بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
اسرائيل تسحب بعض قواتها من غزة في مؤشر على انتهاء "العدوان البري"
  03/08/2014

اسرائيل تسحب بعض قواتها من غزة في مؤشر على انتهاء "العدوان البري"

غزة- القدس دوت كوم-  انسحبت بعض القوات البرية الإسرائيلية من قطاع غزة، اليوم السبت، بعد أن قال الجيش إنه أوشك على تحقيق هدفه الأساسي من العدوان وهو تدمير الأنفاق التي أنشأتها فصائل المقاومة في الاراضي الفلسطينية. ورفض متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، التعقيب على انتشار القوات.
سبق ذلك، ما نشرته صحيفة هآرتس العبرية مساء السبت، أن المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر قرر سحب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة وانهاء العدوان من طرف واحد. وأضافت الصحيفة نقلاً عن مصدر سياسي اسرائيلي، أن المجلس رفض ارسال وفد الى القاهرة للتفاوض مع الفلسطينيين حول وقف اطلاق النار في غزة.
وأشارت صحيفة "تايمز أوف اسرائيل" الى أن تل ابيب ستنسق مع مصر لمنع زيادة تسلح حماس، بينما أوردت القناة الاسرائيلية الثانية نقلاً عن المحلل السياسي "يهودا يعاري" أن قرار المجلس الوزاري المصغر بالانسحاب وانهاء العدوان على القطاع يهدف الى منع حماس من تحقيق أي من مطالبها، ولتبقي حماس ضمن ضرباتها.
يشار الى أن انسحاب اسرائيل جاء بشكل مفاجئ ظهيرة السبت من شرق خانيونس وكذلك شمال قطاع غزة وسمحت لأهالي بلدة بيت لاهيا العودة إلى منازلهم، كما تناقلت بعض المصادر الاسرائيلية امكانية انسحاب اسرائيل من كافة مناطق غزة مع استمرار عملياتها العسكرية على رفح.
وقال القيادي مشير المصري في حركة حماس، أن انسحاب الاحتلال يحمل في جعبته مغامرة جديدة للمقاومة، مؤكداً أنه لا أمن لاسرائيل اذا لم يعش الفلسطينيون بأمن وسلام.
وأكد رفض المقاومة لوقف اطلاق النار الا اذا تحققت شروط المقاومة التي تلبي طموحات الشعب الفلسطيني.
من جهة أخرى قال المتحدث باسم حركة حماس د.سامي أبوزهري، إن انسحاب اسرائيل من جانب واحد لا يلزم المقاومة بهذه الخطوة، مشيراً الى أن الميدان يقرر ردهم.
وشدد على أن الاحتلال أمامه 3 خيارات إما أن يبقى في غزة ويدفع الثمن، وإما أن ينسحب ويدفع الثمن، أو يفاوض ويدفع الثمن.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات