بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
الحكومة الاسرائيلية تقر قانون "قانون القومية"؛ نتنياهو: الحقوق القومي
  24/11/2014


 

الحكومة الاسرائيلية  تقر قانون "قانون القومية"؛ نتنياهو: الحقوق القومية لليهود فقط

عرب 48


أقرت الحكومة الإسرائيلية، بعد ظهر اليوم، مشروعي 'قانون القومية' اللذين قدمهما عضوا الكنيست زئيف إلكين (ليكود) وأيليت شاكيد (البيت اليهودي) على أن يتم دمجهما وتعديلهما لاحقًا مع مشروع قانون سيتقدم به رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو خلال الأسبوع الجاري.
ويهدف 'قانون القومية' إلى تعريف دولة إسرائيل كالدولة القومية للشعب اليهودي، وصياغة قيمها كدولة يهودية وديمقراطية استناداً إلى 'وثيقة الاستقلال'.
وقد صوت إلى جانب القانون 14 وزيراً، فيما عارضه 6 وهم وزراء حزب 'يش عتيد' ووزيرة القضاء تسيبي ليفني.
وقال نتنياهو في مستهل الجلسة: 'في دولة إسرائيل مساواة في الحقوق الفردية لكافة المواطنين. لكن الحقوق القومية هي للشعب اليهودي فقط. العلم، النشيد الوطني، حق الشعب اليهودي بالهجرة إلى الوطن ممنوحة لشعبنا في دولتنا الواحدة والوحيدة فقط. هناك من يريدون بأن تغلب الديمقراطية على اليهودية، وهناك من يريدون أن تغلب اليهودية على الديمقراطية. مبادئ القانون الذي أقدمه فيه مساواة بين القيمتين (اليهودية والديمقراطية) ويجب التعامل معهما بشكل متساو. هذه المبادئ هي ذاتها التي في وثيقة الاستقلال. لا أفهم أولئك الذين ينادون بدولتين لشعبين وفي الوقت نفسه يرفضون أن نرسي ذلك بقانون'.
وتابع: 'هم يهرعون للاعتراف بدولة قومية فلسطينية ويرفضون بشدة الدولة القومية اليهودية'.
وشهدت جلسة الحكومة الإسرائيلية اليوم نقاشات حادة بين نتنياهو من جهة، وزعيم حزب 'يش عتيد' يئير لبيد وزعيمة حزب 'هتنوعا' تسيبي ليفني من جهة أخرى، على خلفية القانون المذكور.
فقد هاجم وزير المالية لبيد القانون المقترح بصيغته الحالية وقال إنها تبقي 300 ألف مهاجر (غير يهودي) من دول الاتحاد السوفيتي سابقا كمواطنين درجة ثانية، وأن هذه القوانين جزء من الحملة الانتخابية داخل حزب الليكود. وتابع: 'أنتم تحضرون قانونًا سيهدم الديمقراطية، أنتم تريدون دولة شريعة'.
بدوره هاجم نتنياهو ليفني بشدة بسببها قرارها من الأسبوع الماضي بتأجيل بحث القانون في اللجنة الوزارية للشؤون التشريعية برئاستها.
من جانبه قال وزير العلوم من حزب 'يش عتيد' ورئيس 'الشاباك' السابق، يعكوف بيري، أن لا داعي للاستعجال في سن القانون في ظل الأوضاع الأمنية الحساسة. فرد نتنياهو إن داعي الاستعجال أن 'هناك دولة تتكون داخل دولة'.
وقالت ليفني رداً على نتنياهو إنه يريد طرح القانون حتى يصوت وزراء حزبها ووزراء 'يش عتيد' ضده وبالتالي إقالتهم من مناصبهم. وتابعت أنه يستغل الأوضاع الأمنية ليطرح قضية هامة مثل قانون الدولة القومية لمناورات سياسية داخلية.
وهاجم المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية، يهودا فاينشطاين، مشروع 'قانون أساس: إسرائيل – الدولة القومية للشعب اليهودي' العنصري والمعادي للديمقراطية. وبعث فاينشطاين رسالة إلى سكرتير الحكومة، أفيحاي مندلبليت، أمس السبت، قال فيها إن 'تأييد الحكومة لمشروعي القانون هذين هو أمر إشكالي جدا، ويثير صعوبات حقيقية'. وقال فاينشطاين إنه يعتزم المشاركة في اجتماع الحكومة اليوم، لكنه أوضح إنه سيبقي القرار بشأن مناقشة مشروعي القانون بأيدي الحكومة.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات