بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان للتنمية >> مركز السياحة البديلة >>
وفد نسائي من الناصرة يزور الجولان
  03/12/2004

وفد نسائي يزور الجولان

موقع الجولان

03/12/2004

الوفد في رابطة الجامعيين

زار الجولان، يوم أمس الخميس، وفد نسائي ضم شخصيات نسائية من مؤسسة خدمات الناصرة ، وخمس مجموعات نسائية أخرى من قرى الضميدة وعرب نعيم والحسينية وكمان الشرقية وكمان الغربية .
وتأتى زيارة الوفد الفلسطيني إلى الجولان ضمن خطة عمل تقضي الاطلاع على تجارب المجتمعات العربية المختلفة، وتبادل الخبرات الثنائية من اجل تطوير العمل النسائي ورفع مكانة المرأة العربية.
وقد حل الوفد ضيفا على رابطة الجامعيين في الجولان، وكان في استقباله عشرات النسوة من مجدل شمس وبقعاثا، إضافة إلى الطاقم الإداري في رابطة الجامعيين وعدد من الشخصيات الاجتماعية، حيث استمع الوفد الضيف إلى كلمة ترحيب قدمتها الأخت نجاح الولي، ثم إلى شرح عن عمل رابطة الجامعيين والمشاريع التنموية التي تقوم بها الجولان للتنمية على الصعيد الثقافي والإعلامي والطبي والزراعي، إضافة إلى تجربة رياض الأطفال في روضة المسيرة وروضة قاسيون، والمخيم الصيفي، قدمها الدكتور تيسر مرعي.
ثم تحدثت السيدة نبيلة اسبينيولي رئيسة الوفد أمام الحضور ، حيث شكرت رابطة الجامعين على حفاوة الاستقبال، واثنت على جهودها من اجل رفع مكانة الطفل والمرآة في الجولان، وشرحت عن أوضاع المراة والطفل الفلسطيني والبرامج التطويرية التي يقوم بها المركز.
ثم زار الوفد الضيف خط وقف إطلاق النار واستمع إلى شرح ميداني حول الأوضاع في الجولان سياسيا واجتماعيا، واطلع عن كثب عن عمل بيت الفن وحديقة القنيطرة ، وزار بعدها روضة المسيرة وروضة قاسيون للاطفال .

وقد االتقى مراسل موقع الجولان السيدة نبيلة اسبينيولي مديرة مركز الطفولة في الناصرة وادلت بهذا الحديث :
علاقتنا مع الجولان ليست جديدة وانما تعود إلى سنوات طويلة جدا من عمر المسيرة النضالية، أنا تعرفت على الجولان بداية من خلال المواقف السياسية والنضالية، بعد ذلك كان لنا لقاءات عمل مشتركة ومكثفة من خلال مركز الطفولة الذي أقيم عام 1984 في الناصرة، ويهدف إلى تطوير ورعاية الطفولة المبكرة، وتدعيم النساء في المجتمع العربي الفلسطيني، والعلاقة مع الجولان كانت منذ البدايات وبالأساس من خلال تأهيل مربيات للعمل في الجولان، وتأهيل ناشطين للعمل مع الشباب والصبايا داخل المخيمات، من خلال مشروع مخيمات في الجولان ، وبرنامج من طفل الى طفل، دربنا مجموعات من الشباب،والصبايا. وحاليا نقوم بعمل مشترك لارشاد المربيات في روضة قاسيون وروضة المسيرة وعدد أخر من المربيات التي تعدّهم رابطة الجامعيين.
بالنسبة إلى المشروع الحالي الذي نقوم به في المركز، فهو العمل مع خمس قرى غير معترف بها أو تم الاعتراف بها مؤخرا، في مناطق الجنوب، ونتيجة لعدم اعتراف السلطة في تلك القرى، ازدادت الفوضى والإهمال الشديد فيها، وجزء من سكان هذه القرى ما زال يعيش في بيوت من الزنك، وبيوت غير مبنية، لكننا ندعم مطالبهم ونضالاتهم من اجل نيل حقوقهم بالحياة الحرة الكريمة.
إضافة إلى ذلك نقوم ببناء مشاريع تنموية خاصة بالنساء في تلك القرى ليتعرفن على حقوقهن وواجباتهن، وتطوير مشاريع تدريسية وتعليمية، وهنا نحن بحاجة الى الاستفادة من التجربة الجولانية في هذا المجال، من خلال المشاريع التي تم إنجازها لغاية ألان. علينا أن نشجع النساء من اجل تطوير مشاريع ذاتية ، تخدم قضاياهن، وتنمي قدراتهن.
إن زيارتنا اليوم بالطبع ستحمل نتائج إيجابية حيث استمع الحضور الى تجربة العمل التطوعي في الجولان التي افرز ت هذه المشاريع التي هي فخر واعتزاز لنا، واستمعوا الى الاراء والأفكار العديدة التي طرحت التي بلا شك سيكون لها رصيد عملي في المشاريع والخطط القادمة.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات