بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
اسرائيل تتابع باهتمام وصول المعارضة السورية للجولان
  20/06/2015

اسرائيل تتابع باهتمام وصول المعارضة السورية للجولان

 


رام الله- القدس دوت كوم- ترجمة خاصة - وضع الجيش الإسرائيلي على قمة جبل الشيخ، ابراج المراقبة والملاجئ والهوائيات، والتي اصبحت الآن قاعدة استخبارات في اقصى الشمال لمراقبة الاوضاع في سوريا.
لا تستطيع هذه الابراج مراقبة ما يحدث في العاصمة دمشق لأنها بعيدة، لكن تستطيع مراقبة ما يحدث في القرى التي تحيط بهضبة الجولان، هذا ما نشرته صحيفة "ذي غارديان" البريطانية اليوم.
قالت الصحيفة ان الجنود الاسرائيليون يجلسون على قمة مرتفة ويراقبون ما يحدث على الجانب الآخر، هذا بعدما سقطت قرية حضر الدرزية الموالية لبشار الأسد، وهي إحدى قرى جبل الشيخ في مرتفعات الجولان السورية، في أيدي المعارضة السورية يوم الاربعاء الماضي.
واضافت الصحيفة، أن وزير الدفاع الاسرائيلي، موشيه يعلون، قد صرح الاسبوع الماضي ان "سوريا قد ماتت، وبشار الاسد ما زال رئيساً لسوريا ويتلقى راتب كرئيس، لكنه يسيطر فقط على ربع البلاد. فهو يستطيع البقاء داخل القصر الرئاسي لكنه لا يصلح للرئاسة. فالأسد في طريقه للرحيل".
ذكرت الصحيفة ان الطائفة الدرزية في سوريا، التي تشكل نسبة 5٪ من السكان، انقسمت بين مؤيد ومعارض للأسد، حيث نجحوا لفترات طويلة بالبقاء بعيدين عن الحرب. لكن الدروز اليوم مستهدفين من قبل جبهة النصرة، وهو الأمر الذي أقلق الدروز في لبنان واسرائيل. ويذكر ان الطائفة الدرزية في اسرائيل، على عكس المواطنين العرب، فأنهم يخدمون في الجيش الاسرائيلي.
"تظاهر الدروز امام مبنى الكنيست في القدس مطالبين بانقاذ اخوانهم في سوريا، لكن لا جدوى. قال العقيد السابق في المخابرات الاسرائيلي، مردخاي كيدار "يتوقع الكثير من الدروز في جنوبي سوريا ان تقوم اسرائيل بانقاذهم من تنظيم الدولة "داعش".
وقالت الصحيفة ان اسرائيل تصرح في الصحف ووسائل الاعلام انها بعيدة عن الصراع السوري، لكن هذا ليست كل شيء. فقد كتب الصحفي الاسرائيلي المتخصص في قضايا الشرق الأوسط، إيهود يعاري، في تشرين الاول الماضي "هناك علاقة بين بعض فصائل المعارضة السورية والجيش الاسرائيلي. وقالت الامم المتحدة ان اسرائيل قد سلمت المعارضة صناديق اسلحة.
اضافت الصحيفة ان اسرائيل تقدم العلاج للجرحى السوريين من المقاتلين والمدنيين، بما في ذلك النساء والاطفال، الذين سمح لهم بالعبور من هضبة الجولان، حيث تم ادخال 1600 جريح منذ شهر شباط 2013

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات