بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
فتوى” يهودية تجيز قتل الفلسطينيين دون محاكمات.. هذه نصها
  10/10/2015

فتوى” يهودية تجيز قتل الفلسطينيين دون محاكمات.. هذه نصها
 موثع الجولان للتنمية/ وكالات

أصدر رجل دين يهودي، فتوى تدعو إلى قتل الفلسطينيين دون محاكمات، ما اعتبره مراقبون تحريضاً على “الإرهاب” ضد المواطنين في الضفة الغربية والقدس، وتورطاً في إشعال الأوضاع على الأرض.
وطالب شموئيل إلياهو، “الحاخام الأكبر” لمدينة صفد شمال الأراضي المحتلة عام 1948، بمحاكمة الجنود وضباط الشرطة الإسرائيليين الذين لا يقتلون الفلسطينيين “المتورطين”
وكتب إلياهو في صفحته الشخصية على “فيس بوك”، في معرض رده على أسئلة تطالب بفتوى دينية بشأن “محاكمة الفلسطينيين المشتبة بتورطهم في عمليات إرهابية”، أن “هناك العديد من الضباط الذين ينبغي أن يتبرأ منهم الجيش، لأنهم لا يقتلون الإرهابيين”، على حد تعبيره. !
ورفض حاخام صفد، وهو أيضاً أحد أعضاء مجلس كبار حاخامات إسرائيل، إخضاع الفلسطينيين للمحاكمات، وقال إنه “لا توجد أي ضرورة لخطوة من هذا النوع، طالما أن بمقدور قوات الأمن قتلهم”، مضيفاً أن “من يستحق الخضوع للمحاكمة هم الضباط والجنود الذين لا يقتلون الإرهابيين”، على حد قوله.
وأفتى بأنه “لا يجوز القبض على العربي الذي ينفذ عملية اعتداء ضد اليهودي، وإنما ينبغي قتله بمجرد امتلاك القدرة على ذلك، وعدم اقتياده للتحقيق أو المحاكمة”، مشدداً على أنه “يحظر ترك أي من الإرهابيين على قيد الحياة بعد تنفيذهم اعتداء، لأنه لو ترك حياً فإنه قد يخرج من السجن ليكرر فعلته”.

وتابع “لو اقتضت الضرورة وكان الأمر سيشكل أضراراً، يسمح هنا بتركه على قيد الحياة، والتحقيق معه، ثم إرساله إلى جهنم بأسرع ما يمكن”، على حد تعبيره.
وطالب إلياهو -الذي طالب في وقت سابق بعدم بيع أو تأجير الوحدات السكنية للعرب- “بمحاكمة العديد من الشخصيات الإسرائيلية خاصة في النيابة العامة، لأنها تنفذ قوانين محددة، ولا يسمحون بقتل العرب المتورطين في الإرهاب”.
من جانبه، طالب ياعكوف آريئيل، “الحاخام الأكبر” لمدينة “رامات جان”، القريبة من تل أبيب، وأحد الحاخامات المحسوبين على تيار الصهيونية الدينية، بأن “يحمل جميع الإسرائيليين السلاح، بما في ذلك في أيام السبت”.
وقال آريئيل -طبقاً لمواقع إخبارية إسرائيلية دينية- إنه “ينبغي اتباع الحذر، لكن هذا الأمر لا يعني المكوث في المنازل والانعزال”، زاعماً أن “هذا هو هدف الفلسطينيين، الذين يسعون كما يدعي إلى فرض حالة من الهلع على الشعب اليهودي”.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات