بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
حالة استنفار في إسرائيل تحسبا من هجمات "مجهول"
  07/04/2016

حالة استنفار في إسرائيل تحسبا من هجمات "مجهول"

عــ48ـرب تحرير : هاشم حمدان

أعلن في إسرائيل حالة استنفار تحسبا من هجمات إلكترونية، حيث من المتوقع أن يشن، اليوم الخميس، ناشطو 'أنونيموس/مجهول' هجوما واسع النطاق على مواقع إسرائيلية، وبضمنها مؤسسات حكومية ومصالح ومنظمات مهمة في  اسرائيل.

وخلافا للهجمات الإلكترونية (السايبر) السابقة فإن ناشطي المنظمة يعلنون عن موعد الهجوم بواسطة الشبكات الاجتماعية.

وبناء عليه، تفيد التقارير الإسرائيلية أنه تم تعزيز الإجراءات في المكاتب الحكومية المختلفة والشركات الكبرى والمنشآت الإستراتيجية والهيئات الأمنية، بما في ذلك الجيش والصناعات الأمنية.

كما عززت هيئات الدفاع المدنية والحكومية حالات التأهب تمهيدا للهجوم المحتمل.

وبحسب مصادر في الأجهزة الأمنية الإسرائيلية فإن الحديث 'ليس عن قراصنة متمكنين، وإنما عن فوضويين، بعضهم مناصر للشعب الفلسطيني، وغالبيتهم يسعون لإيصال رسائل ومحاولة تنفيذ عمليات في الشبكة من خلال تخريب مواقع وإسقاطها'.

يشار في هذا السياق إلى أن موقع القناة التلفزيونية الثانية قد أسقط مساء أمس، الأربعاء، لمدة تزيد عن ساعة. وكان قد تمكن ناشطو 'مجهول'، في العام الماضي، من الوصول إلى موقع 'ياد فاشيم'.

وبحسب الأجهزة الأمنية الإسرائيلية فإنه لم تتم بعد معاينة نوايا تهدف إلى شن هجمات معقدة إلا أنها لا تستبعد إمكانية 'انضمام منظمات إرهابية خبيرة بالسايبر إلى الهجوم للقيام بعمليات تخدم مصالحها، أو إعداد الأرضية لنشاطات مستقبلية'.

وقال تقرير نشر في موقع 'واللا' الإلكتروني إن إيران تبذل موارد ضخمة في تطوير مجال السايبر منذ العام 2010، وذلك بعد الكشف عن فيروس 'STUXNET' في المنشآت النووية في نتنز، وهو ما اعتبر على أنه هجوم إلكتروني غير وجه العالم، وتحول الإيرانيون من خبراء في الدفاع من السايبر إلى خبراء في الهجوم. كما نشر في السنوات الأخيرة عن تطورات مماثلة لدى حزب الله وحركة حماس.

وحذرت شركة 'Secoz'، وهي 'شركة استشارة في مجال إدارة المخاطر في أمن المعلومات' من أن أحداثا صغيرة مزعجة ولا تبدو أنها تسبب ضررا قد تخفي أمورا معقدة تبدأ العمل في توقيت مغاير تماما. وبناء عليه فإن مستشاري الشركة يطلبون التعامل بجدية مع تهديدات 'مجهول'.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات