بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
إسرائيل تعلن عن اختفاء 3 مستوطنين قرب الخليل وجيش الاحتلال يستعد لكل ا
  14/06/2014

إسرائيل تعلن عن اختفاء 3 مستوطنين قرب الخليل وجيش الاحتلال يستعد لكل السيناريوهات

غزة - القدس دوت كوم - ترجمة خاصة - أعلنت إسرائيل رسميا، مساء اليوم الجمعة، عن اختفاء 3 مستوطنين قالت أنهم فتية ما بين السابعة عشرة إلى التاسعة عشر من أعمارهم، يدرسون في مدرسة للمتدينيين اليهود في مجمع مستوطنات (غوش عتصيون) القريبة من الخليل.

ووفقا لوسائل إعلام عبرية، فإن الرقابة العسكرية سمحت بنشر اختفاء المستوطنين الثلاثة، مشيرة الى أن الحادثة وقعت مساء أمس الخميس وبدأت عملية البحث عنهم في ساعات الصباح الباكر، حيث عثر على سيارة محروقة تبين أنهم كانوا يتجولون فيها سابقا ولم يعثر على آثارهم داخلها أو في محيط مكان العثور عليها.
وحسب الموقع الالكتروني لصحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية، فإن رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو" يجري تقييما للأوضاع في القاعدة العسكرية لوزارة الدفاع المسماة "كيريا" في تل أبيب، ويحضره وزير الدفاع "موشيه يعلون" ووزير الأمن العام اسحاق ارهافونيتش ورئيس الأركان بيني غانتس ورئيس الشاباك ومسئولين من كافة الأجهزة الاستخباراتية للجيش الإسرائيلي.
وقال مكتب نتنياهو في بيان مقتضب، أن الحكومة الإسرائيلية تحمل السلطة الفلسطينية المسئولية سلامة عن الفتية.
وفي وقت لاحق من مساء اليوم، اصدر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أمرا يقضي بمنع جميع الوزراء من الادلاء بأي تصريحات بشأن حادثة اختفاء الإسرائيليين الثلاثة، فيما طالب المستوطنين في الضفة بعدم استقلال المركبات والحافلات التي تمر بالقرب من المستوطنات بالضفة.
وفي السياق ذاته، اكدت وسائل اعلام عبرية ان الجيش الإسرائيلي شرع في أقامة حواجز عسكرية في مناطق النقب التي تربط محافظة الخليل بمناطق قروية وبعض "الكيبوتسات" الواقعة في محيط قطاع غزة، وذلك تخوفا من نقل المستوطنين الثلاثة إلى غزة في حال تأكد اختطافهم.
من جانبه، دعا رئيس اركان جيش الاحتلال، الجنرال بيني غانتس، القوات الخاصة الاسرائيلية الى الاستعداد لاي سيناريو بهدف تنفيذ عملية خاصة في مواقع محددة في عدة مناطق بالضفة.
وكان اجتماع خاص عقده نتنياهو مع كافة المسؤولين الأمنيين الكبار في إسرائيل قد انتهى قبل قليل دون معرفة النتائج التي توصل اليها هذا الاجتماع ودون الكشف عن طبيعة القرارات التي تم إتخاذها.
وقال مصدر امني كان شارك في هذا لاجتماع الذي عقد في قاعدة "كيريا" العسكرية، ان المجتمعين خلصوا الى ان ما جرى هو استمرار للتصعيد الاخير في الضفة الغربية والذي اعقب موافقة الرئيس محمود عباس على ضم حركة "حماس" للحكومة الفلسطينية الجديدة.
وقال كبير المتحدثين العسكريين الجنرال موتي ألموز إن أجهزة الأمن الاسرائيلية "تقوم بجهد مخابراتي ضخم للغاية في محاولة جمع معلومات بشأن ما قد يكون قد حدث للشبان الثلاثة خلال الساعات الماضية".
ولم يكشف الجيش الاسرائيي أسماء المستوطنين الثلاثة وجميعهم من الذكور، فيما قالت صحيفة (هآرتس) الاسرائيلية إن اثنين منهم يبلغان من العمر 16 عاما والثالث يبلغ من العمر 19 عاما.
وفي معرض رده على تحميل السلطة الوطنية الفلسطينية المسؤولية عن حياة هولاء المستوطنين، قال عدنان الضميري المتحدث باسم أجهزة الأمن الفلسطينية، ان هذا يعبر عن افلاس وعجز وفشل الحكومة الاسرائيلية.
واضاف "ما علاقة السلطة في اختفاء ثلاثة مستوطنين .. ليس لنا أي علاقة في هذا الموضوع".
واضاف" إذا وقعت كارثة طبيعية في إسرائيل تسارع حكومة تل ابيب الى تحميل المسؤولية للسلطة .. هذا غير مقبول".
وتابع "المنطقة التي شهدت اختفاء هؤلاء المستوطنين تخضع للسيطرة الامنية الاسرائيلية، والسلطة الفلسطينية ليست مسؤولة عن امن المستوطنين".
وفي تطور لاحق، اعلنت القناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي ان احد المستوطنين الذين اختفت أثارهم قرب الخليل يحمل الجنسية الاميركية.
كما اكدت ذات القناة ان وزير الخارجية الاميركي جون كيري اجرى اتصالا هاتفيا مع الرئيس محمود عباس طلب خلاله المساعدة في العثور على المستوطنين الثلاثة.
واوضحت وسائل اعلام عبرية ان كيري حث نتنياهو ووزيرة القضاء الاسرائيلي تسيفي ليفني خلال محادثات هاتفية على التنسيق والتواصل مع السلطة الفلسطينية بشأن المستوطنين الثلاثة الذين أختفت اثارهم بالقرب من الخليل، مشيرة الى ان نتنياهو ابلغ كيري خلال المحادثة الهاتفية ان عملية الاختطاف "المزعومة" جاءت بعد تشكيل حكومة الوحدة الفلسطينية التي تشارك فيها حركة "حماس" على حد قوله.
ميدانيا، تحلق في هذه الاثناء طائرات حربية إسرائيلية في الأجواء الشرقية لقطاع غزة.
وقالت مصادر محلية أن طائرات حربية اسرائيلية تحلق بين الفينة والأخرى في أجواء القطاع، في حين أن طائرات الاستطلاع التي تحلق على ارتفاعات منخفضة لم تغادر سماء القطاع.

كما تشهد الحدود البرية لقطاع غزة تحركات غير اعتيادية للآليات العسكرية الإسرائيلية، خصوصا في المناطق الحدودية المحاذية لمدينتي غزة وخان يونس، وذلك وسط إطلاق بالونات وقنابل مضيئة في الأجواء الشرقية القريبة من الحدود.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات