بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> الاستيطان >>  منشأت اقتصادية اسرائيلية في الجولان >>
المستوطنات الرئيسية في الجولان المحتل و تنظيمات الاستيطان
  28/10/2010

المستوطنات الرئيسية في الجولان المحتل و تنظيمات الاستيطان

موقع الجولان/بتصرف

تعتبر إقامة المستوطنات في القانون الدولي بفروعه -بالإضافة إلى نقل سكان الدول المحتلة إلى الإقليم المحتل- مناقضة لكل المبادئ الدولية وميثاق الأمم المتحدة (ميثاق جنيف الرابع حول قوانين الحرب في عام 1949). ويفصل الميثاق سلسلة طويلة من المحظورات المفروضة على قوة الاحتلال، وجوهر الميثاق في هذه الحالة "يحظر على المحتل توطين سكانه في الأراضي المحتلة"، وهو ما أعادت التأكيد عليه العديد من قرارات الشرعية الدولية سواء في ذلك قرارات مجلس الأمن الدولي أو الجمعية العمومية، وبالتالي فإن خلق الأمر الواقع بالقوة لا يمكن أن يكسب حقا. وقد صدرت مجموعة من القرارات الشرعية الدولية بتأكيد ذلك وإنكار أي صفة قانونية للاستيطان أو الضم، وتطالب بإلغائه وتفكيك المستوطنات بما في ذلك الاستيطان بالقدس.
إن بناء المستوطنات يمس بحقوق الشعوب المحتلة، المنصوص عليها في القانون الدولي فيما يخص حقوق الانسان. من بين الحقوق المنتهكة، حق تقرير المصير، حق المساواة، حق الملكية، الحق لمستوى لائق للحياة وحق حرية التنقل.
إن ما تقوم به إسرائيل من بناء وتوسيع المستوطنات اليهودية في الأراضي العربية المحتلة يعتبر تعديا على حقوق الشعب العربي وأراضيه وانتهاكا للقوانين الدولية.
وفيما يلي أهم النصوص الواردة في القوانين والمعاهدات الدولية التي تحظر الاستيطان وتمنع المساس بالحقوق والأملاك المدنية والعامة في البلاد المحتلة وقرارات الأمم المتحدة ذات العلاقة.
اتفاقية لاهاي/ 1907
-المادة 46: الدولة المحتلة لا يجوز لها أن تصادر الأملاك الخاصة.
-المادة 55: الدولة المحتلة تعتبر بمثابة مدير للأراضي في البلد المحتل، وعليها أن تعامل ممتلكات البلد معاملة الأملاك الخاصة.
معاهدة جنيف الرابعة/ 1949
-المادة 49: لا يحق لسلطة الاحتلال نقل مواطنيها إلى الأراضي التي احتلتها، أو القيام بأي إجراء يؤدي إلى التغيير الديمغرافي فيها.
-المادة 53: لا يحق لقوات الاحتلال تدمير الملكية الشخصية الفردية أو الجماعية أو ملكية الأفراد أو الدولة أو التابعة لأي سلطة في البلد المحتل.
وقد أدان مجلس الأمن الدولي في خمسة قرارات والجمعية العامة للأمم المتحدة في خمسة عشر قراراً سياسة إسرائيل في الاستيطان، واستنكرت عدم التزامها بالقوانين الدولية.

في الجولان السوري المحتل عملت اسرائيل على اقامة ثلاثة مراكز استيطانيبة رئيسية تتبع إليها التجمعات الاستيطانية بالجولان وهي:
1 - مستوطنة كاتسرين: و هي نقطة تجمع لكل المستوطنات الواقعة في شمال الجولان المحتل وهذه المستوطنة مسؤولة عن إدارة المستوطنات الأخرى وتقدم لها كل الخدمات.
2 - مستوطنة خسفين: و هي مسؤولة عن إدارة المستوطنات الدينية الواقعة جنوب ووسط الجولان السوري المحتل.
3 - مستوطنة بني يهودا:و هي مخصصة لخدمة المستوطنات الجنوبية وتعمل داخل المستوطنات وأوساط المستوطنين الإسرائيليين في الجولان عدة أطر وتنظيمات إسرائيلية مهمتها الأشراف والتنظيم وتنفيذ التوجه الاستيطاني الصهيوني والتوسع والعدوان، وابرز هذه التنظيمات:
1 - لجنة مستوطنات الجولان:
وتعرف هذه اللجنة باسم (مجلس مستوطنات الجولان) ويتألف هذا المجلس من ممثلين عن جميع المستوطنات وهو المسؤول عن توسيع وبناء المستوطنات ومصادرة الأراضي العربية بالقوة. تم اقامتها في العام 1992 بهدف الحفاظ على السيادة الاسرائيلية في الجولان السوري المحتل بعد مؤتمر مدريد .
2 - شركة ما يسمى تطوير الجولان:وهي هيئة اقتصادية مسؤولة عن البنية التحتية والخدمات التي تقدم لهذه المستوطنات من ماء و كهرباء و طرق و مشافي و مدارس و غيرها.
3 - المجلس الإقليمي لمستوطنات لجولان:  و هو يشرف على البلديات والنشاط السياسي والاجتماعي في المستوطنات، ويقوم بمهمة التنسيق ما بين رئاسة الوزارة والوزارات ودوائر الاستيطان. تم المصادقة على المجلس رسميا في العام 1979 كمجلس اقليمي وعدد اعضاءه 33 عضو يتراسه ايلي مالكا
4 - لجنة أمن المستوطنات.
5 - لجنة الطوارئ.

6-  صندوق الجولان لتوسيع الاستيطان
وهو إحدى المنظمات الإسرائيلية الكثيرة التي تنشط في الولايات المتحدة، بهدف جمع التبرعات لتوسيع الاستيطان في الجولان العربي السوري المحتل و الترويج السياحي.

 
عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات