بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> الاستيطان >>  منشأت اقتصادية اسرائيلية في الجولان >>
1000 توقيع لغاية الان رفضاَ لمشروع التنقيب عن النفط في الجولان المحتل
  09/06/2014

1000 توقيع لغاية الان رفضاَ لمشروع التنقيب عن النفط في الجولان المحتل


موقع الجولان / ايمن ابو جبل


أقام مستوطنون اسرائيليون في الجولان السوري المحتل خيمتي اعتصام، في منطقة ام القناطر الأثرية قرب مستوطنة ناطور، وخيمة أخرى في مطل السلام قرب مستوطنة كفار حاروب، للاحتجاج على قرار الحكومة الاسرائيلية بالسماح لشركة
"جيني انرجي» الدولية "بالتنقيب عن النفط في الجولان السوري المحتل، مطالبين الحكومة الاسرائيلية  وبنشر كل التفاصيل عن هذه الصفقة المشبوهة التي تحمل ضررا وخطراً حقيقيا وجديا على حياة الانسان والحيوان والبيئة في الجولان، وبلغ عدد المحتجين الرافضين لهذا المشروع 1000 شخص .

 ودعا النشطاء سكان الجولان الى الوقوف بوجه الحكومة الاسرائيلية "وتجار النفط والدولار" بحد وصفهم، والتواجد امام مقر اللجنة القطرية للبناء والتنظيم في مدينة الناصرة في تاريخ 19-6-2014  للتضظاهر والتعبير عن الرفض، حيث ستعقد اجتماعاً للتصديق على عمليات التنقيب ، وتعريض مستقبل الجولان الى الخطر طمعاً بالارباح الخضراء التي ستكون على حساب البيئة الخضراء بحسب الدعوة .
ومن المتوقع ان تبدأ عملية التنقيب الاولى عن النفط في الجولان السوري المحتل في اواخر شهر حزيران الجاري على ضفاف وادي العال، وهو موقع ضمن -16 موقعاً من المفترض ان يتم التنقيب فيها  عن النفط ،من قبل الشركة الامريكية المكلفة. الامر الذي سيؤثر بشكل كبير على حياة المستوطنين، ويهدد حياة الحيوانات والطيور ويهدد الغطاء الاخضر في الجولان المحتل. ويشمل  كل موقع من مواقع  التنقيب" برج الحفر بطول 17 م ومضخات وضواغط ومواتير ومولدات كهرباء ضخمة، ومواد غازية وكبريتية لمتطلبات عملية التنقيب وهناك تصريح للشركة بالعمل منذ الساعة السادسة صباحاً ولغاية العاشرة مساءً في الحالات العادية، وان كان بعد المستوطنة اكثر من 1500 م عن موقع التنقيب فيمكن ان تستمر عملية الحفر 24 ساعة يوميا
وبحسب علماء وخبراء في على الجيولوجيا لم تنشر الشركة المكلفة بالتنقيب نتائج ابحاثهم، فان الخطر من عملية التنقيب احداث تصدعات في طبقة المياه الجوفية وتلوثها ،حتى خلال عملية التنقيب التجريبية، اضافة الى خطر انقلاب احدى ناقلات النفط قرب بحيرة طبريا
ويخشى المستوطنون بان عملية التنقيب عن النفط ستؤثر بشكل جذري في طابع حياتهم الريفي والزراعي والسياحي، عدا عن الاستهداف الامني الذي سيجعل تلك الابار اهداف للقصف من سوريا

 للمزيد :

هل يوجد نفط في الجولان المحتل ؟؟؟

كنوز الجولان الطبيعية

خيمة احتجاج  قرب ام القناطر التوقيع على عريضة الاحتجاج

خيمة احتجاج  قرب مستوطنة كفر خارووب( بلدة كفر حارب السورية )

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات