بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
بيرس: <<حافظ الأسد أهدر فرصة الحصول على الجولان>>
  28/09/2006

شمعون بيرس: حافظ الأسد أهدر فرصة الحصول على الجولان


الخميس. 28\09\2006 – 8:00ص

في خطاب له أمام معهد الأبحاث <تشاتهام هاوس> البريطاني في لندن، أكد شمعون بيرس، وكيل رئيس الحكومة الإسرائيلية، أن الرئيس الراحل حافظ الأسد كان ليحصل على الجولان كاملاً فيما لو شارك في محادثات كامب ديفيد، التي دارت بعد حرب تشرين عام 1973.

وأوضح بيرس في تصريحه، أن الرئيس المصري الراحل، أنور السادات، كان قد دعى الرئيس الراحل حافظ الأسد، إلى مشاركته عملية السلام في كامب ديفيد، لكن الأسد رفض ذلك، مضيفاً، <<أن السوريين يرفضون السلام>>، ولو أن الأسد شارك في كامب ديفيد، وقتها، لكان الجولان في أيدي سوريا منذ زمن بعيد، على حد قوله.

وأضاف بيرس: <<عدة رؤساء حكومات إسرائيليين كانوا على استعداد لإعادة قسم كبير من الجولان، بمن فيهم اسحق رابين، بنيامين نتنياهو (الذي أرسل رسالة للسوريين أنه مستعد لإعادة معظم الجولان)، وحتى أنا نفسي عندما عيّنت رئيساً للحكومة بعد اغتيال رابين، أرسلت رسالة عن طريق الأمريكيين، بأنني سأحترم ما تعهد به رابين، ولكن، وبما أنني كنت في فترة انتخابات (آذار 1996)، أوضحت أنني بحاجة إلى جواب على رسالتي قبل الانتخابات، ولكن الجواب الذي حصلت عليه كان أن الأسد مستعد لمقابلتي ولكنه لا يستطيع تحديد موعد لذلك>>.

وأضاف بيرس أيضاً: <<الآن، السوريون يطلبون إعادة الجولان وحل المشكلة الفلسطينية، وفقط بعدها يوافقون على التحدث معنا. هذا أمر غير مقبول علينا. إذ لا يمكن فرض الشروط قبل الجلوس لطاولة المفاوضات، وإنما يتم الاتفاق على طاولة المفاوضات>>.

وقال بيرس في حديثه: <<لا يمكن الحديث عن سلام مع سوريا ما زال الرئيس بشار الأسد يحتضن في بيته إرهابياً معروفاً (رئيس المكتب السياسي لحماس، خالد مشعل)، وفي الوقت الذي يمنع فيه مشعل أي تقدم في عملية السلام، ويعيق قضية تحرير الجندي الأسير جلعاد شليط>>.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات