بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
هآرتس تحذر: انتفاضة عنيفة هذا العام تتزامن مع تسونامي سياسي
  17/01/2015

هآرتس تحذر: انتفاضة عنيفة هذا العام تتزامن مع تسونامي سياسي
 


حذر كاتب وصحفي إسرائيلي من أن سنوات الرخاء والاستقرار الأمني ستتبدد هذا العام، مشيراً إلى أن التقديرات الإستراتيجية من جهات الاختصاص تحذر من تدهور الأوضاع الأمنية هذا العام.
وقال الصحفي الإسرائيلي المخضرم "أوري شبيط" في مقال نشرته صحيفة هآرتس أنه ليس بالضرورة أن يبدأ التدهور الأمني من قطاع غزة فلربما اشتعلت العاصفة من الضفة الغربية بداية.
وأضاف أن هذا العام سيشهد تسونامي سياسي حيث ستقوم السلطة بعدة خطوات سياسية ضد إسرائيلي قد يخطئ بعضها ولكن قد يصيب الآخر الأمر الذي سيضطر "إسرائيل" لمعاقبة السلطة في حين سيتدخل المجتمع الدليو لمنع هذا العقاب .
وتطرق شبيط للوضع الأمني في الضفة الغربية قائلاً انه تركز خلال ال 9 سنوات الماضية على ثلاث ركائز وهي الازدهار الاقتصادي والتعاون الأمني الإسرائيلي الفلسطيني المشترك بالإضافة لوجود قيادة شرعية ترفض العنف.
ولكنه أشار إلى أن هذه الأسس آخذه في التلاشي فالوضع الاقتصادي ليس على ما يرام كما أن التنسيق الأمني سيتدهور بفعل قطع معاشات أفراد أجهزة الأمن ما سيضعف قابليتهم لمكافحة ما أسماه ب"الإرهاب" الأمر الذي سيفقد حركة فتح السيطرة على الشارع ما من شأنه دهورة الوضع إلى مواجهة عنيفة كالذي حصل نهاية العام 2000 .
وعرج شبيط لإمكانية تدهور الأوضاع على جبهة غزة، قائلاً إن الحرب الأخيرة (يوليو وأغسطس 2014) انتهت دون حسم استراتيجي أو أفق سياسي كما أن " الجزرة" الاقتصادية المأمولة لم تأت بعد فلم يتم إنشاء محطات لتحلية مياه البحر أو محطات توليد للكهرباء كما لم يتم بناء عشرات الآلاف من الشقق السكنية لإيواء المشردين .
ولفت إلى مواصلة حماس تطورها العسكرية حيث تقوم حالياً بترميم قدراتها العسكرية التي تضررت في الحرب وستجد نفسها مجبرة في وقت من الأوقات للبدء بحرب جديدة تحت وقع ضغط الشارع واليأس الذي يعيشه سكان القطاع، على حد قوله.
وأعرب شبيط عن مخاوفه من اشتعال جبهتي غزة والضفة في آن واحد فستشعل غزة الضفة وبعدها تصيبها العدوى وهكذا فسيتبدد كل هذا الهدوء الأمني بعاصفة كاسحة على أكثر من جبهة .
وتساءل شبيط في نهاية مقالته عن وعي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لمخاطر الوضع في المنطقة وهل فعل ما يكفي لمنع العاصفة القادمة، معرباً عن خشيته من عدم تقديره لمخاطر ما يجري على مستقبل "إسرائيل"، مشبهاً ما يجري لنتنياهو وسكان "إسرائيل" في هذه الأيام بمتابعتهم فلماً رائعاً ولكن نهايته ستكون سيئة.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات