها شركة الكهرباء القطرية الإسرائيلية حوالي 20% من انتاجها.

 وقد حازت  شركة المياة الاسرائيلية " مي غولان" وشركة الطاقة الأمريكية AES،  قبل عدة سنوات على موافقة الحكومة الإسرائيلية وفي العام 2013 على مصادقة لجنة التنظيم والبناء اللوائية في إسرائيل، لإقامة مشروع مشترك بقيمة 600 مليون دولار أمريكي من اجل بناء 150مرروحة هوائية لإنتاج الطاقة الكهربائية المحسنة بقيمة 380 ميغاواط ، وتمتد تلك المراوح على مساحة 140 كلم. في الشمال الشرقي للجولان على مسافة طولية من مجدل شمس وحتى مستوطنة الوني هبيشان ( التي بنيت على انقاض قرية الجويزة المدمرة( وتتصل بشبكة كوابل تحت ارضية. وقد انهت الشركة حوالي 80% من الإجراءات لبدء تنفيذ المشروع ومنها استئجار الأراضي التي ستنتشر عليها المراوح وتضم أراضي خاصة لمستوطنين يهود ولمزارعين عربا سوريين.وقد أنهت الشركتان دراسة المشروع ومعاينة المنطقة المحددة للبناء، وتقدمتا بطلب الى شركة الكهرباء الاسرائيلية لمنح التراخيص اللازمة من اجل البدء في المرحلة الاولى من المشروع االتي ستنتج 200 ميغاواط بتكلفة 330 مليون دولار أمريكي. الا ان المشروع  لم يخرج الى حيز التنفيذ  لأسباب تمويلية ، ويتم تقسيمه إلى عدة  مراحل .

تجدر الإشارة الى شركة انلاييت الاسرائيلية قد حازت على المناقصة لبناء مشروع المراوح الهوائية في خربة القطراني،  وهي من اكبر الشركات"الخضراء "الإسرائيلية الداعمة للبيئة، وخلال السنوات الأخيرة ارتفعت أسهمها في البورصة الإسرائيلية والأوربية، وتشرف على 130 مشروعاً بيئيا لإنتاج الطاقة لأكثر من 100 ميغاواط. وارتفعت أرباحها من بيع الكهرباء وتنال الكثير من المناقصات في هذا المجال في إسرائيل وخارجها . وتعتبر الشركة إن الجولان هو أكثر المناطق ملائمة لإقامة محطات إنتاج الطاقة الكهربائية بسبب ظروف الأحوال الجوية وحركة الرياح وأشعة الشمس.


وتقع خربة القطراني "وادي البخا، " في اسفل تل الشيخة" هار حرمونيت "بحسب التسمية الاسرائيلية(1.211م)  الى الجنوب من قرية بقعاثا ، حيث دارت خلال حرب تشرين عام 1967 اكبر معركة دبابات في الشرق الأوسط بين القوات الإسرائيلية والسورية من حيث الكثافة والنوع والشدة، وكان لمعركة الدبابات في الجولان بشكل خاص خصائصها الفريدة نظرا لطبيعة الأرض ولتنوع طبيعة الأرض. وذلك اثناء محاولة إعادة احتلال الجولان بعد نجاح القوات السورية في اختراق الدفاعات والتحصينات الاسرائيلية.  وقاد الهجوم الإسرائيلي الجنرال" افيغدور كهلاني" فيما لم تذكر أية مصادر وطنية سورية اسم القائد السوري الميداني للمعركة التي سقط فيها 76 إسرائيلياً وخسرت سوريا فيها 450 دبابة.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات