بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
جدعون ليفي: حربنا على غزة مليئة بالأكاذيب والتضليل
  29/07/2014

جدعون ليفي: حربنا على غزة مليئة بالأكاذيب والتضليل

 



صحيح أن ساسة الغرب ما زالوا يرددون أن من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها لكن الجثث المتراكمة واللاجئين اليائسين يهيجون العالم
قال الكاتب الإسرائيلي جدعون ليفي إن العدوان على قطاع غزة كلها كذب وتضليل نتيجة وكان بالإمكان عدم اللجوء للحرب لو غيرت إسرائيل سياستها تجاه الفلسطينيين.
وأوضح ليفي بمقالته في صحيفة "هآرتس" والتي حملت عنوان "حرب تضليل في 2014" أن إعلان إسرائيل أنه لم يكن هناك خيار غير الحرب كان أول تضليل خصوصا "أننا أوقفنا المفاوضات وخرجنا لحرب شاملة ضد حماس في الضفة الغربية على إثر اختطاف المستوطنين الثلاثة ومنعنا صرف الرواتب لموظفي غزة بالإضافة لمعارضة حكومة الوحدة".
وأشار المقال الذي نشر في دورية الصحيفة الصادرة الأحد 27-7-2014 إلى أن التضليل الثاني كان "الحجة بانتهاء احتلالنا لغزة فحين نتخيل أرضا محاصرة، سكانها سجناء، تصرف دولة أخرى جزءا كبيرا من شؤونها من تسجيل السكان إلى اقتصادها مع حظر الخروج والحد من الصيد، وتطير في سمائها وتجتاح أرضها مرة بعد أخرى أوليس ذلك احتلالا؟".
ورأى الكاتب أن ادعاء أن جيش الاحتلال الإسرائيلي بأنه يفعل كل شيء لمنع قتل المدنيين تضليل آخر مضيفا "لقد تجاوزوا الألف قتيل الأول، وإن جزءا كبيرا منهم على نحو مخيف من الأولاد الصغار وأكثرهم مدنيون؛ مع أحياء سُويت بالأرض و150 ألف لاجئ لا يدع لهم الجيش الإسرائيلي أي مكان آمن يهربون إليه إن كل ذلك يجعل هذا الادعاء ليس أكثر من فكاهة مرة".
الجثث المتراكمة 
وأضاف الكاتب "صحيح أن ساسة الغرب ما زالوا يرددون أن من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها لكن الجثث المتراكمة واللاجئين اليائسين يهيجون العالم ويبغضون إليه إسرائيل وربما يجرفون الساسة المناصرين لـإسرائيل".
وقال إن الحرب أظهرت "بلادة الإسرائيليين وعدم إحساسهم بمعاناة الطرف الآخر فلا يوجد شيء من الرحمة ولا قليل من الإنسانية ولا عطف على الألم الذي يصيب سكان غزة".
وأشار إلى أن "الصور المخيفة التي تأتي من غزة تتابع هنا بين تثاؤب وفرحولا يستحق شعب يسلك هذا السلوك المديح الذي يمنحه لنفسه. لأنه لا يوجد ما يمكن التأثر به حينما يقتلون في غزة ولا يهتمون في تل أبيب لذلك".
ورأى الكاتب أن "أم كل التضليل والفكاهة هو كثرة الترداد بأننا نشن حربا عادلة، يتسلل الظن في أن الصارخين أيضا عندهم شكوك وإلا ما كانوا يصرخون بهذا القدر ولا يناضلون الأصوات المفردة التي تحاول أن تقول شيئا مختلفا، لأنه كيف يمكن تسويغ حرب كان يمكن منعها، وكيف يمكن الانتشاء بعدالتها مع صور الفظاعة من غزة. قد تكون الارض تحترق ايضا تحت اقدام اعضاء هذا الجوق الذي يسوغ الحرب. وقد يدركون هم ايضا أنه ستنكشف الصورة الحقيقية بعد أن تضع المعارك أوزارها. لأن الحال كذلك دائما في حروب التضليل، وهكذا سينتهي الامر ايضا في حرب "2014.
وبدعوى العمل على وقف إطلاق الصواريخ من غزة على المستوطنات الإسرائيلية، وهدم الأنفاق الممتدة من القطاع باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة، يشن جيش الاحتلال حربا جوية وبرية وبحرية على غزة، أودت بحياة 1074 مدنياً فلسطينيًا، و6335 جريحا، وذلك حتى الساعة الثانية عشرة من منتصف ليل الاثنين (21:00 تغ)، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية بغزة.
واعترف جيش الاحتلال رسمياً بمقتل 47 جندياً وضابطًا، منذ بداية الحرب الإسرائيلية على غزة، حسب الرواية الإسرائيلية، فيما تؤكد كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة "حماس"، إنها قتلت 110 جنود إسرائيليين آخر.
 


موقع بكرا

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات