بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> الاستيطان >>  منشأت اقتصادية اسرائيلية في الجولان >>
نقل مركز الإشعاع الكوني ومركز الأرصاد الفضائي الإسرائيلي إلى الجولان ا
  27/01/2011

نقل مركز الإشعاع الكوني ومركز الأرصاد الفضائي الإسرائيلي إلى الجولان المحتل

موقع الجولان

 بعد اقل من شهر على تمويله بمبلغ 805 مليون شاقل، إسرائيل تنقل محطة الإشعاع الكوني ومحطة الأرصاد الفضائية في مستوطنة" كتسرين" في الجولان السوري المحتل، إلى مركز أبحاث الجولان، الذي يترأسه البرفيسور " موشيه رأوفيني" حيث يضم  ارشيفاً متطوراً ومركزاً للتخطيط الاستراتيجي ومختبرات بحثية. ويعمل   بالتنسيق مع معاهد بحثية في اسرائيل  ودول مختلفة من العالم. وقد علق رئيس المركز عن قرار وزير العلوم والتكنولوجيا الاسرائيلي بتوسيع عمل المركز" اليوم أصبحنا من اكبر المراكز البحثية في المنطقة، ونستطيع التقدم والتطور اكثر واستيعاب باحثين جدد، ونستطيع رصد مخاطر الاشعة الكونية والتنبوء بشكل اكثر دقة بأحوال الطقس. ونستطيع دراسة الخطط والبرامج المستقبلة  بشكل علمي واكثر دقة، بعد توفر وسائل وادوات جديدة ستحمل اثراً ايجابيا على حياة المستوطنين الاسرائيلين في هذه البقعة" من دولتنا" على صعيد زيادة المنتوج الزراعي وزيادة الثروة الحيوانية والمائية.

ويعمل مركز أبحاث الجولان في مجال تطوير الزراعة، وايجاد حلول للآفات الزراعية التي تضر بالأشجار والنباتات، وتطوير وسائل الري وزيادة الإنتاج، إضافة الى المجالات التربوية الاجتماعية  على صعيد الاستيطان وقضايا الشباب والعلاقة بين العلمانيين والمتدينين،ودراسة عوامل  تأقلم  الشباب القادم من حياة المدينة إلى حياة الكيبوتس وتوفير ارشادات عملية وحياتية له.

 ويهتم المركز ايضاً  في قضايا المناخ والبيئة ورصد الاشعاعات الكونية والمتغيرات المناخية، التي لها تأثير كبير على الخطط العسكرية وغرفة العمليات الحربية الإسرائيلية وقت الحرب، ودراسة اثر المتغيرات المناخية والجوية على الزراعة ومصادر المياه، والتوازن البيئي من خلال تحديد أنواع وإعداد الحيوانات والطيور والأشجار والنباتات، ورصد الإشعاعات الكونية الناجمة عن الانفجاريات النووية والحرارية في الفضاء الخارجي، التي تقتحم الغلاف الجوي وذلك  بالتعاون مع جامعة حيفا وجامعة تل ابيب.، ويرصد مركز ابحاث الجولان كل عمليات التنقيب والبحث عن الاثارات واللقى القديمة التي تكشف عن "تاريح يهودي مزعوم" في ارض الجولان السوري المحتل، وتعميم تلك الاثارات والاكتشافات من خلال المؤتمرات والندوات والنشرات الدولية المطبوعة والالكترونية، وجمع كل المدونات العلمية والتاريخية والجغرافية والسياسية والاقتصادية التي صدرت عن الجولان قديماً وحديثاً من خلال أرشفتها في أرشيف الجولان التابع لمركز أبحاث الجولان في مستوطنة كتسرين، الذي يعزز المشروع الاستيطاني الاسرائيلي في الجولان المحتل من خلال الدعم المطلق الذي توفره حكومة الاحتلال الاسرائيلي



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات